النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11184 الجمعة 22 نوفمبر 2019 الموافق 25 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

لا تترددوا في دعم فيصل الأنصاري..

رابط مختصر
العدد 10593 الثلاثاء 10 ابريل 2018 الموافق 24 رجب 1439

إن دعم الفنان الموهوب والمتألق والمبدع فيصل الأنصاري، صاحب الصوت البحريني العالمي المتميز والاستثنائي، والذي استوقف جماهير فضائية الـ(mbc) عبر مشاركته المتميزة واللافتة في برنامج (the voice)، بات مهمًا وضروريًا من قبل الجهات المعنية بالثقافة والفن والشباب والإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي وشركات الاتصالات في المملكة، ذلك أن مشاركته في هذا البرنامج الذي تتابعه جماهير الأغنية في العالم، تؤكد أن المملكة تحظى بمواهب نادرة وفريدة، ومن شأنها أن تسهم في رفع مكانة الفن الغنائي في العالم العربي والدولي متى ما تهيأت لها سبل وفرص الدعم والمتابعة المستمرين.

وكما نعرف بأن المملكة لا تبخل في دعم أبنائها الموهوبين والمتميزين، وكم كان لأبنائها السبق في كثير من المجالات بسبب هذا الدعم السخي والمسؤول، الذي بتنا نتلمس ونستشعر حصاده في كثير من الفعاليات والمحافل العربية والدولية.

إن الفنان فيصل الأنصاري، جدير حقاً بهذا الدعم، خاصة وأنه يعد أحد أهم أحفاد شيوخ (النهمة) و(الفجري) على صعيد تشربه العميق لهدير أعماق بحورهم الصوتية، من أمثال العلان وسند بن راشد وبوطبنيه، إلى جانب كونه يتملك قدرة هائلة على استيعاب مختلف الفنون الصوتية التراثية المحلية والخليجية والعربية والعالمية، وأدائها بطريقة سحرية لافتة قلَّ من يتقنها أو يجيدها بالشكل وبالروح اللذين برز وتجلى فيهما فناننا المبدع الأصيل فيصل الأنصاري. 

ومع أن النسبة السكانية في المملكة لا تقارن بالنسب السكانية التي تتوفر عليها بعض الدول العربية الكبرى، إلا أن الفنان فيصل الأنصاري، تمكن من لفت أنظار الجماهير العربية وأسرهم بصوته المميز فصار له معجبون من كل الأقطار في فترة وجيزة جداً منذ ظهوره الأول في شاشة الـ(mbc)، ولكن الضمان الأكبر والأكثر أهمية في رأيي لزيادة نسبة المصوتين لصوته يكمن في دعم الجهات والمؤسسات والمنصات الاجتماعية وشركات الاتصال لهذا الصوت وفي عدم التباطؤ من قبلها في دعمه.

ولعلنا لو التفتنا قليلاً إلى بعض الدول في العالم ورأينا مساحة الدعم السخي لمواهبها وطاقاتها الفنية، سندرك جيدًا ماذا يعني بالنسبة لنا دعم موهبة بحجم موهبة الفنان فيصل الأنصاري، فلنبادر من اللحظة في دعمه، فهو ثروة من ثرواتنا الوطنية التي لا غنى لنا عنها، خاصة ما إذا صدحت هذه الموهبة يوماً في فضاء المملكة بأهم وأعذب الأغاني الوطنية وكان لها كبير الأثر في توصيلها وتبليغها الآخر رسالة قادر على إقناع الآخرين من خلالها، وما أكثر الأغاني التي أسهمت بتميز أصوات مبدعيها في توثيق تاريخ وحضارة أوطانها، وبالتأكيد أن الفنان فيصل الأنصاري سيكون واحداً من أهم هذه الأصوات إذا لقي هذا الدعم الذي نطمح في تحققه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا