النسخة الورقية
العدد 11059 السبت 20 يوليو 2019 الموافق 17 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

تمويلات حزب الله

رابط مختصر
العدد 10522 الإثنين 29 يناير 2018 الموافق 12 جمادى الاول 1439

قضية تعود إلى الظهور بزخم إعلامي وسياسي مع تشكيل فريق أمريكي للتحقيق ومتابعة شبكات تمويل حزب الله لاسيما مع ارتفاع وتيرة الأخبار الدولية المختلفة حول تورط الحزب المذكور في الاتجار بالمخردات، لاسيما في افريقيا التي يقيم فيها مهاجرون لبنانيون، يعملون بالتجارة والاستثمار، ولهم علاقات «تجارية» مع الحزب في إطار عمليات غسيل أموال المخدرات، وكذلك لما للحزب من علاقات خاصة مع بعض دول أمريكا اللاتينية، حيث يسهل المتنفذون هناك عمليات الاتجار بالمخدرات لحساب حزب الله ضمن وساطة إيرانية خفية.

وبحسب بعض التقديرات فإن 30% من ميزانية الحزب تأتي عن هذا الطريق «المخدرات»، فيما 70% في المئة تأتي من إيران الملالي الأمر الذي اعترف به نصر الله في خطاب شهير له «ان موازنة حزب الله ومعاشاته ومصاريفه وأكله وشربه وسلاحه وصواريخه من الجمهورية الإسلامية في إيران».

هكذا عالمكشوف يعود زعيم الحزب للاعتراف الرسمي والعلني الواضح بلا مواربة إلى أن إيران هي صاحبة الحزب وتملك شهادة ملكية علنية أعلنها نصر الله.

بجانب أن الاعتراف بالملكية الإيرانية لحزب الله جاءت في سياق محاولة نصر الله الهروب إلى الأمام من تهم ومن ملاحقات دولية لنشاط الحزب في تجارة المخدرات.

وذكرت تقارير عديدة ومتداولة على نطاق واسع أن الحزب يتلقى ما يصل إلى 800 مليون دولار سنوياً من طهران، وهو ما ترك آثاراً سلبية على الخزينة الإيرانية في هذه الأوضاع الاقتصادية العالمية المعروفة، ودفعت هذه الآثار الشعب لينتفض ضد تمويلات إيرانية للخارج في مقدمتها حزب الله الذي يحوز على النصيب الأكبر في كعكة التمويلات الإيرانية التي جاءت على حساب قوت الشعب الإيراني.

والحزب الذي يعمل بأسلوب عصابات المافيا المتسلطة وصاحبة النفوذ المعلن والمستتر بات يفرض «أتاوات» بملايين الدولارات وبعمليات ابتزاز لشركات ومؤسسات لبنانية تعمل في افريقيا وأمريكا اللاتينية وفي عدد آخر من العواصم الاوروبية، وتدفع بهم دفعاً للقيام بعمليات غسيل أموال هناك لحساب الحزب، كما كشف عن ذلك دير شبيغل الالمانية الشهيرة عندما ذكرت 75 مليون يورو تم غسيلها في أوروبا خلال عامين لحساب حزب الله اللبناني، وقد تم إرسالها إلى جنوب لبنان معقل الحزب الذي يتعامل بعيداً عن رقابة البنوك.

وحزب الله بجانب الأمر الإيراني الذي صدر إليه للتدخل في سوريا بكامل عدته وعتاده فإنه حريص لاستمرار تدفق والتمويل الإيراني عن الطريق الذي بين سوريا والعراق على المشاركة وتأمين وصول التمويلات الايرانية عن هذا الطريق المفتوح برياً من ايران مروراً بالعراق وسوريا وصولاً إلى جنوب لبنان.

وبحسب تقارير جنوبية خاصة فإن مشاركة حزب الله في الحرب على الشعب السوري انعكست سلباً على الخدمات الطبية والمساعدات الاجتماعية التي كان الحزب يقدمها لأهالي الجنوب بوصفها «رشوة» لكسب تأييدهم وتعاطفهم وانحيازهم للحزب، وايضاً لضمان سكوتهم وعدم احتجاجهم على إرسال أبنائهم للقتال في سوريا التي استنزفت دماءً كثيرة من الجنوبيين الذين يزج بهم الحزب بسطوته في القتال هناك.

وتتوقع جهات مخابراتية في العالم أن نشاط حزب الله في الاتجار بالمخدرات وعمليات غسيل الأموال عبر المراكز التي يتعامل معها الحزب ستزداد وربما تتضاعف ايضاً نتيجة ما استهلكه القتال في سوريا من جهة، ونتيجة الأوضاع الاقتصادية في إيران مصدر تمويله الأساس والرئيس وللتخفيف عن طهران بعد انتفاضة الشعب هناك ضد هدر أمواله العامة لحساب حزب الله والميليشيات المعروفة في المنطقة التي خفضت بالفعل تمويلاتها لميليشيات مخملية استهوتها الإقامة في ربوع أوروبا وانغمست في اللهو وبما لا علاقة له بالأجندة الايرانية، وهو موضوع يطول الحديث فيه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها