النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

عائدة نصر الله!

رابط مختصر
العدد 10567 الخميس 15 مارس 2018 الموافق 27 جمادى الآخرة 1439

بمناسبة يوم المرأة العالمي عقدت لجنة (حقوق المرأة اللبنانية) اجتماعا في مقر (نقابة الصحافة) في بيروت تجلى بحضور لبناني له أهميته في هذه المناسبة المهمة لنضال المرأة اللبنانية والعالمية وفي هذا المجال: كان لكلمة رئيسة لجنة حقوق المرأة اللبنانية أهمية مميزة في تناولها خصوصية مقام اليوم الثامن لمارس يوم المرأة العالمي الذي أعلنت المرأة ومازالت تعلن رفضها للحرب وما تخلفه من قتل ودمار وتهجير وإلى دعوتها للسلام ومطالبتها بالمساواة التامة والكاملة في الحقوق والواجبات مع الرجل (!) وتؤكد المناضلة اللبنانية النابهة: عائدة نصر الله «الغاء النظام الطائفي القائم على المحاصصة والولوج إلى دولة المواطنة المدنية العلمانية الديمقراطية التي تساوي بين مواطنيها في الفرص والحقوق والواجبات مما يئد اسباب النزاع ويشكل قاعدة دستورية تنطلق بالبلد في الاتجاه الصحيح نحو المواطنة الكاملة.. وتقول:«لقد بحت حناجرنا ونحن نطالب بقانون انتخاب خارج القيد الطائفي أولا وقبل ان نقول: النسبية ولبنان دائرة انتخابية واحدة واشراك الشباب (سن الـ 18) والنساء عبر كوتا مرحلية ومؤقتة لا تقل عن (30%) واقرار قانون مدني موحد للأحوال الشخصية يساوي بين المواطنين ويعزز اللحمة فيما بينهم واقرار المركزية الإدارية وتؤكد عائده نصر الله: دائما كانت المرأة: قضية ولادتها قضية عمرها وقضية جسدها وقضية زواجها وطلاقها وقضية نقائها في الحياة».

واحسب ان قضية المرأة هي قضية المجتمع بكامله ولا يمكن ان يأخذ المجتمع طريقه الانساني الصحيح الا بتحرير المرأة وذلك من واقع علمي أكيد: انه إذا تحررت المرأة تحرر الرجل وتحرر المجتمع (...) واذا لم تتحرر المرأة فلا الرجل تحرر ولا المجتمع (!).

وترى السيدة الفاضلة والمناضلة الصادقة رئيسة (لجنة حقوق المرأة اللبنانية) عائده نصر الله أهمية بيان (بكين) بما يتوافق مع حقوق الانسان والحريات الاساسية واحترام القيم الدينية والاخلاقية والتقاليد والمعتقدات والتراث الثقافي وان ما هو معروف: ان المرأة في البحرين لها مواقف نضالية تأييدية لبرنامج عمل (بكين) الذي دعا الدول مسؤولية تطبيقه وفقا للحرية والعدالة الاجتماعية لحقوق المرأة فالمرأة دائما وابدا هي الأساس في تحرير الرجل والمجتمع من مخلفات القرون الوسطى (...) وان تحرير المرأة شرط اجتماعي وسياسي واقتصادي وثقافي في تحرير المجتمع والمواطنين على حد سواء (!) وتتشكل مساهمة نضال المرأة اللبنانية في «لجنة حقوق المرأة اللبنانية» في قياداتها وكوادرها المبرزة مثل لندا مطر وماريا الدبس وعائدة نصر الله وعزة مرود وجورية غربية وخديجة الحسيني ومارسيل عبدالصمد وغيرهن من المناضلات اللبنانيات اللواتي ربطن حياتهن نضالا لا هوادة فيه من اجل تحرير المرأة وانتصارها على مخلفات القرون الوسطى (!).

وتؤكد المناضلة اللبنانية (عائدة نصر الله) على ضرورة الامتثال إلى اتفاقية (سيداو) المتعلقة بالمساواة في الحقوق والمسؤوليات في الزواج والاسرة واستخدام قانون مدني لبناني موحد للأحوال الشخصية وتشير في كلمتها الرائعة على تجديد العزم والحزم في نضال وطني لا هوادة فيه على ضرورة استحداث نص صريح في الدستور اللبناني يشير إلى المساواة بين الجنسين وترى ان الهجمة على حقوق المرأة لازالت مستمرة (!) حقا انها مستمرة ليس في لبنان وانما في جميع الدول العربية وتختم كلمتها قائلة: تحية إلى المرأة اللبنانية بمناسبة يوم المرأة العالمي وتحية إلى المرأة العربية وتحية للاتحاد النسائي الديمقراطي وتحية للمرأة في كل مكان من اصقاع الأرض (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها