النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11378 الثلاثاء 2 يونيو 2020 الموافق 10 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:56PM

كتاب الايام

الحقيقة واللاحقيقة

رابط مختصر
العدد 10678 الأربعاء 4 يوليو 2018 الموافق 20 شوال 1439

كل القصص في الحياة لها وجهان، وليس كل ما هو شائع صحيح ففي قصة ليلى والذئب! حدثتنا القصة عن أن الذئب الماكر هو الذي التهم جدة ليلى، في حين أن هذه القصة تقابلها قصة أخرى، وهي أن ليلى فتاة شريرة تمشي في الغابة تقطف الزهور وتدهس النباتات برجلها، وكان الذئب حيوانًا لطيفًا جداً يحبه الجميع، وكان يسعى دائمًا بثني ليلى عن تلك الأعمال الشريرة، وعندما ماتت جدة ليلى نام الذئب في سرير الجدة لكي لا تشعر ليلى بوحده.
وفي مختلف الثقافات تعتبر البوم رمزًا للشؤم والخراب، في حين حظيت البوم بقداسة دينية منقطعة النظير عند بعض شعوب العالم، وعند الكثير من أمم العالم حواء هي من تسببت في إخراج سيدنا آدم من الجنة في حين ان سورة البقرة شديدة الوضوح، إذ يقول الحق تعالى: (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ 35 فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ 36 )، وهذا يعني أن المرأة بريئة عما يُشاع عنها أنها بؤرة للتحريض ومستنقع للفساد ...
إن اختلاف الآراء سيقود الانسان إلى التفكير والشك في كل ما حوله، وسيتعلم الانسان انه مهما وصل من درجات العلم والبحث فلا توجد حقائق ثابتة، فكل الحقائق مشكوك بها.
عدا الموت تلك هي الحقيقة المرفوع عنها القلم والكتاب.
وبين شهادة الميلاد وشهادة الوفاة رحلة طويلة قوامها أن كل شيء قابل للهدم والبناء والتغيير.

فالإبدية والكمال ضد فلسفة الحياة، فجميع القصص بل وأغلب الحقائق لها وجهان.
فالاختلاف القائم على مرتكزات العقل يفترض أن يقود العالم إلى مزيد من البهجة لا إلى الشقاق والعداء وإقصاء الآخر.
طالما لا أحد يملك الحقيقة، فَلِم هذا التعصب والكبر والتقاتل بمجرد اختلاف الافكار والمعتقدات، أليس من الأجدر أن تتوقف القنوات الفضائية وعموم البشر من الجدال العقيم والسفسطة والمشاغبة لمجرد إثبات أن الآخر على الخطأ.
الحكم ... وحده لله الواحد القهار، فكيف للإنسان أن ينصب نفسه حاكماً على بني البشر.  
وكل ما هو مختلف فيه في الأرض سيفصل فيه الشارع عز وجل، وإلى أن يحين هذا الأجل فسيبقى الصراع بين الحقيقة واللاحقيقة مستمر، وعلى نفس السياق يقول الباري عز وجل في سورة يونس (إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ 93)..
 ذهب كبار الفلاسفة أن مفهوم الحقيقة متداخل مع العديد من الحقول الفلسفية الأخرى، فالحقيقة هي ما ينتهي اليه الشك بعد تجلّي البرهان واستقرار الأمر على القطع واليقين.
وفي نهاية الأمر... إن انشغال الخطاب الفلسفي في مفهوم الحقيقة هي في الأساس البحث عن الفضيلة الأبدية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها