النسخة الورقية
العدد 11154 الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

في الطريق إلى نجاح الانتخابات

رابط مختصر
العدد 10787 الأحد 21 أكتوبر 2018 الموافق 12 صفر 1440

نجاح الانتخابات في أي دولة رهن بعدد المشاركين فيها سواء من ناحية المرشحين أو الناخبين، ونحن في مملكة البحرين وفي اليوم الأخير للترشح للانتخابات النيابية والبلدية، وبعد أن بلغت أعداد المرشحين المئات، نستطيع القول بكل ثقة وأمانة إننا نسير في الطريق الصحيح إلى نجاح الانتخابات بعد أن بلغت كتلة الناخبين 365467 ألف ناخب وناخبة.
 وكما كشفت اللجنة التنفيذية للانتخابات فإن جداول الناخبين أصبحت نهائية على إثر انتهاء محكمة الاستئناف العليا المدنية من الفصل في كافة الطعون التي تقدم بها الناخبون على قرارات رؤساء اللجان الإشرافية.
 وأوضحت اللجنة أن الكتلة الانتخابية في محافظة العاصمة والتي تضم 10 دوائر انتخابية بلغت 81892 ناخبا، في حين بلغت الكتلة الانتخابية في محافظة المحرق التي تضم ثماني دوائر انتخابية 79213 ناخبا، أما الكتلة الانتخابية في المحافظة الشمالية التي تضم 12 دائرة انتخابية فقد بلغت 125870 ناخبا، وفي المحافظة الجنوبية التي تضم 10 دوائر انتخابية بلغت كتلتها الانتخابية 78492 ناخبا.
وهذا الحماس للمشاركة في الانتخابات سواء من قبل المرشحين أو الناخبين يعتبر صفعة قوية في وجوه المرجفين والناعقين الذين دعوا إلى مقاطعة الانتخابات البلدية والنيابية، ورددوا هذه الأراجيف من العواصم الغربية التي تحتضنهم وتسمح لهم بمهاجمة النظام في البحرين والنيل من تجربتها الديمقراطية.
وهذه التجربة التي تتم بفضل حكمة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك البلاد المفدى الذي فتح آفاق الديمقراطية وبنى الأسس الراسخة لتداول العملية البرلمانية بكل يسر وسهولة، وتعتبر البحرين بعد التجارب الماضية التي شهدتها الساحة وما أنتجته من جو انفتاحي برلماني واسع على نطاق كبير يتسع للجميع لأن يدخل فيه ويختار ويحدد مصيره ومصير أجياله.
 وهذا البرلمان والذي سيبدأ أعماله مطلع ديسمبر ما قبل العام الجديد، لهو برلمان يعزز الخبرات البحرينية في الجانب الديمقراطي ويجعل البحرين من الدول الناجحة والمتقدمة في العملية الديمقراطية، وهذه الحقيقة التي يشاهدها القريب قبل البعيد.
ولن تكون هنالك كلمة أفضل من كلمة الشكر التي تتقدم كل موقف لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة ملك البلاد المفدى، ولصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة مجد الوطن وفخره، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين، وستبقى البحرين راية معطاءة على مر الأزمنة كما كانت بفضل حكمة الحكم وصلاح الشعب الوفي.
ولأول مرة في تاريخ البحرين يعلن العديد من المترشحين نية الترشح للبرلمان القادم، وكأن الدعاية الانتخابية قد بدأت، ولا سيما أن التنافس المحتدم والمقبل هو الأكبر في تاريخ مملكة البحرين.. بل إن مجالس البحرين وخاصة مجالس المحرق ومنها مجلس الدوي ومجلس عبد العزيز المهيزع ومجلس محمد الوزان ومجلس الدكتور إبراهيم مطر، شهدت في الفترة الأخيرة العديد من المحاضرات والندوات حول الانتخابات القادمة، شارك فيها العديد من المرشحين الشباب الذين أثبتوا كفاءتهم واستوعبوا العملية الانتخابية، وسوف ينعكس كل ذلك على مشاركتهم في البرلمان إذا ما تحقق لهم الفوز بإذن الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها