النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

متطرفة في غرامة..

رابط مختصر
العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439

كيف لي أن أعبر عن وطنٍ أعشق كل تفاصليه مغرمة في قديمه وجديده، أدعو له بالسلام إن حلَّق الغربان في سمائه، وأدعو له بالأمان إن أخذت الأفعى تعبث في ترابه.

أغار عليه، ومتطرفة في غرامة. 

الشرفاء المخلصون للوطن لا يتعلمون الولاء وإنما يولدون به.

 

نعم أكتب لوطنٍ أعتز بالانتماء اليه، وأحاول أن أترجم حبي له وولائي لقيادته كلما استطعت في ذلك سبيلا. 

فالهجرة عن الوطن عذاب وألم، فمهما وبُعد الانسان عن أرضه يظل ذلك الوطن مزروعاً في أعماقه، مرسوماً في تفاصيل وجه. 

فهناك ظاهرة عجيبة في عالم الحيوانات، فالسلاحف التي تضع بيوضها في أحد السواحل متى ما كبروا صغار الإناث يرجعون إلى وضع بيضوها في نفس الساحل الذي ولدوا فيه.

 

وهذا ما يؤكد ويعزز فكرة الولاء الحقيقي للارض، فالحب والحنين يظل مرتبطاً دائماً وأبداً بالمكان الذي ولد فيه الإنسان. 

لهذا اسألوا ماذا فعلت الغربة بالمغتربين عن أوطانهم، وماذا تكسر فيهم، وكيف هرم الأطفال، وكيف تعيش الروح مع الجسد في شتات لا دواء لها، ولا مكان يستوعب وجع البعد عن الوطن..

للأرض رائحة ودفء من نوع خاص، وهذا ما يفسر أن الإنسان مهما طالت غيبته عن بلده تظل أن أهم وصاياه أن يدفن في أرضه، وأن يقام العزاء في بيته.  

 

أياً كانت الرعوية التي يحملها الإنسان، فعلاقة الواجدنية بين الإنسان وأرضه التي ولد ونشأ فيها أقوى من الرابطة السياسية التي تربط بين الفرد وأية دولة قد يحمل جنسيتها، والحقيقة أن حب الوطن لا ينقسم على اثنين، فالإنسان لا يمكنه حب وطنين في ذات الوقت.

البحرين ليست مجرد إقليم نحيا فيه وندفن في أراضيه، بل هي قصص من الحب التي لا تعرف النهايات.

 

البحرين وطنٌ عظيم الشأن فمن واجبنا أن نحترمه ونسعى جاهدين بالبر به والإحسان اليه. 

فاذا كان الدعاء نوعاً من أنواع الحب فاللهم نسألك أن تحفظ مملكة البحرين وتبعد عنها كيد الفجار، وفساد الأشرار، ووفق مليكنا حمد بن عيسى الصلاح في الدنيا والأخرة، اللهم أدم علينا نعمة الأمن والأمان..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها