النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10910 الخميس 21 فبراير 2019 الموافق 16 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

يوم الشرطة البواسل

رابط مختصر
العدد 10847 الخميس 20 ديسمبر 2018 الموافق 13 ربيع الآخر 1440

احتفلت مملكة البحرين مؤخرا بيوم الشرطة في البحرين، ووجه معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية كلمة بهذه المناسبة أشاد فيها بعطاء هؤلاء الرجال الشجعان الذين قدموا أرواحهم في سبيل الحفاظ على أمن واستقرار الوطن، وحفظ مملكتنا الغالية من شرور المعتدين الآثمين.
ويأتي الاحتفال بيوم الشرطة البحرينية؛ متزامنا مع احتفالات المملكة بعيدها الوطني المجيد؛ إحياء لذكرى قيام الدولة البحرينية الحديثة في عهد المؤسس أحمد الفاتح دولة عربية مسلمة عام 1783 ميلادية، والذكرى السابعة والأربعين لانضمام البحرين للأمم المتحدة كعضو كامل الأهلية، والذكرى التاسعة عشرة لتسلم صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم في مملكة البحرين.
ويأتي هذا الاحتفال بيوم الشرطة كعلامة مضيئة في إنجازات الوطن.. ومما لا شك فيه أننا في مملكة البحرين نعيش في أمن وأمان بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل هذه العيون الساهرة والسواعد المشمّرة لشرطة البحرين الذي ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء في سبيل الحفاظ على المكتسبات الوطنية.
إن شرطة البحرين وهي على أعتاب الدخول إلى المئوية الأولى لتأسيسها تؤكد ولاءها للقيادة الحكيمة، كما تؤكد تفانيها في الحفاظ على الشرعية الوطنية، ماضية في بذل المزيد من العطاء والتفاني في أداء الواجب ضمن مسيرة متواصلة من الإنجاز والتاريخ العريق.
 ولعلنا ما زلنا نتذكر المؤامرة الخبيثة التي تعرضت لها مملكتنا الغالية في عام 2011 ميلادية والتي جاءت بتخطيط وتدبير خارجي، وكيف أن البحرين بفضل سواعد الشرفاء من رجال الشرطة استطاعت القضاء على هذه المؤامرة، وأن تحفظ للبحرين كيانها الشرعي وعمقها الخليجي والعربي.
فالتاريخ هو الهوية الحقيقية للأمم والشعوب، وهناك علامات فارقة في تاريخ الشعوب والدول لا يتشابه ما قبلها مع ما بعدها، فشهر ديسمبر يحمل للبحرين معاني كثيرة؛ كونه شهرًا تحتفل فيه المملكة بأكثر المناسبات الوطنية الغالية على قلوب أهلها، العيد الوطني المجيد، وعيد جلوس حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله، هما الحدثان الأبرز، ومعهما هناك يوم الشهيد ويوم الشرطة البحرينية الذي هو أحد الأعياد التي نحتفل بها في شهر ديسمبر.
أن تاريخ 14 ديسمبر 1918، يمثل في حقيقته جوهر تاريخ الشرطة البحرينية، واللبنة الأساسية التي بنيت عليها أسس قيام الشرطة البحرينية وتطورها ونموها، ولا يمكن أن يمر في الذاكرة هكذا مرور الكرام، فنحن نتحدث عن يوم وطني خالص، بين طياته تتجسد معاني الوفاء والإخلاص والتضحية والقوة والدفاع عن الوطن.
واستنادا إلى أهمية هذا التاريخ، وإلى حقيقة أن تاريخ الشرطة البحرينية المشرق والمشرف لا يقل أهمية عن حاضرها الزاهي، ونحن نعبر القرن من الزمن منذ تأسيس النواة الأولى للشرطة البحرينية فالشرطة البحرينية في مئويتها تجاوزت كل التحديات، فقد بذلت وزارة الداخلية جهودا كبيرة لبناء أجهزتها الأمنية وتحديد المهام والاختصاصات لها في فترة طويلة من الزمن، تجاوزت المائة عام حيث استطاعت خلالها بناء أجهزة أمنية متطورة أثبتت قدرتها على حمل الأمانة، وتحقيق الأمان، وحماية المجتمع من الجريمة والانحراف.
إن رجال الشرطة، فخر هذا الوطن، كتائب مخلصة تسهر الليل لأجل سلامة البحرين وأهلها، رجال بواسل يقودهم رجل قوي مخلص، هو معالي وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، والذي استحق أن يطلق عليه اسم (رجل البحرين القوي)؛ لما يضطلع به هو ورجاله الأوفياء من تحمل لمسؤولية كبيرة تجاه مملكة البحرين وأمنها واستقرارها، أن يوم الرابع عشر من ديسمبر هو يوم الوفاء، يوم الحب، يوم الإخلاص لرجال وهبوا أنفسهم وأرواحهم وكل ما يملكونه رخيصة لأجل أمن واستقرار مملكة البحرين الغالية.
إن يوم الشرطة البحرينية ليس كأي يوم عادي، فهو يوم للوفاء تجاه هؤلاء الأبطال، يوم لرد الدين لهم على حفظهم للأمن والاستقرار، وهم حجر الزاوية في التصدي للمخربين والإرهابيين، فلقد كان للتغيير والتطوير مكانة مميزة على جميع الأصعدة والمواقع في شرطة مملكة البحرينية، وكانت المراحل التاريخية التي مرت بها شرطة البحرين طوال أكثر من مائة عام منذ تأسيسها (1918) حصاد جهد وسهر قيادات ورموز ورجال الشرطة الأوفياء، إن ما تنعم به مملكة البحرين من أمن وطمأنينة إنما هو ثمرة لجهود هؤلاء الرجال المخلصين، الذين ينهضون بمسؤولياتهم، ويؤدون رسالتهم بكل الإخلاص ليلا ونهارا، تجاه قيادتهم ومواطنيهم، ونحو كل مقيم على أرض مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها