النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

سعادة السفيرة الفرنسية.. هذا تدخل في شؤوننا مرفوض

رابط مختصر
العدد 10656 الثلاثاء 12 يونيو 2018 الموافق 27 رمضان 1439

على نحوٍ مفاجئ وغير متوقع ممن يعمل بالسلك الدبلوماسي ويُفترض فيه تمسكاً بأبجدية العمل الدبلوماسي وبأعرافه المعمول بها في العالم، خرجت علينا السيدة السفيرة الفرنسية بتغريدات فظة تتدخل فيها في احكام قضائنا المستقل والنزيه وتستنكر حكماً قضائياً صادراً من مؤسسة مستقلة بما يتنافى تماماً مع عملها الدبلوماسي الذي له قنواته الرسمية لاستقبال الملاحظات ووجهات النظر البعيدة عن افتعال الضجة الاعلامية المقصود التي تعتمدها السفيرة الفرنسية حين نشرت تغريداتها في «تويتر» دون ان تأخذ وجهة النظر الطريق والقنوات الدبلوماسية التي ولاشك تعرفها جيداً، بما يعكس تقصداً وتعمداً من السيدة المذكورة التي تعرف ان «تويتر» يعبّر عن وجهة نظر صاحبه الشخصية والخاصة به وحده، ولا يعبر عن رأي الجهة أو الدولة التي يمثلها.

فلماذا اختارت السفيرة ان تعبر عن ما اسمته «قلق فرنسا» عبر وسيلة تواصل عامة ومفتوحة ومنصة اعلامية عامة إذا لم تكن تسعى لإثارة «ضجة» بوعي منها وبتقصد مقصود؟؟

سعادة السفيرة.. اختيارك «لتويتر» يدل على انك تعلمين كيف تؤثر هذه الوسيلة على الجمهور وعلى الرأي العام، ولاشك تعلمين ان المدعو نبيل رجب اختار «تويتر» لاذاعة اخبار كاذبة على نحوٍ يضر بالعمليات الحربية للبلاد في اليمن وضد الحوثي الانقلابي الايراني.

ولعلي اسألك هنا.. ما هو الحكم الذي تتوقعين ان تصدره المحاكم الفرنسية والقضاء الفرنسي، لو ان فرداً وشخصاً اذاع اخباراً كاذبة مفبركة ضد فرنسا وهي تستعد أو تخوض اعمالاً حربية ضد عدوٍ لها؟؟

وهل ستعتبرين اكاذيبه في فترة دقيقة تخوض فيها بلاده عمليات حربية «حرية تعبير» وهل ستعبرين عن «قلقك»؟؟

ألم تشحذ بلادك كل حشودها لحماية امنها واستقرارها الداخلي في حملة كبيرة ضخمة، فلماذا تستنكرين وتستكثرين على بلادنا ان تحمي امنها واستقرارها من حملة كاذبة تمس بسلمها الأهلي وتهدد أمنها الوطني في مفصل دقيق وحساس ومهم وهو الاستعداد لعمليات حربية؟؟

الكيل بمكيالين لا يليق بدبلوماسي فرنسي مثلك، فيمنع ويرفض ويستنكر ان يتدخل طرف كائناً من كان في شؤون بلاده ويمنح نفسه الحق للتدخل بغلظة في شؤون بلدٍ يحرص كل الحرص على حسن علاقته ببلاده فلا يتدخل في شؤونها وقراراتها ناهيك عن قضائها واحكامه؟؟

وإذا كانت السفيرة المحترمة تتعاطف وتنحاز شخصياً للخارجين على القانون في بلادنا والانقلابيين على الحياة الدستورية والمؤسسية التي اختارها الشعب البحريني عبر تصويت عام شبه اجماعي، فهذا شأنك وحدك لا تحاولي اقحامه وفرضه باستثمار صفتك الدبلوماسية بما يسيء للعلاقات بين البلدين وبما يضر بعلاقات الشعب البحريني بالشعب الفرنسي الذي نحترم شئونه وشئون بلاده الخاصة.

فلقد امتنعنا عن التعليق بوجهة نظرنا عندما قررت بلدية باريس منح المدعو المذكور ما يسمى بالجنسية الشريفة واحترمنا خصوصية القرار الباريسي الخاص بالبلدية هناك.

فلماذا لم تحترمي حكم قضائنا البحريني المستقل؟؟

هل نصمت سعادة السفيرة لو ان فرداً ما من افراد الشعب الفرنسي الصديق «أهان هيئات نظامية في بلادها»؟؟

هذه هي احدى التهم التي حوكم بها من أبدت «قلقها» عليه؟؟ وهل حرية التعبير التي اشارت إليها السيدة السفيرة تمنح الحق لبث الكراهية؟؟ وهو ما حوكم بسببه المدعو الذي تحدثت تغريداتك عنه.

سعادة السفيرة لا يجوز ان تختزلي وتبتسري محاولة الانقلاب على الدستور وعلى المؤسسات والخروج على القانون الذي عمل عليه المدعو المذكور ورفاق له في بضع كلمات تشوه من سمعة بلادنا وتسيء لقضائنا الذي نعتز به ونفخر باستقلاله، سعادة السفيرة نرفض تغريداتك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها