النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11185 السبت 23 نوفمبر 2019 الموافق 26 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

محرم فؤاد في البحرين

رابط مختصر
العدد 10617 الجمعة 4 مايو 2018 الموافق 18 شعبان 1439

ذلك زمن قديم احتفت فيه البحرين مبكراً بالفن والفنانين والإبداع على صعيد الأدب والفكر والموسيقى والغناء امتداداً لعقودٍ من الاستنارة والتنوير الذي عرفت به بلادنا منذ البدء.

وفي سياق الاحتفاء بالفنانين العرب تكتب جريدة النجمة الأسبوعية الصادرة عن بابكو في عددها الصادر في 24/‏4/‏1963 أي قبل 55 سنة بالضبط «وصل البحرين بطريق الجو المطرب الاستاذ محرم فؤاد» «28 سنة» قادماً من الكويت في مهمة تتعلق بمشاريع فنية خاصة بشركة «صوت النيل».

هل لاحظتم اهتمام المحرر بالنجمة بذكر عمر المطرب محرم فؤاد رحمة الله عليه، والذي زار البلاد عدة مرات بعد ذلك، وحضر مباراة لكرة القدم على ملعب نادي المحرق، واحتفى به الجمهور الذي كان يتابع المباراة وفي ذاكرتهم فيلمه الجماهيري الشهير «حسن ونعيمة» الذي نال جائزة تقديرية آنذاك من مهرجان برلين عام 1959 حسب الجريدة.

وكما ذكرنا في السطور السابقة كانت البحرين تحتضن الفن والأدب والعلم والفكر من خلال استقبالها لرموزه، وذاكرة البحرين مليئة بأسماء مبدعين كثر زاروها وأقاموا فيها الندوات والأمسيات والحفلات الفنية، وكان الزوار من خليجنا العربي يحرصون على الحضور ومتابعة تلك الأنشطة والفعاليات عن قرب.

بل إن بعض الأدباء ومنهم الشاعر الكويتي المعروف خالد الفرج اختار الإقامة في البحرين لمناخها المنفتح ولقدرتها آنذاك على إعطاء المبدع مساحاتٍ اجتماعية لتمكينه من الإبداع دون عُقد وحساسيات.

وفي فترة السبعينات من القرن الماضي أُقيمت في البحرين «مدينة ملاهي» تقدم مسابقات وعروضاً للسيرك والغناء والمهارات، وكانت المسابقات ضمن ذلك المشروع التجاري الخاص يشارك فيها الجمهور الحاضر واشتهرت عبارة «طلع لو طلع لو» وراح الجمهور من باب الدعابة يرددونها في كل مكان.

وهي عبارة كانت تتردد في ملاعب وساحات مدينة الملاهي يومها كلما فاز متسابق من الجمهور بجائزة بسيطة جداً، لكنها كانت نوعاً من التشويق.

وقد لاقى مشروع مدينة الملاهي نجاحاً، حيث أقيم إذا لم تخني الذاكرة في الساحة الخلاء الموجودة بجانب حديقة الأندلس «السلمانية» وفي فترة الصيف تجنباً للأمطار وتقلبات الطقس. 

ومن الفقرات الناجحة والجديدة على الجمهور يومها فقرة المنّوم المغناطيسي وكان مصرياً وكذلك وسطيته او مساعدته، كون الفقرة جديدة ومثيرة في استطاعة الوسيطة النائمة أو المنومة معرفة الأسماء والأشياء وهي مغمضة العينين.

ومازلت أذكر كيف حملت الميكرفون والمسجل وذهبت إلى تلك المدينة «مدينة الملاهي» لتسجيل حلقة إذاعية خاصة عن المدينة وجمهورها وأصحاب الألعاب والأنشطة فيها، وبطبيعة الحال أجريت لقاءً مع المنوم المغناطيسي وطال الحديث حول التنويم، وشارك الجمهور من بعيد بعبارة «طلع لو.. طلع لو».

أما سميرة توفيق فقد كانت الأكثر حضوراً وربما الأكثر نجاحاً في حضورها البحرين والخليج «الكويت تحديداً» لاختيارها الغناء باللهجة البدوية الأقرب إلى لهجة أهل الخليج، وكان الجمهور يملأ حفلاتها التي كانت تقام معظم الأحيان في دور السينما المفتوحة مثل سينما النصر التي أقيمت فيها أكثر من حفلة غنائية لعدد من الفنانين، أذكر منهم ماهر العطار وعبداللطيف التلباني، أما شريفة فاضل ومحمد رشدي، فقد أقيمت حفلاتهما في المعرض الزراعي والتجاري ولاقت نجاحاً منقطع النظير. 

تلك نبضة ذاكرة ربما شاخت أنعشها الخبر في جريدة النجمة الأسبوعية عن وصول الفنان المرحوم محرم فؤاد إلى البحرين في ابريل 1963م.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا