النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

غرام وانتقام

رابط مختصر
العدد 10509 الثلاثاء 16 يناير 2018 الموافق 29 ربيع الآخر 1439

هو عنوان لفيلم عربي قديم اختتمت به المطربة الشهيرة اسمهان حياتها الفنية الحافلة بحادث غامض حين غرقت أو أُغرقت سيارتها في «ترعة» بنيل مصر، وذهبت بسرها ما بين من يتهم المخابرات الفرنسية بتدبير الحادث تخلصاً منها وما بين من يشير إلى المخابرات الالمانية التي اسدلت الستار على دور اسمهان وخدماتها بحادث موتٍ غرقاً في النيل.

وعلى طريقة غرام وانتقام في العشق والكراهية الانتقامية العلنية او الفضائحية انتشر على وسائل السوشال ميديا فيديو لن يكون غريباً في محتواه على المتابعين العارفين ببواطن الأمور ولكنه سيكون صادماً في جرأته لجماعات لندن كما نسميهم وتحديداً لكبيرهم المدعو سعيد الشهابي الذي اتهمه الفيديو بالسرقة والاستحواذ على الأموال واهمال صغار الهاربين إلى حيث يُقيم «الكبير» الذي خلفهم مشردين غير عابئ بمصيرهم هناك وغير وسائل عمّا يُعانون وكيف يعيشون.

وسواء صح ما جاء في الفيديو أم كان نوعاً من التحايل واللعبة على الآخرين التي بات يلعبها الشهابي ومجموعته بعد ان فشلوا وانحسرت عنهم الاضواء وتراجعت خطوتهم لدى قم وفقدوا مكانتهم في الميديا العالمية، وجلسوا يلعقون جراحهم ويفبركون ما يعن لهم من فبركات طائشة لا تخلو من صبيانية.

وليس لدينا أدنى شكٍ في ان الخلافات المالية بين تلك الجماعات قد تصاعدت واحتدمت إلى الدرجة التي تشطت فيها الجماعات وانقسمت على بعضها البعض وتسربت من بينها حكايات وروايات مخجلة وفضائحية حول استحواذات وسرقات وتهميشات واقصاءات، ولهذا الذي يجري بينهم عدة اسباب ومسببات يأتي في مقدمتها انخفاض مستوى التمويل المادي والمالي القادم من العاصمة طهران او من جنوب لبنان أو غيرها نتيجة الأوضاع المعروفة ونتيجة انتهاء دور هذه الجماعات.

وهذا ما حذرنا منه منذ البداية وفي ذروة الازمة حين انتشى ذلك الفريق بما تدفق عليه من اموال ومن دعم لوجستي وامكانيات اعلامية وضعت تحت تصرفه، فراح مزهواً ومأخوذاً يوغل في اعتماده على الاجنبي وتمويلاته دون ان يفكر يوماً ان مثل هذه الأموال سنتوقف حين ينتهي «الدور».

وعندما انتهى الدور انكشف الغطاء عن آخره فخرج «الابطال» في فيلم تصفية الحسابات العلنية وعلى الملأ اجمعين، وكان ان قام أحدهم ببطولة «غرام وانتقام» فالبطل المجهول لم يُعلن فك ارتباطه وتمرده على المركز في قم أو الدراز التي تلاشى أو كاد ان يتلاشى دور «بطلها» ولكنه انتقم من زعيم المؤسسة المدعوة «سعيد الشهابي» الذي يمثل في الخارج قم والدراز والوفاق والشيرازيين وكل المجموعات المارقة.

وبالتالي فاختيار بطل فيلم غرام وانتقام ذلك المدعو سعيد الشهابي لم يكن اعتباطاً بل جاء مقصوداً وعن عمد بما للشهابي المذكور من «مكانة» بين تلك الجماعات التي وضع يده على مقدراتها في الخارج وراح يمنع ويمنح حسب الولاء المقدم لذاته هو فقط، فمن يواليه له حظوه مدفوعة الاجر ليس من «جيب» الشهابي ولكنها معروفة ومن يتمرد أو حتى يخالف الشهابي فهو ممنوع من المنح.

وفي ظل هكذا حالة تفاقم صراعها على «الغله» التي نقصت كثيراً سنتابع افلاماً ومسلسلات على طريقة غرام وانتقام ستفوح وتظهر فضائح أين منها فضائح عمارات صاحب «الدوشق» الذي تظاهر بالفقر والعوز والحاجة والزهد حتى خرجت إلى العلن قائمة بثروته في البنوك التي جاوزت الملايين من الدولارات وبلغت عدداً من العمارات.

وملف بل ملفات الفساد في تلك الأحزاب الولائية لم يُفتح بعد وما ظهر منه مجرد روائح فاحت من بعد ان تضخمت ثروات وأوغل اصحابها في فسادٍ عظيم لن يظل بعيداً عن متناول البسطاء إلى الأبد.

وحينهـا فقـط سيكـون فيلـم غرام وانتقام مجرد «بروفه» للفيلـم الطويــل لتلك الجماعات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها