النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11248 السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50PM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

كتاب الايام

سمو الشيخ عبدالله بن خالد.. لن ننساك

رابط مختصر
العدد 10654 الأحد 10 يونيو 2018 الموافق 25 رمضان 1439

لكل مجتمع رجال قاموا ببنائه في زاوية من الزوايا، أو في فترة من الفترات، ولكن يبقى هناك رجال هم وحدهم من سطروا أروع الصفحات، ليس في فاصل تاريخي واحد ولكنهم في كل مرحلة تجدهم بالصفوف الأولى، بل في المرحلة الواحدة تجدهم في كل المواقع لما حباهم الله من علم ومعرفة وحكمة وأخلاق عالية، ومن أولئك سمو الشيخ عبدالله بن خالد بن علي آل خليفة الذي رحل بكل هدوء وسكينة من هذه الدار ليستقر في رحمة الله، وهو أرحم الراحمين.

مهما حاول الكتّاب والباحثون سرد حياة الراحل الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية فإنهم لن يوفوه حقه، فقد كان له بصمة في كل مكان، فقد تبوأ الشيخ عبدالله بن خالد الكثير من المناصب، فقد كان قاضيًا وتدرج في القضاء حتى تولى وزارة العدل والشؤون الإسلامية، وقد تولى مسؤولية بناء مركز عيسى الثقافي وتسلم مهام إدارة المركز عام 2008م فكان رئيس مجلس الأمناء فيه، وبرحيله خسرت البحرين والعالم الإسلامي قامة كبيرة.

لقد وضع سمو الشيخ عبدالله بن خالد حجر الأساس لمشروع تحفيظ القرآن الكريم وتدريس علومه حين استقدم 4 حفاظ للقرآن الكريم وتم افتتاح مراكز لتحفيظ القرآن الكريم وذلك في السبعينات من القرن الماضي، وقد استطاعت تلك المدارس تخريج أفواج من القرّاء، وقد كانت لي شخصيًا إسهامات في هذا المجال حين استطعنا إنشاء 11 مركزًا لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة المحرق، وقد أدارت تلك المراكز لجنة أهلية حتى تخرج الكثير من الخطباء والأئمة والمؤذنين، وكل ذلك كان بفضل المشروع الذي وضعه سمو الشيخ عبدالله بن خالد حتى فاز قبل أشهر أحد قراء البحرين بجائزة عالمية على مستوى التلاوة، وقد ساهم سموه في طباعة مصحف خاص عرف بمصحف البحرين، وكان لون المجلد مائل إلى الرمادي، وتم طباعة المصحف وتزويد الكثير من الدول الإسلامية، وقد طلب من وزارة الإسكان تحديد جهة القبلة للمساجد الجديدة، وأن تكون الجهة المعتمدة رسميًا.

وحين طرح جلالة الملك المفدى مشروعه الإصلاحي عام 2001م فإنه شكل لجنة عليا لصياغة ميثاق العمل الوطني وتم اختيار سمو الشيخ عبدالله بن خالد رئيسًا للجنة العليا، وذلك للمكانة العالية التي يتمتع بها سمّوه، فكل الأطياف وتلاوين المجتمع البحريني تتوافق حول شخصيته لما يملكه من كريزما عالية من الوحدة والتوافق.

سمو الشيخ عبدالله بن خالد كانت لديه ذاكرة قوية، فقد عاش مع خمسة من حكام البحرين ابتداءً من الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حتى عهد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، لذا تسلم سموه مسؤولية مجلة الوثيقة فكانت بصماته واضحة فيها حتى أصبحت مرجعًا كل باحث في التاريخ، وقد ساعده فيها الدكتور علي باحسين.

قبل تقريباً عشر سنين كان في زيارة الشيخ فيصل عبدالرؤوف من علماء الولايات المتحدة، فكانت لنا دعوة على الافطار بمجلس سمو الشيخ عبدالله بن خالد بالرفاع، وقد كانت مأدبة إفطار تليق بضيف البحرين، وقد استمتع الضيف بالحديث الشيق والجميل مع سمو الشيخ عبدالله، وبعد الخروج أخذ يثني على كرم سموه وحسن ضيافته وأخلاقه العالية.

لقد جاء رحيله في الشهر الذي اعتاد الناس أن يروه فيه، فقد اعتاد الناس أن يخرج عليهم سموه في تلفزيون البحرين مع بداية شهر رمضان ليعلن رؤية هلال الشهر أو رؤيته في بعض الدول المجاورة أو يعلن إتمام عدة شهر شعبان، ويظهر مرة أخرى آخر الشهر ليعلن عن عيد الفطر أو إتمام عدة شهر رمضان ثلاثين يومًا، إن المواقف التي سجلها سموه كانت كثيرة، لذا فإن فراقه قد ترك فراغًا كبيرًا، لذا يبكي فراقه الكثير في البحرين وخارجها، (إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا