النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

بهائيو اليمن!

رابط مختصر
العدد 10595 الخميس 12 ابريل 2018 الموافق 26 رجب 1439

في توجه طائفي إرهابي من الحوثيين في اليمن ضد البهائية قال: الحوثي المتشدد (أحمد عايض أحمد) سنسلخ كل بهائي في اليمن: ذلك ما أشار اليه بيان تضامني ضد الدعوة الحوثية في استباحة دم البهائيين اليمنيين «إن أقل ما يقال عنه بأنه إرهابي طائفي يعكس الهوية الدموية والفكرية الإقصائية والنوايا المبيتة لأصحابها»، والمخجل أن العشرات من الشخصيات الحوثية المعروفة أعربت بوضوح عن تأييدها لمثل هذه التصريحات، وقاموا بنشرها بشكل واسع بين المؤيدين لهم بهدف إثارة الرأي العام ضد الأقليات، رغم أن حملات الاضطهاد والاعتقال والظلم التي تستهدف الأقليات اليمنية عمومًا والبهائيين على وجه الخصوص موثقة ومعروفة إلا أن قيادات الأمر الواقع في صنعاء كانت تحاول وحتى وقت قريب أن تمارس نوعًا من «التقية السياسية» لتظهر نفسها أمام المجتمع اليمني والعالمي بأنها محايدة، وأكد البيان قائلاً: «إننا اليوم نقف على مشارف عملية إبادة طائفية خطيرة تستهدف حقوق وممتلكات وأرواح البهائيين في اليمن».

إن البهائيين هم مواطنون ولهم حقوق المواطنة كاملة وشاملة أسوة لكل المواطنين في المجتمع من واقع أن الدين لله والوطن للجميع، ذلك ما يعني انهم أخوة لنا في المواطنة وعليهم ما علينا جميعًا في الدفاع عن حرية المواطنة للجميع بغض النظر الى الانتماء الديني والمذهبي، وإن حرية المواطنة في اليمن من المفروض ان تكون شاملة للجميع في حماية الدستور، وإن البهائيين وغيرهم من الفئات الأخرى إن وجُدت لها كامل حقوق المواطنة وفقاً للمنطق والدستور (!) ويرى البعض أن موقف الحوثيين من البهائية في اليمن يرتبط في العلاقة الحميمة مع الدولة الثيوقراطية الخمينية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية (!) وفي واقع حال البهائية في الدول العربية أنهم يتشكلون في مواقفهم الوطنية مع سائر الوطنيين في المجتمع بالرغم من أن سياستهم «الادعاء» بأنهم خارج السياسة وليس لهم موقع قدم في التدخل فيها (!).

وهذا إن كان صحيحًا أم غير صحيح فإن المصلحة البهائية فوق الجميع بالنسبة لهم (!).

ويأخذ البعض (...) لا ليس البعض (...) وإنما الكل المقر البهائي في اسرائيل المشمول بعنايتها (...) ذلك ما يُشير إلى دفء العلاقة بين البهائية والدولة العدوانية العبرية اسرائيل (!) وكذلك لهم وحدهم دون الأقليات الأخرى مكتبًا «سياسيًا» في هيئة الأمم المتحدة وفي ذلك تفسيرات أخرى نحن لسنا صددها (!) إلا أننا نمدُ الموقف الصحافي الوطن تضامنًا مع البهائية اليمنية الذي يتشكل الحوثيون إلى «سلخها» عنوةً واغتصابًا من مواطنيتهم اليمنية، إن على جميع القوى الوطنية والديمقراطية أن تتشكل قوة مادية ومعنوية تضــامنًا مع البهــائية في اليمــن وحمايتــها مــن الحوثيــة الغادرة (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها