النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

جيفارا الأسطورة

رابط مختصر
العدد 10702 السبت 28 يوليو 2018 الموافق 15 ذو القعدة 1439

أرنستو تشي جيفارا الأرجنتيني المولد الذي تحول الى رمز إنساني خالد في العالم. اعتبرته مجلة التايم أحد الأشخاص الأكثر تأثيرًا في القرن العشرين. كان الشاب أرنستو تشي جيفارا الذي عاش في بيت يساري طالباً في كلية الطب في جامعة بيونس آيرس في الأرجنتين، حين قرر أن يذهب في رحلة طويلة مع صديقه الى بلدان أمريكا اللاتينية على دراجة نارية. أخذ جيفارا إجازة لمدة سنة من الجامعة ليستكشف قارة كبيرة تضم عدة بلدان، أثناء رحلته ذهل جيفارا من الفقر والبؤس الذي يعيش فيه الفلاحون في الأرياف البعيدة، حيث كانوا يعملون في الأراضي الزراعية التي يملكها الأغنياء تحت ظروف قاسية وبمقابل زهيد. صدمته مشاهد الأطفال الذين يمرضون ولا يستطيع الآباء علاجهم لأنهم لا يملكون مالاً. في هذه الرحلة اقتنع جيفارا أن الفقر  والمرض متلازمان، كما اقتنع أن بلدان أمريكا اللاتينية التي ترث ثقافة لاتينية واحدة تربطهم علاقة مصير واحد، ولابد من وضع إستراتيجية تغيير على مستوى القارة. شاهد جيفارا في تجواله معسكرات الجذام وأعجب بروح التعاون الإنساني تحت حالة المرض وفقدان الأمل.
عاش جيفارا في بيت يحتفي بالثقافة، كان بين يديه ثلاثة آلاف كتاب فأصبح قارئاً جيداً كما ذكرت المخابرات المركزية الأمريكية في سيرته الذاتية. ذكرت هذه السيرة أن جيفارا هو مثقف ذو قراءات متعددة. قرأ جيفارا كتب المؤلفين اللاتينيين إضافة الى كتب الفلسفة، فتعرف على كامو وسارتر وأعجب بكتاب برتراند رسل الفيلسوف في الحب والوطنية. اقتنع تشي (ومعناها الرفيق) جيفارا بعد رحلته الطويلة مع صديقه بأن القارة اللاتينية تحتاج الى تغيير، فهذا التفاوت الطبقي الشنيع هو نتاج أنظمة استبدادية تدعمه الإمبريالية الأمريكية.
كان الطبيب تشي جيفارا في المكسيك حين التقى راؤول كاسترو المنفي من كوبا مع المناضلين الكوبيين، وكان هؤلاء ينتظرون خروج فيدل كاسترو من السجن ليبدأوا ثورتهم ضد الدكتاتور باتيستا في كوبا فانضم إليهم، عندما عرف أنهم في حاجة الى طبيب يعالج الجرحى في حرب العصابات التي قرروا البدء بها. بدأت  الثورة الكوبية في جبال السيراماستيرا ولكن تلقى الثوار ضربة قاصمة منذ البداية، فنقص عددهم الذي كان قليلاً في الأصل، حينها ترك جيفارا عدته الطبية جانباً وانضم الى المقاتلين، وفِي خلال سنتين من حرب العصابات أبدى جيفارا كفاءته في المعارك وإدارته لها فتمت ترقيته حتى أصبح الرجل الثاني في قيادة الثورة.
عندما انتصرت الثورة عين جيفارا وزيراً للصناعة فأرسى خطة ناجحة للإصلاح الزراعي، ثم جاب العالم ممثلاً للاشتراكية الكوبية. لم يستقر جيفارا في منصبه طويلاً إذ كان يفكر في البلدان الرازحة تحت الدكتاتوريات في أمريكا اللاتينية والعالم. في العام 1965 سافر جيفارا الى الكونغو كينشاسا ليساعد الثورات الأولى المتعثرة، بعد فترة انتقل الى الثورة في بوليفيا. كانت المخابرات المركزية الأمريكية التي كانت تدعم الأنظمة الدكتاتورية في القارة اللاتينية في ذلك الوقت تترصده للإيقاع به وقتله، واستطاعت أن توقعه في كمين بمساعدة القوات البوليفية، فحكم عليه بالإعدام وقتل، لكن حكايته لم تقتل ولَم تدفن، والمحللون لسيرته قالوا إنه لو بقي على قيد الحياة لما أصبح إسطورة حية.
كتب جيفارا عن رحلته الطويلة في القارة اللاتينية كتاباً تحت عنوان رحلة على دراجة نارية أصبح من الكتب الأكثر رواجاً في أمريكا اللاتينية، كما كتب يومياته في كتاب آخر. أصبح جيفارا رمزاً عالمياً للثورة على الظلم والإستبداد. في العام 1968 ثار الطلاب في كل القارة الأوروبية وخرجوا في مسيرات ضخمة وهم يحملون صور جيفارا رمز الحرية والتغيير والعدالة.
بعد موته في العام 1962 أصبح جيفارا أيقونة النضال في كل الحركات اليسارية. وأصبحت صورته أكثر الصور انتشاراً في العالم، تلك التي يظهر فيها بقبعته التي أصبحت موضة الشباب في بلدان كثيرة، في الصورة يظهر جيفارا في غاية الوسامة، وتنظر عينه في البعيد هادئة ومستقرة. كتبت عنه مؤلفات كثيرة وأنتجت أفلام سينمائية، ومسرحيات وقصائد كثيرة. ومجده كتاب كثيرون على مستوى العالم. قال عنه نيلسون منديلا (إن جيفارا مصدر إلهام لكل إنسان يحب الحرية)، وقال عنه الفيلسوف جان بول سارتر (إن جيفارا ليس مثقفاً فقط ولكنه أيضا أكمل إنسان في عصرنا)، وقال عنه الفيلسوف فرانز فانون (إنه رمز للعالم)، كما قال عنه كوراي روث (أكثر من أي رجل في قرننا تشي كان تجسيداً حيّاً للثورة). في العام 2008 كشف الستار عن تمثال كبير من البرونز لجيفارا في مدينة روزاريو محل ولادته)، أما الفلاحون البوليفيون فقد اعتبروه قديساً يتباركون به ويطلبون منه المساعدة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها