النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

إيران وشتاء الغضب ( 2 )

رابط مختصر
العدد 10502 الثلاثاء 9 يناير 2018 الموافق 22 ربيع الآخر 1439

مع بدء انتفاضة شتاء الغضب في إيران سيدخل حزب توده الماركسي اليساري القديم الذي نزف حد الموت مما جرى له ولقياداته وأبرز كوادره في طليعتهم كيا نوري أمين عام الحزب الذي أعدمه نظام الكهنوت الإيراني وطارد أعضاءه، سيدخل مؤيدا ومنحازا للانتفاضة الشعبية حاثا الشعب على التوحد صفا واحدا لاسقاط النظام.

وفي المقابل سيخرج عن خط الشعب ما أطلقت عليهم صحف النظام «المعتدلون» وسيلعنون الانتفاضة وسيشككون في دوافعها ومحركاتها، وبين معادلة الدخول اليساري والخروج «البازاري» ستتضح معالم الحراك بحيث يستطيع القول باطمئنان انها انتفاضة الجياع.

وليس خافيا ان فيديو تلك المرأة الإيرانية المنكوبة التي ظهرت للملأ وللعالم لتدين النظام كونه دفعها «لبيع جسدها حتى تسد رمق أطفالها» وهي حالة تعبر عن نفسها ويعجز القلم هنا عن التعبير عن مستوى الوضع الاقتصادي الذي يعاني منه فقراء إيران وجياعها.

وفي الوقت الذي خرجت فيه تلك المرأة البائسة الفقيرة إلى العالم لتفضح النظام «الرباني» المزيف كانت تبث برنامجها المعتاد والممل عن الأوضاع في البحرين وتختلق سيناريوهات وحكايات بلهاء لا أساس لها من الصحة تظاهرات واحتجاجات في البحرين وهمية تفضح اكاذيبها فيديوات قديمة تستعين بها لتغطية واخفاء وإلهاء الناس عما يجري في بلادها.

ومن جانب آخر «فقد امتنع حسن زميره صاحب حزب الولي الفقيه في لبنان عن الافصاح عن حجم التمويل المالي الذي تدفق من إيران لحزبه على حساب لقمة عيش الفقراء والبسطاء هناك، فكان مصيرهم مصير تلك المرأة البائسة التي قالت بلسانها ومن داخل طهران العاصمة انها وغيرها من النساء اضطررن لبيع اجسادهن لسد رمق أطفالهن».

فكيف يهنأ وكيف قبل «سماحة السيد» ان «يأكل ويشرب ويتسلح وينام ويتزوج ويستمتع بما لذ وطاب» على حساب نساء جائعات بائسات يبعن اجسادهن هناك. 

وكما قال أحد الأصدقاء «جمهوري اسلامي» تنهب أموال جمهورها الداخلي لتنفقها على «جمهور» خاص صنعته ميليشياويا وذراعا عسكريا لها كما في حزب زميره و14 فبراير وفي جماعات انقلاب دوار العار وحزب الدعوة ومن قبلهم حزب الشيرازيين وعشرات ان لم يكن مئات الأسماء والعناوين واليافطات.

استغلت ايران الكهنوتية ثروتها الطائلة لتوظفها في عشرات الفضائيات ومئات المواقع والصحف لحملات بروباغندا لها ولتدافع وتنافح عن الطاغوت الإيراني وحلمه التوسعي المستعاد من القرون الوسطى.

وذهبت مليارات الشعب الإيراني سدى وهباءً منثورًا بعد اخفاق تلك الجماعات في اقامة حكومة واحدة على غرار حكومة «جمهوري إسلامي».

فلم تستقر «جمهوري إسلامي» حتى في العراق الذي اختطفته من عروبته عبر حزب الدعوة وفرضته على الشعب العراقي بكامل طوائفه وعرقياته وأديانه.

وبالنتيجة المنطقية اصبح الشعب الإيراني محاصرا في دوائر الفقر والبؤس والعطالة وهو يراقب أمواله الطائلة هناك خارج بلاده تطارد حلما وهميا لتصنع امبراطورية الولي الفقيه الذي لم يستطع في ذروة انتفاضة الشعب الإيراني من الخروج لمواجهته فاختار مجموعة نساء ثم انتقاؤهن بعناية ليشتم من خلالهن المنتفضين الفقراء من شعبه.

وكانت تلك اشارة لقوى الحرس الثوري والباسيج لقمع الانتفاضة، فسقط أكثر من خمسين قتيلا وزج بما يفوق على الاربعة آلاف في السجون حتى الآن وخلال أقل من اسبوع، ثم اشتكت ايران من «التدخل في شؤونها» عندما بدأت فضائيات العواصم الغربية تتناول وتعرض ما يجري في شوارعها.

وتلك الشكوى المضحكة حد البكاء ستكون محور عمودنا القادم ومعها محاور أخرى بعد ان تمرد فقراء ايران على كهنوت قم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها