النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الأخوان المسلمين إلى أين؟

رابط مختصر
العدد 10637 الخميس 24 مايو 2018 الموافق 8 رمضان 1439

...في الأسابيع الأولى من تأسيس حركة الأخوان المسلمين كانت المملكة العربية السعودية وفي شعائرها الدينية الإسلامية في الحج إلى بيت الله محط أنظار حركة الأخوان المسلمين في شخص زعيمها ومؤسسها الشيخ حسن البنا وكان أن قدم الشيخ حافظ وهبة حسن البنا لمقابلة الملك عبدالعزيز والطلب منه في إقامة مركز للأخوان المسلمين إلا أن الطلب واجه رفضاً دبلوماسياً من الملك عبدالعزيز: بما معناه أن المملكة كلها مراكز للأخوان المسلمي فعاد حسن البنا إلى مصر بخفي حُنين ذلك ما يرُويه الدكتور محمد الهوشان في مقابلة مع الكاتب السعودي سعد الحميدان في مجلة اليمامة: «إن دهاء الداهية الملك عبدالعزيز أحبط طموح حسن البنا لإنشاء فرع للأخوان في المملكة وما كان من زعيم حرك الأخوان المسلمين الداهية أيضاً الشيخ حسن البنا إلا أن دفع إلى تجنيد حركة الأخوان في قطاع التعليم ومعلوم أن رجال ونساء وشباب حركة الأخوان المسلمين: فرّخوا وتفارخوا وانتشروا بتطرفهم في الخليج والجزيرة العربية برمتها ومعلوم أيضاً أنه في الستينيات يوم أن شدّد عليهم بالحديد والنار عبدالناصر لم يجدوا سوى الخليج والجزيرة العربية وكل الدول العربية، الأمر الذي دفع إلى تنشيط وتوسيع حركة الاسلام السياسي في القاعدة وداعش وما إليها من حركات الإرهاب على صعيد العالم (!) ومؤكد أن حركة الأخوان المسلمين ترتدُ على اليد التي اخذت بيدها من واقع ثقافة التطرف والارهاب الذي يُجسّد تنامي تكونها كان ان فاق متأخراً وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز يوم أن قال: إن كل المصائب التي نواجهها هي من الأخوان المسلمين (...) حقاً أن تحولاً وطنياً عظيماً يأخذ حسم وطنيته في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الناهض الأمير محمد بن سلمان في التوجه الوطني المرموق في دفع العشرات من المتطرفين والإرهابيين من الأخوان المسلمين والسلفيين المتطرفين إلى غياهب السجون وقد تناقلت وكالات الأنباء قبل أيام تأكيد الأمير محمد بن سلمان في القيام بتدمير المتطرفين، بحيث لا تقوم لهم قائمة (!) وعلى طريق تصفية الأخوان المسلمين والمتطرفين الدينيين قد استغنت بعض الجامعات السعودية عن أكاديمين من المتأثرين بفكر الأخوان المسلمين الإرهابي، وذلك بعد تورطهم وتأييدهم للإرهابيين وقد أوضحت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ومقرها الرياض في بيانٍ لها أن مجلس إدارة الجامعة بمتابعة دقيقة ومستمرة من مديرها الشيخ الدكتور سليمان أبا الخيل أوصى بعدم التجديد لبعض المتعاقدين ممن هم متأثرون بفكر تنظيم الأخوان الإرهابي (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها