النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11726 الأحد 16 مايو 2021 الموافق 4 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

مع الناس

في المرة الرابعة مع الشيخ مطلق!

رابط مختصر
العدد 10609 الخميس 26 ابريل 2018 الموافق 10 شعبان 1439

يراقص اصابعه الأربعة في وجهي: ويقول لقد أجاز لنا الشرع أربع نساء أقول للشيخ مطلق فإن خفتم ان لا تعدلوا – ولن تعدلوا – فواحدة يقول: القاعدة الشرعية أربع نساء والاستثناء ما دون ذلك (!) اقول الشيخ مطلق لقد وثقت بعض الدول الإسلامية في دستورها امرأة واحدة. قال هذا خروج عن شرع الله (!) ولكن شرع الله يخضع لمصلحة الناس (!) من قال ان مصلحة الناس واحدة مصلحة الناس في شرع الله وليس خارج شرع الله (!) أفي ذلك عدل... أفي ذلك منطق (؟) كل العدل والمنطق في شرع الله (!).

ولكن ألسنا ادرى بشؤون دنيانا (؟) شؤون الدنيا تخضع إلى شرع الله (!) ليس من الحكمة ولا من الصواب أخذ مجريات الأمس واخضاعها إلى مجريات اليوم عقول مرئيات ناس الأمس خلاف عقول مرئيات ناس اليوم نحن اليوم في مجريات الحداثة والتحديث (...) حداثة وتحديث الغرب ذلك ما يدفع بنا إلى الخروج عن ديننا الحنيف (...) فالمرأة خلقها الله ناقصة عقل ودين وهي عورة ولذا فعليها شرعا ان تتجلبب بالسواد من رأسها إلى أخمص قدميها (!) أقول للشيخ مطلق أمنياتكم ضد المرأة ذهبت ادراج الرياح فقد انطلقت المرأة وقد سمح لها بقيادة السيارة ويصار إلى توجه اجتماعي على طريق الحداثة والتحديث في مساواة المرأة مساواة كاملة في الحقوق والواجبات في المواطنة مع الرجل ذلك ما يفكك قيود ذلها وعبوديتها في المجتمع (!) يتلفت الشيخ مطلق يمينا وشمالا وكأنه يخاف شيئا وهو يريد ان يقول شيئا خطيرا (...) الا انه يبلع لسانه ولا يقول شيئا ولكنه يردد «الذين إذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون» اقول للشيخ مطلق ستتجلى المرأة جنبا إلى حيث الرجل نهوضا بالمجتمع إلى طريق الحرية والتقدم (!) يقول الشيخ مطلق متأوها: الله أقوى وكأن شيئا خانقا يأخذ بخناقه (!) اقول للشيخ مطلق أنت تدري ناس اليوم خلاف ناس الأمس وحياة اليوم خلاف حياة الأمس وامرأة اليوم خلاف امرأة الأمس ان المرحلة نعيشها مرحلة الدخول في عصر الحداثة والتحديث وشق طريق المجتمع إلى التحول الديمقراطي في الحرية ومساواة المرأة مع الرجل مساواة عادلة في الحقوق والواجبات (!) يقول الشيخ مطلق لنجعل لشرع الله مكانته الايمانية ولا نتعدى على حقوق الدين الشرعية اقول للشيخ مطلق أتذكر نقاشنا: في النسبي والمطلق ذلك ما يتم في عدم التعدي على حقوق الدين الشرعية في فصل الدين عن السياسة ولكن المشكلة فيكم انتم معشر الاسلام السياسي فيما ترونه «شرعا» ان السياسة في الدين والدين في السياسة وهذا افتراء على الدين لان الدين بين المسلم وبين ربه: ايمان خارج عن السياسة (!) يهرش لحيته هرشا بأصابعه ويقول: انت تتخذ من همزات الشياطين دفاعا لوجهة نظرك التي أراها ليست من الدين ولا من الشرع بشيء (!).

أقول للشيخ مطلق مشكلتكم في التعدي على الدين في ربطه بالسياسة والدين عبادة والسياسة طريق للوصول إلى كرسي الحكم (!) وان ربط الدين بالسياسة طريق الاسلام السياسي في الوصول إلى كرسي الحكم (!) وصولنا إلى الحكم يقول الشيخ مطلق يعني وصول شرع الله إلى الحكم (...) والحكم بشرع الله هو العدل بعينه (!).

وصولكم إلى الحكم بلوى ومصيبة وقد ظهرتم على حقيقتكم الباطلة في استلامكم حكم مصر سنة واحدة وقد تشكلتم في علاقة مع العدو الاسرائيلي في تسليمه اراضي في سيناء وقمتم بإخراج المجرمين وذوي السوابق من السجون ونهب أموال الدولة وجيرتموها لبعض قيادات الاخوان المسلمين ومن خلال الدين في السياسة والسياسة في الدين ظهر الفساد عندكم في البر والبحر وأغرقتم به جمهورية مصر العربية (!) يهز الشيخ مطلق رأسه وهو يقول كل ذلك كذب وافتراء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها