النسخة الورقية
العدد 11155 الخميس 24 أكتوبر 2019 الموافق 24 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:37PM
  • المغرب
    5:02PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

مطاعم المحرق.. جزء من الثقافة

رابط مختصر
العدد 10637 الخميس 24 مايو 2018 الموافق 8 رمضان 1439

اختيار المحرق «عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2018»، من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)، جاء للتأكيد على تاريخ المدينة العتيقة التي يفوح من جدرانها تاريخ مجيد سطره أصحابها بدمهم وعرقهم، فالمحرق التي اختيرت كخامس عاصمة عربية وإسلامية قد جاء ضمن أول قائمة تدشنها المنظمة للفترة 2015 - 2025.
لقد شهدت مدينة المحرق خلال هذا العام الكثير من الفعاليات التي أعادت لها بريقها ورونقها، فقد تم تنظيم الكثير من الندوات والمحاضرات للحديث عن المراكز الثقافية التي تميزت بها (المحرق) وأصبحت علامة بارزة وفارقة للحواضر العربية والإسلامية، ومن يتجول اليوم في تلك المدينة، في شوارعها وطرقاتها، وخاصة في ليال رمضان، يرى أن الكثير من الفعاليات قد أعادت بناء تلك المراكز وتنشيطها لتأخذ دورها الريادي ومكانتها العالية، وقد طاف بنا الحديث خلال الفترة الماضية بالمدارس الأهلية والأندية الرياضية ومراكز الفنون البحرية والمقاهي الشعبية والمجالس الأهلية والمكتبات العامة والفرجان وغيرها، ما شكلت الهوية الثقافية في العاصمة القديمة (المحرق).
ومن الجميل الحديث عن المطاعم المتميزة التي اشتهرت بها عاصمة الثقافة الإسلامية (المحرق) في بدايات تكوينها الذي انطلقت في العام 1820، حين دشنها الشيخ عبدالله بن أحمد (الفاتح) آل خليفة حتى أصبحت (أم المدن والمدرسة الوطنية)، كما وصفها جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة.
إن المطاعم الشعبية في المحرق احتلت مكانة بارزة في ذاكرة المكان والزمان، فلا زال أبناء هذه المدينة يعيدون سرد الروايات الجميلة عن تلك المطاعم التي تميزت بمأكولاتها البحرينية اللذيذة حتى أصبحت موئلًا لكل الطبقات المجتمعية من التواجد فيها، وتجاذب أطراف الحديث وشؤون الحياة، وتستقبل تلك المطاعم روادها طوال العام، ويشتد الطلب عليها في أيام الأعياد (عيد الفطر وعيد الأضحى) بأيامها الثلاثة.
لقد تميزت تلك المطاعم بأكلة البرياني (لحم، دجاج، سمك، روبيان) مع مرقة الخضرة والسلطة الخضراء المكونة من بربير وبصل وربع ليمونة صفراء، وناشف اللحم مع البطاطس أو قيمة اللحم المفروم مع الخبز، والمعكرونة الصغيرة (الدسمة) باللحم المفروم، والغريب أن أغلى الأسعار حينها لا يتجاوز المائة والخمسين فلسًا للطبق.
مطعم الكازينو
ويعتبر هذا المطعم من أوائل المطاعم التي تم تدشينها في الهواء الطلق، فقد تم تشييد المطعم في حديقة المحرق والمعروفة بالكازينو على يد المرحوم محمد بن دينة، وقد كنا نرتاد ذلك المطعم لقربه من الفريج وكذلك لكونه داخل الحديقة، والجميل في هذا المطعم أن صاحبه رسم على جدرانه الداخلية رسومات حيوانات وطيور، ووضع الطاولات والكراسي داخل المطعم وخارجه في الحديقة، وقد اشتهر المطعم بشوربة الدجاج اللذيذة التي يرى الدهن وهو يطفو أعلاها، والمطعم كان مكانًا مناسبًا للطبقة المثقفة والسياسية في البحرين، ولعلي أسمع همسات انتمائهم الناصري والعروبية من خلال حديثهم عن الزعيم الراحل جمال عبدالناصر ومواقفه.
باجة (ساليمك) وزنجباري قمبر
في دواعيس حالة بوماهر ظهر اسمان لامعان في عالم المأكولات الشعبية، وقد كانت لي زيارات صباحية لما يتمتع به المكانان من رائحة طبية ودليل حرفنة في الصنعة، فقد اشتهر الشيف (الطباخ) سالم والمعروف بـ(ساليمك) بصناعة الباجة والتي تتكون من الكراعين والمخ واللسان والساطر، ويقدم تلك الطبخة اللذيذة والتي تعتبر شوربة (الباجة) تسكب على الخبز وتقدم مع الليمون، وقد حافظ (ساليمك) على الصنعة رغم أنه تنقل بها للكثير من الأماكن مثل سوق المحرق وسوق الرفاع والبسيتين وأخيرًا استقر مع أبنائه الذين ورثوا الصنعة في مدينة الحد العامرة ليضيفوا جمالًا وحيوية لهذه المدينة العريقة.
أما المكان الآخر فهو حلويات قمبر والمعروف بزنجباري قمبر، والذي يفتح أبواب محله في حالة بوماهر بعد صلاة الفجر مباشرة ليبيع المأكولات وهي ساخنة في معاونة أبنائه الصغار حينها وبعض العمالة الآسيوية، وبسبب رخص المأكولات التي لا تتجاوز الخمسمائة فلس، كان إقبال الناس عليها ليتناولها الصغار قبل الذهاب للمدرسة حين يغمسونها في كوب الشاي مع الحليب، ثم ينتقل (قمبر) بحلوياته إلى سوق المحرق القديم حيث يملك دكانًا صغيرًا بالقرب من حلويات حسين محمد شويطر، ويبيع الزنجباري والكباب والقبيض والعنبري، وقد ورث الأبناء الصنعة عن أبيهم ولا زالوا معها لما تمثله من تراث وثقافة لأهالي المحرق.
مطعم الخليج العربي ومطعم النجاح
وهي من المطاعم التي اشتهرت بالمأكولات الهندية ذات البهارات التي تضفي نكهة لذيذة على الأطباق، ومطعم الخليج العربي يقع في بداية داعوس (ممر) سينما المحرق، ومطعم النجاح بالقرب من مركز شرطة المحرق، لذا تمتع المطعمان بشعبية كبيرة حيث يرتادهما الكثير من الناس وذلك لجودة الطعام وسعر الطبق وسهولة الوصول إليه وكذلك للخدمة السريعة التي يتمتع بها العاملون فيها، بدءًا من مسح طاولة الطعام بتلك الفوطة التي يضعها العامل على كتفه، ثم يبدأ بتسجيل الطلبات في ورقة صغيره بيده، وإذا به يصرخ بأعلى صوته للعاملين في المطبخ لتلبية الطلبات على وجه السرعة، وما هي إلا ثوان حتى تمتلئ طاولة الطعام بالطلبات التي يعززها بالسلطة الخضراء و(جيك) الماء البارد مع قلاص (كوب) زجاج للشرب.
مطعم جهرمي
وهو من المطاعم التي اشتهرت بصناعة الكباب وتكة اللحم، وقد تم افتتاح المطعم مقابل محطة النقل العام بالمحرق، لذا حظي المطعم بشعبية كبيرة لما يقدمه من مأكولات شعبية لذيذة، لذا هو اليوم أحد الواجهات الشعبية، ويرتاد المطعم الكثير من الفعاليات للحديث حول الشؤون العامة أثناء تناول الطعام.
ولا تزال مطاعم المحرق تحاكي الزمن حين تلتقي الأجيال فيها، فقد تم تدشين الكثير من المطاعم الشعبية اليوم والتي اصطبغت بتاريخ وتراث الزمن الجميل، ومنها مطعم ومقهى زعفران، مطعم الريان، مطعم أمي للأكلات الشعبية، مقهي بوخلف، مقهى السلام، آلو بشير، ومطعم بن رشدان، ومطعم بوعوض وغيرها كثير، وتلك المطاعم والمقاهي تصور الحالة الثقافية التي تتمتع بها المدينة القديمة (المحرق)، وللحديث بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها