النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11529 السبت 31 أكتوبر 2020 الموافق 14 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:46AM
  • الظهر
    11:21PM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:56PM
  • العشاء
    6:26PM

كتاب الايام

نجم للبيع.. عبر الفيس بوك !!

رابط مختصر
العدد 10544 الثلاثاء 20 فبراير 2018 الموافق 4 جمادى الآخرة 1439

في العقد الأخير وبرغم وصول فريق اليوفي لنهائي دوري الابطال الأوربي اكثر من مرة، لكن بصورة عامة - تعد الكرة الإيطالية المعروفة بفريق البطولات والأندية والنجوم عبر الكاليتشو الأشهر عالميا - قد تراجعت عما كانت عليه من حيث التاثير والنجومية والحضور، حتى اصبح دوريها يأتي بعد الدوريات الإنكليزية والاسبانية وربما الألمانية وحتى الفرنسية، جراء مغادرة اغلب النجوم وبيعهم سريعا للاندية العملاقة، بسبب الازمة المالية التي تضرب الأندية الإيطالية منذ سنوات، انعكست فعلا على قوة الكالتيشتو حيث أصبحت فرق ميلان بشقيها الايسي والانتر فضلا عن فرق أخرى كروما ونابولي.. غائبة حد النسيان عن البطولات العالمية التي كانت لها صولات وجولات.. ما يفسر ضمنا رحلة النجوم وأزمة المال الضارب حدا، اثر حتى على مستوى المنتخب الإيطالي الذي يعد اشهر الغائبين عن مونديال موسكو 2018.

في واحدة من المفارقات التي تصب بذات الاتجاه، أدعت صحيفة إيطالية، أن مالك نادي ميلان، المستثمر الصيني يونهونج لي، مهدد بالإفلاس، وهذا من شأنه، أن يعقد وضعية الروسونيري في المستقبل. وذكرت صحيفة كورييري ديلا سيرا، أن شركة التعبئة والتغليف الخاصة برجل الأعمال الصيني، قد وضعت للبيع عن طريق المحكمة في فوتيان، لعدم سداد الديون المتراكمة عليه لعدة بنوك.

وقبل عدة أيام، أعلنت لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية، عن بدء تحقيق في ممارسات غير مشروعة تخص شركة يونهونج، حيث أخفت إفلاسها لعدة أشهر. وكان يونهونج لي، قد دفع 740 مليون يورو لشراء نادي ميلان، من المالك السابق، سيلفيو بيرلسكوني، ولكنه كان قادرا على إتمام عملية الشراء فقط بعد الحصول على قرض ضخم من صندوق إليوت. وأشارت في تقريرها، إلى أن المالك الصيني يملك الآن فقط 100 مليون يورو من أصوله الخاصة، لأجل تسديد الديون التي عليه والتي تبلغ 300 مليون يورو لصندوق إليوت، و340 مليون لصناديق استثمار أخرى.

في سنوات خلت وبعز إيطاليا حينما جددت تتوجيها على منصات العالم في مونديال 2006، قال جاتوزو المدافع الإيطالي الشهير، وصاحب الفضل الأكبر في احراز الكأس من خلال موقعه التكتيكي الذي لم يكن يعجب الجمهور لكنه يعد اهم الادوات الخفية للمدرب مارشيلو ليبي في احراز المونديال. وقد سؤل جاتوزو حينها عن أي مكان يلعب فيه، فقال بالحرف الواحد وبلهجة التحدي التي ادهشت الاعلامي: «انا لا العب، بل اعمل بكرة القدم».. في تعريف جديد لمعنى الاحتراف الكروي والرياضي عامة، فضلا عن ميزة رجال صنعوا المجد الإيطالي في سنوات خلت.

بمفارقة قد تبدو غريبة وربما حزينة، نشر المدافع الإيطالي كريستيان زاكاردو 35/‏ عاما/‏ الفائز بلقب مونديال 2006 مع منتخب الأزوري وبلقب البوندسليجا مع فولفسبورج عام 2009، إعلانا عبر وسائل التواصل الاجتماعي للبحث عن فرصة لمواصلة مسيرته في الملاعب. قال فيها باللغتين الإيطالية والإنجليزية عبر شبكة «لينكد إن» «لازلت قادرا على اللعب من الناحية الجسدية لعامين آخرين في أعلى المستويات، من الذي سيتواصل معي لإبرام الصفقة، لاعب كرة قدم محترف جاد وقوي».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها