النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

إيران من التوسع إلى الانكفاء

رابط مختصر
العدد 10627 الإثنين 14 مايو 2018 الموافق 28 شعبان 1439

بداية تمنيت ان اشاهد المدعو محمد صادق الحسيني ذلك الصحفي الذي زار البحرين يوما في ظروف ملتبسة جاءنا فيها بوصفه «معتدلا»، كما روج له بعض من لهم مآرب من زيارته يومها.

أقول تمنيت أن اراه على شاشة إيرانية لنشاهد ونستمع إلى تعليقه بعد كل التداعيات الصعبة التي تعيشها ايران داخليا وخارجيا وتتلقى فيها الضربات تلو الضربات، وأتابع عن كثب ما سوف يقول وهو الذي خرج لنا مفاخرا منفوشا كالطاووس ذات يوم ليقول «لإيران البر والبحر»..!!

وكانت عبارة استفزازية بامتياز لنا نحن ابناء المنطقة وجيران ايران «المسلمة» اضعها بين قوسين بتعمد مقصود، فليس من الاسلام في شيء ان يعتدي المسلم على جاره المسلم.. أليس كذلك؟؟.

إيران اليوم تواجه خيبة حلم/‏ وهم التوسع الذي سكنها غداة انقلاب خميني ومازال، وصل بها الغرور والصلف عنفوانه مع توقيعها للاتفاق النووي في عهد سيئ الذكر اوباما، فقد رخص لها ذلك التوقيع وتلك الاتفاقية لان تتوسع في الاراضي العربية على خلفية «تحييد» الأوروبيين والامريكان بحكم الاتفاقية.

ايران الملالي وكما لاحظ معالي وزير خارجية السعودية الشقيقة الاستاذ عادل الجبير «استغلت الاتفاقية للتدخل وزعزعة امن الدول المجاورة» وهي ملاحظة صادقة عاشها ابناء منطقتنا طوال سنوات سريان الاتفاقية، وعانينا من استغلال واستثمار ايران لها ودفعنا في ذلك ما دفعنا من امننا واستقرارنا ومسيرة تنميتنا وبناء بلداننا على نحو يخدم مستقبل ابنائنا.

ووظفت الأموال التي تدفقت عليها بعد توقيع الاتفاقية والافراج عن اموالها المجمدة في البنوك العالمية وعودة الشركات والمستثمرين ورجال المال والأعمال، وظفتها جميعها واستثمرتها في تمويل الخلايا والجماعات الارهابية والميليشيات العدوانية المؤتمرة بأمر ما يسمى بالحرس الثوري.

قاسم سليماني نفش ريشه وتجول في بعض المناطق العربية الخاضعة للحرس الثوري مستعرضا التوسع الإيراني الذي جاء على خلفية تلك الاتفاقية المنقوصة، والتي تضررت منها دول المنطقة والحزام العربي اكثر مما تضررت منها الدول والمناطق الأخرى.

فالمشروع السري «فدك الكبرى» والذي كثيرا ما يتردد ذكره في الخطاب العلني الإيراني/‏ والخطاب السري لخلايا إيران المنشرة هو «حلم/‏وهم» الولي الفقيه والاحزاب الولائية ومعها الشيرازيون، ومن لف لفهم ودار في فلكهم من تنظيمات اختلفت تسميتها واجتمعت على ذلك الهدف المعلن والمضمر.

ولعلي شخصيا استذكر واستنكر ذلك التنظيم السري الحديدي الذي كان مؤسسه وزعيمه الروحي يوزع على المنتسبين والعاملين والناشطين فيه قصاصات صغيرة كانوا يسمونها «رؤيا» يحدثهم ويعدهم بتحقيق الحلم/‏ الرؤيا كما زعم واسألوا في هذا من سمت نفسها «الفراشة» لتحدثكم بتفاصيل مثيرة عن مشروع «فدك الكبرى».

ولاننا لا نحكم بعواطفنا وانما نوازن مصالح بلادنا فقد اعلنا كشعب وكمواطنين عن بالغ ارتياحنا من انسحاب امريكا من الاتفاقية، وعبرنا عن ذلك منذ لحظة اعلان الرئيس ترامب عن قرار الانسحاب، فطارت تغريداتنا وتعليقاتنا عبر وسائل الاتصال الاجتماعي لتحمل موقفا وطنيا وشعبيا مؤيدا للقرار الذي يصب في مصلحة استقرارنا، فهو تقليص للنفوذ والاطماع الايرانية في التدخل الفظ في شؤوننا والعمل على زعزعة استقرارنا وأمن وطننا ومواطنينا.

ولعل عنوان الحقبة القادمة في المنطقة سيكون إيران من حلم التوسع إلى واقع الانكفاء والانكماش، وهو ليس ضربا من الخيال ولا هو تفكير بالتمني بقدر ما هو قراءة استقصائية للواقع وتداعيات ما يحدث، والدليل هو الفزع الذي أصاب القرار الإيراني بعد الانسحاب الامريكي من الاتفاقية والتخبط المريع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها