النسخة الورقية
العدد 11152 الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 21 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

شواهد التاريخ لحكم آل خليفة على شبه جزيرة قطر

رابط مختصر
العدد 10677 الثلاثاء 3 يوليو 2018 الموافق 19 شوال 1439

مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة الذي تميز بنشاط بحثي وأكاديمي رصين ومهم خلال الفترات الأخيرة من مؤتمراته وندواته، يختار هذه المرة العنوان الأهم لمؤتمره المهم عن حكم آل خليفة لشبه جزيرة قطر لتسكين حقائق التاريخ على قاعدة الوعي العلمي الموثق بالأرقام والصورة والمعلومة، وهو ما يؤهل الجيل الخليجي الجديد لإعادة قراءة تاريخ منطقته وفق منطق الحقائق ودلائل الشواهد. وهي القراءة التي نحتاجها جميعاً.
مركز «دراسات» تفوَّق على نفسه كما يقول التعبير الأدبي في التقييم بمثل هذه المؤتمرات التي يحرص على عمليتها وتفاصيل معلوماتها بروح أكاديمية محايدة وموضوعية تقرأ التاريخ كما في هذا المؤتمر وفق معطياته وحيثياته ومسيرته، لا وفق أهواء وأمزجة ومصالح تشوه التاريخ حين تكتبه أو حين تقرؤه وتعرضه، وهو ما أدركه بروح البحث العلمي الأكاديمي «مركز دراسات» فأقدم بجسارة الباحث على إعادة تأسيس قراءات تاريخية ومعاصرة تقدم رؤى متكاملة يستمد منها الجيل الجديد مادة رصينة متماسكة لمشوار ومشاريع بحوثه القادمة التي تقوم على ما طرحته مثل هذه المؤتمرات ومنها مؤتمر «حكم آل خليفة لشبه جزيرة قطر».
فهذا المؤتمر يكتسب أهميته من عدة زوايا أساسية منها التوقيت الدقيق الذي ينعقد فيه ليضع النقاط التاريخية على الحقائق والوقائع التاريخية المغيبة او المسكوت عنها لأسباب لسنا في وارد عرضها هنا.
كما أن «دراسات» بهذا المؤتمر يدشن ويؤسس لقراءات وبحوث تاريخية تلتزم بالشرط الأكاديمي والبحثي بعيداً عن المجاملات التي فرضتها على كثير من البحوث والقراءات للتاريخ ولحقب معينة منه ظروف وتوازنات وحساسيات وما إليها مما غيبت حقائق، وأبعدت وقائع، وأجَّلت مواضيع، وعلقت إلى أجل طويل مشاريع قراءات وبحوث يبدو أن مركز «دراسات» عقد العزم الأكاديمي على طرحها وطرقها وفتح الفضاء للبحث فيها بروح علمية بعيداً عن الصخب والضجيج المفتعل وقلب الحقائق وتشويه الوقائع بما يشوه الوعي بتاريخنا.
هدف مؤتمر «دراسات» إلى «تقديم قراءة تاريخية لحكم آل خليفة في شبه جزيرة قطر والتعرف على إضافتهم القيِّمة والعميقة في تلك المنطقة من خلال الحراك الاجتماعي والفكري السياسي والاقتصادي المتقدم والمتطور، وكيف نهض حكام آل خليفة بالمسؤوليات الدولية من أجل حماية التجارة وتأمين الملاحة البحرية».
وهذه القراءة لمركز دراسات بروحها العلمية الموثقة الرصينة لن تمس العلاقات، ولن تؤثر طبيعة الوشائج بين الشعب البحريني والشعب القطري بل ستعزز العلاقات وتمدها بوعي تاريخي حقيقي للحقائق والوقائع بالشواهد بما لا يترك مجالاً لسوء الفهم، فالفهم قبل الحكم أساسي لأي موقف.
ومركز دراسات بهذا المؤتمر وما يُقدم فيه من عروض تاريخية وأكاديمية، وما سيصدر عنه من توصيات، وما سوف يضعه أمام المتابع إنما يخدم مشروع تأصيل العلاقات بين القواعد المجتمعية العريضة والواسعة بتبيان الحقائق كما حدثت، وعرض الوقائع كما حصلت.
وهو ما يقطع الطريق على التشويه والتسييس وحتى التزوير في تقديم قراءات وبحوث تخدم أهدافاً لا علاقة لها بالروح العلمية والذهنية الأكاديمية والبحثية.
لا نملك كمثقفين وكتّاب وصحفيين وإعلاميين إلا أن نشد على أيدي القائمين على مركز دراسات على هذا المؤتمر والمؤتمرات التي عقدها بتواصل دينمايكي خلّاق وحيوي دفع بمركز دراسات الى الصدارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها