النسخة الورقية
العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

النقابات الفاشلة (9 ـ 12)

رابط مختصر
العدد 10763 الخميس 27 سبتمبر 2018 الموافق 17 محرم 1439

فشــــل الحـــوار:
 إن الثقافة السائدة في الوسط النقابي تقوم على التنافر والريبة والشك، لذا نجد غياب منطق الحوار لدى هذه الفئات الرجعية المتخلفة، التي تأخذ بوسيلة فرض الأمر الواقع، بعيداً عن مفاهيم الحوار الاجتماعي بين اطراف الإنتاج وتدخل في متاهة الغالب والمغلوب، وهي لا تدرك ولا تعي منطق الحوار الذي يكسب أهميته كونه الوسيلة الوحيدة التي توصِل إلى تفاهمات وتوافقات مشتركة في القضايا الكبيرة والصغيرة، بعيداً عن فرض الرأي أو الإلزام، خاصة في التجمعات النقابية مع الشركاء الاجتماعيين، ولكن سلوك الاتحاد أدى الى تركيز النقابات على العمل السياسي إلى التقصير في مجال العمل النقابي، وانخفض دورها في تحقيق مصالح أعضائها. ومن جهته، أشار أمين سر نقابة (ألبا) إلى: (أن واحدة من مآسي هذه الفترة أن هناك شقاً في العمل النقابي على مستوى القيادات النقابية، وأن يكون سبب الخلاف بعيداً كل البعد عن الحركة العمالية، من خلال خلافات شخصية أو توجهات سياسية معينة، التي أحدثت هذا الشق النقابي، وخلافات عميقة في اللجنة التحضيرية تنذر بانشقاق النقابات العمالية - الصحافة المحلية ـ 14 أكتوبر 2003).
 أسباب أخرى للفشل النقابي:
1ـ عدم وجود وحدة عمالية حقيقية، بسبب الخلافات الداخلية منذ تأسيس الاتحاد.
2- استحواذ فئة معينة على العمل النقابي.
3ـ محاولة إقصاء الآخرين.
4ـ التمييز الكبير والملفت الذي يمارسه الاتحاد في الدفاع عن النقابيين، وفي التجاوب مع مراسلاتهم ومطالبهم.
5ـ عدم وجود ملف مطلبي استراتيجي لكيفية النهوض بالحركة النقابية.
6ـ عدم وجود رؤية مستقبلية للعمل النقابي، ولا ميثاق شرف نقابي يربط النقابيين.
7ـ غياب الاتحاد والنقابات عن ملف التأمينات والتقاعد، وغياب مشارييع عمالية بشأن التطورات الجارية في مناقشات قانون التقاعد.
8ـ عدم تمثيل اتحاد عمال البحرين في مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية لأسباب الخلاف على نسب التمثيل العمالي.
9ـ انسحاب عدد من النقابات ذات التأثير العام على الوضع العمالي، اضافة لرغبة البعض الآخر الانسحاب من الاتحاد.
10ـ الانقسام الحاد داخل اروقة مؤتمرات الاتحاد بروز تكتلات انتخابية بهدف فوز قوائم محددة. 11- أشار قانون النقابات إلى الحق في تشكيل النقابات العمالية بمجرد الإخطار، استرشادا بالمعايير الدولية للحريات النقابية، وعوضاً عن ذلك ستظل للجهات الإدارية المختصة سلطة الموافقة على إنشاء النقابات، ونتيجة لضحالة الوعي النقابي للقائمين على تاسيس النقابات وفق بنود قانون النقابات الذي أعطى الحرية التامة للعمال ان يؤسسوا نقاباتهم بإرادتهم.
12ـ كما خالف الاتحاد بشكل واضح معايير العمل الدولية المتعلقة بالتعددية النقابية، التي تقر الحق في تشكيل عمال المهنة الواحدة أكثر من نقابة، حتى لو تعلق الأمر بأشخاص من نفس محل العمل، كما أن لهم الحق في أن يشكلوا اتحادا أو أكثر يضم أكثر من نقابة، فاتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 87 تنص على أن للعمال وأصحاب العمل الحق في إنشاء ما يختارونه من منظمات.
13ـ لم تنجح النقابات العمالية في صياغة موقف تفاوضي ملائم مع الحكومة، واصحاب العمل، وغالباً ما اتسم موقفها بالتصعيد غير الملائم لموازين القوى، ما يتسبب في خسارة النقابات عملية التفاوض مع الدولة.
13ـ تأسيس صندوق مركزي للتكافل لصالح العمال المحتاجين.
14ـ منح إعانات مستدامة مادية بحسب امكانيات الصندوق، وتقدم المساعدة لجميع حالات الاحتياج للعمال بمناسباتهم الاجتماعية والمعيشية كتقديم المساعدة لأبنائهم لتسهيل دخولهم الجامعات.
 15ـ إنشاء استثمارات عمالية، ووحدة اقتصادية انتاجية، وإنشاء جامعة عمالية، كل ذلك يرفد العمل النقابي بالتمويل. 16ـ إنشاء صندوق ضد التعطل عن العمل يهدف إلى وضع حلول لضمان توفير جزء من راتب العامل المسرح، حتى لا يواجه معضلة خسارة الراتب فجأة دون توفر البديل، وتفادي التأثيرات السلبية على حياته الاجتماعية والتزاماته القانونية أمام البنوك وغيرها. 17ـ بيَّن رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام الثالث في الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين أن عدد النقابات المدرجة في كشوف اتحاد النقابات تصل لـ50 نقابة عمالية، وأن نصف هذا العدد فقط من سددوا اشتراكاتهم، (الايام - العدد 9714 الجمعة 13 نوفمبر 2015)، في حين صرح عبدالكريم الفردان: (76 عدد النقابات العمالية في البحرين) (صحيفة الأيام العدد 7840 الاثنين27 سبتمبر 2010)، أما بشأن التمثيل العمالي في الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، قال رئيس اللجنة التحضيرية: (رفعنا اسم مرشحنا للوزارة، غير أن الخلاف بشأن الممثل عن المقعد الثالث للعمال لم يعالج، ونحن في الاتحاد طرحنا وجهة نظرنا بضرورة اتباع المعايير الدولية لاختيار الأكثر تمثيلاً).
18ـ غياب العنصر النسائي: قال نائب الأمين العام (عضوية النساء في العمل النقابي حاليا تمثل حوالي 8% فقط) (الأيام - العدد 9923 الخميس 9 يونيو 2016).
19ـ يقول رئيس نقابة المصرفيين: (لا شك ان هناك عائقاً كبيراً ليس امام نقابتنا فحسب بل امام جميع النقابات الموجودة على الساحة البحرينية، والدليل ان الاتحاد العام للنقابات العمال بكل نقابته يضم فقط ما لا يزيد عن عشرة آلاف عضو).
 20ـ رئيس نقابة طيران الخليج يقول: (هناك بعض الجمعيات السياسية التي تحاول فرض ارادتها على الحركة العمالية داخل النقابات وبالتالي نحن نتمسك بشعار ان تكون النقابات بعيدة عن السياسة وبصورة مستقلة وديمقراطية وموحدة، وهذا ما يترتب عليه التزامات من قبل الأمانة العامة)، ويضيف: أعضاء الجمعية العمومية لم يقبلوا بهذه التداخلات ما جعلهم يطلبون عقد اجتماع للجمعية العمومية لانتخاب مجلس ادارة جديد، لكن على رغم هذا التوجه مازال الاتحاد العام مستمراً، ويشير الى بعض الخلافات الناتجة عن محاولة الامانة العامة إعطاء الشرعية لمن وصفهم بالأقلية التي تحاول الهيمنة على قرارات النقابة مستغلة ما يسمى بتدوير المناصب في مجلس ادارة النقابة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها