النسخة الورقية
العدد 11004 الأحد 26 مايو 2019 الموافق 21 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

يوم الشرطة البحرينية الرموز والدلالة

رابط مختصر
العدد 10846 الأربعاء 19 ديسمبر 2018 الموافق 12 ربيع الآخر 1440

من أقدم المؤسسات في البحرين، وقد تزامن دور مؤسسة الشرطة مع بدايات النهوض الإداري والتنظيمي والهيكلي للدولة، فكانت الشرطة بوصفها حارسا ومنظما للأمن الداخلي، وبوصفها مؤسسة اجتماعية عمودا من أعمدة بناء الدولة الحديثة التي شهدت البحرين بواكيرها الأولى والعصرية في عهد الراحل الكبير الشيخ عيسى بن علي آل خليفة طيب الله ثراه واسكنه فسيح جناته.
وترسخ دورها ووجودها من تلك السنين منحها ثقة الشعب لما لعبته من أدوار مهمة في حياتنا الاجتماعية جيلا بعد جيل، هذه الادوار وان كانت رسمية من حيث وظيفتها لكنها مجتمعية من حيث مهامها التي وجد فيها المواطن مظلة امنية واسعة يطمئن وجودها على مدار الساعة لتكون له العون اذا ما احتاجه ولتساعده اينما وجد في ساعات الليل او النهار، فتراكمت عبر العقود خبراتها التي جاءت لخدمة أمن الوطن وحياة المواطن.
وحين نحتفل هذه الأيام بـ«يوم الشرطة البحرينية» فنحن نحتفل بتاريخ طويل وعمل مديد لهذه المؤسسة التي بدأت بدايات متواضعة لتغدو اليوم مؤسسة كبيرة وشامخة لما أولاها اياه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه من كبير عنايته وعظيم اهتمامه لتطويرها والارتقاء بها.
وهي في ظل معالي وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة استطاعت ان تتجاوز الاعتيادي والنمطي لتنتقل إلى ابداع من العطاء الواسع والمتجدد والمنسجم تماما مع مشروعنا الاصلاحي الكبير بقيادة عاهلنا المفدى حفظه الله، فتصبح برجالها ونسائها رافدا من روافد العمل الجاد والمخلص في استمرار مشروعنا الاصلاحي وفق رؤية استراتيجية حداثية ومنسقة من حيث أداء رجال الشرطة والشرطة النسائية لأدوار ابهرت المواطنين في خدمة الشعب وخدمة الوطن في جميع المناسبات المفصلية والمهمة والكبيرة، وآخر مهامها التي اشاد بها الجميع هي حسن التنظيم وجميل الخدمة وكبير المساعدة التي قدمها رجال الشرطة ونساؤها اثناء جولات الانتخابات التي شهدتها مملكتنا مؤخرا، فكان ايمانا بمشروعنا الاصلاحي متجسدا في هذه الخدمات التي قدمتها طوال ساعات طويلة دون كلل أو ملل، بل انها أدت ما هو مطلوب ببشاشة وسعة صدر وطول بال.
وكما ذكرنا الشرطة في البحرين تاريخ، والتاريخ دائما امتحان صعب في سؤال كيف نحافظ على هذا التاريخ، وكيف نطوره ونرتقي به ونضيف إليه؟
وهو ما استطاعت شرطة البحرين النجاح فيه بتفوق وامتياز وليس أدل على ذلك من هذه الجسور المتينة من الثقة والاحترام بين الشرطة والشعب.
ولعل حسن الصدفة ان يتم تكريم معالي وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة بجائزة شخصية العام «2018» على ما تحقق من نجاحات في برنامج «معا» لمكافحة العنف والادمان، قد جاء تكريما مضافا إلى يوم الشرطة البحرينية التي تستحق منا تحية تقدير وتوجيب في يومها.
ونستذكر هنا جميع الاجيال من رجال الشرطة ونسائها الذين بذلوا وضحوا وخدموا الوطن والمواطن بأريحية بحرينية متقدمة وحضارية، وإذا كانت شهادتنا فيها مجروحة فتكفي اشادات الاشقاء من الدول الشقيقة والصديقة عربية كانت أو اجنبية.
ويوم الشرطة البحرينية هو يومنا نحن المواطنون، نشاركها فيه ونرفع لها الشكر وعظيم الامتنان دون مجاملة فأدوارها في حياتنا اليومية تشهد على ذلك، فشكرًا من الأعماق لشرطتنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها