النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في وعي الكلمة (!)

رابط مختصر
العدد 10494 الإثنين 1 يناير 2018 الموافق 14 ربيع الآخر 1439

... وكنت في اسم غير اسمي... وفي شخصٍ غير شخصي: كيف يكون «أحدًا» في اسم غير اسمه وفي شخص غير شخصه (!) وكنت أعمل وأكتب وأرفض وأقبل وأبكي وأفرح وأحب وأكره وأنا في غير أنا، وكنت أسأل متخفياً في أنا من أنا (؟) فأقف عند سقراط وهو يقول لأحد تلاميذه «تكلم حتى أراك»، وتقول الكاتبة المتألقة د. منى حلمي في مجلة روز اليوسف: وهذا من أجمل التعبيرات التي قيلت في حق «الكلمة» فمرآة الإنسان هي ما يقوله من كلمات التي هي من نتاج قناعاته الفكرية وحصيلة مشاعره وآفاق أحلامه «كلمة» واحدة تبني حضارة، «كلمة» واحدة تهدم حضارة.

وكان سقراط متشكلاً في مجد (الكلمة): فالكلمة طريق التشكل في معرفة الحياة عمقاً في الفلسفة وليس خارج الفلسفة (!)

هكذا كان سقراط يتجدد في تلاميذه قائلاً لأحدهم «تكلم حتى أراك»، فالكلمة مفتاح الحياة في معرفة الآخر في كل شيء: فالكلمة العقل والعقل الكلمة (...) الكلمة تُحرك العقل في التأمل والعقل يحرك الكلمة في التأمل (!) فالخلق كلمة والكلمة الخلق: وفي البدء كانت الكلمة وكان العقل وكان الإنسان، وكان الفكر يحرك الكلمة ويحرك العقل ويحرك الإنسان عقلاً وفكراً في حياة مستدامة من أجل انتصار الإنسان (!) فالحرية كلمة والكلمة حرية، فالخلق في بداية كونه وتكوّنه استوى في الكلمة والكلمة استوت في الحرية (!)

وكان سقراط يعني مجد الكلمة في قوله «تكلّم حتى أراك»، ذلك وبالكلمة أراك وتراني في عدل الحرية؛ من أجل الأخذ بيد المجتمع الى نهار الحريّة في التقدم والازدهار، وفي أن يرى الحاكم بحرية الكلمة المعارضة وترى المعارضة بحرّية كلمة الحاكم وأجهزته في إدارة المجتمع وفقاً لدستورٍ يتجلى في مقولة سقراط تكلم حتى أراك (!)

إن كل إرادة المجتمعات تُدار بالكلمة في حرية إدارتها وعلى الحاكم، كما على المحكوم في المعارضة أن يتوجّدا عقلاً وفعلاً في مقولة سقراط «تكلم حتى أراك» أينما كنت. وما أحوجنا فيما نحن فيه (...) الى طاولة الحوار (..) فالحوار تراه يُضيء نفسه في جُملة سقراط: «تكلم حتى أراك»، حيث تتعانق الأفكار بين الأطراف المتحاورة من أجل الوصول الى ما هو مختلف عليه بين الأطراف.

وتقول د. منى حلمي: ما أمتع اللحظات التي تُلهمني «كلمات» تُعري الكذب: تكشف الأوصياء على النساء، وما أروع سكون الليل مع كلمات تفضح لا تستر عقلاً بالمقولة الصوفيّة: «اللهم أدعوك لتفضحنا لا أن تسترنا حتى يتبين الطيب من الخبيث».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها