النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11722 الأربعاء 12 مايو 2021 الموافق 30 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

مع الشيخ مطلق!

رابط مختصر
العدد 10707 الخميس 2 أغسطس 2018 الموافق 19 ذو القعدة 1439

ما أحببت شيخ دين... كما أحببت (مطلق) إذا هاتفتي أرخيتُ له سمعي حتى يُكمل، وإذا أكمل قلت ذلك ما تراهُ خلاف ما أرى، يقول اسمعني ما ترى كل شيء فيني فيك وكل شيء فيك فيني إلا شيئاً واحداً وهو العقل: لعقلي مراده ولعقلك مراده (...) لو كانت العقول واحدة في الدين وغير الدين لتوقفت الحياة وتوقف «الله» في خلقه. تنافر العقول وتقاتل العقول سرُّ وعي الحياة (!) مشكلتي معك أيها الصديق (...) مشكلة عقل، مشكلة رؤى، مشكلة فلسفة، أنتم تحركون كل شيء بالعقل كل شيء بما فيه الدين: إذا حرّكت الدين يعني حرّكت القرآن، وإذا حرّكت القرآن – في لوحة المحفوظ – وقفت على حافة الكفر (!) في الحركة بركة وبركة الدين والقرآن في حركتهما في تحريكها وفق عصرنا ولا يمكن الابقاء على التراث كما هو ومنذ آلاف السنين، فأوضاع تلك الأزمنة بما فيها الدين وبما فيها فهم القرآن... فالحياة في ديمومة واستمرارية حركتها، فإذا توقفت انتهت كل شيء يتوقف ينتهي (...) يقول الشيخ مطلق: ألا ترى ان في علاقتنا نفاق أنت (...) وأنا (...) إذا تحدثنا كذبنا على بعضنا، وإذا وعدنا أخلفنا، واذا إئتمنا خُنا، تلك صفة المنافق: «اذا تحدث كذب، وإذا وعد أخلف، واذا أئتمن خان» ذلك من مكتسبات الحياة: مكتسبات الانظمة الاجتماعية الطبقية، هذه المكتسبات التي انتظمت بيننا وفي علاقاتنا (!) يقول: الشيخ مطلق لقد خلق الله الانسان في أحسن تقويم، وهذه الحسنات في التقويم ليست من عند الله وانما من عندنا نحن معشر البشر (!) الإشكالية تتجسد في نظرتنا تجاه: العقل والنقل، فالنقل يجافي العقل، والعقل يجافي النقل، فالنقل يندرس أو يتجدد في العقل يقول (مطلق) الدين والقرآن لا يندرسان لا في العقل ولا في التاريخ (!) هما تشكلا في الحياة وبما ان الحياة متحركة غير ثابتة فإن مسارهما مسار الحياة ضمن مصلحة الناس (...) يرد الشيخ مطلق واثقاً: في كل شيء إلا في الدين والقرآن: فدين الأمس من دين اليوم، وقرآن الأمس هو ذات قرآن اليوم (!) نحن في عصر الحداثة والتحديث في كل شيء مادي وفكري: وسنبقى في المؤخرة شعوباً ومجتمعات اذا لم نضع عصف اليوم في عصف الأمس: عصف ما هو منقول في عصف ما هو معقول (!).
إشكاليتي فيك أيها الشيخ الفاضل الجليل (مطلق) أنك تعيش في المنقول (...) وأنا أعيش المعقول وفي المعقول. وبين العقل والنقل حراك وعراك إلى يوم الدين (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها