النسخة الورقية
العدد 11003 السبت 25 مايو 2019 الموافق 20 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

معضلة قطر وحالة تضخم الذات (43)

رابط مختصر
العدد 10459 الإثنين 27 نوفمبر 2017 الموافق 9 ربيع الأول 1439

استقبلت قناة الجزيرة خبر بث شبكة قناة العربي الجديد بفرح بالغ، فقد جاء ميلاد توأمها الجديدة «بشارة خير» مع بشارة المخلّص، وبأن تلك القناة حسب بيان الشبكة «ستكون منوعة بين الاخبار والبرامج السياسية والاجتماعية والثقافية والترفيهية، وستخاطب المشاهدين في العالم العربي خاصة الشباب».
ركزوا معي على مفردة الشباب فلنا معها جولة فهي المشروع الخفي في اجندة عزمي بشارة ويرغب في تثقيفها وتحريضها على الانتفاض ضد الانظمة الاستبدادية جميعها (ما عدا قطر) فهي صاحبة المشروع الجديد في لندن وهي نواة لمشروع اوسع من هذه القناة الوليدة في الخامس والعشرين من يناير «المجيد!» حيث ميلاد البث.
وينظر عزمي بشارة للجريدة في لندن مع القناة من منظور استراتيجي للمتغيرات المحتملة، فقناة العربي ليست فقط استكمال لمهمات ودور قناة الجزيرة في مرحلة مختلفة، وانما لتقاسم وتوزيع الادوار الملحة والممكنة والمتوقعة في عالم «الميديا والسياسة».
دون شك المستشار قادر على اقناع من سيضخون الاموال من جيوب منصات وابار الغاز والنفط في قطر وليس جيوب حكامها بشكل خاص، فهناك من المؤسسات المعلنة وغير المعلنة وغسيل الاموال التي تحوم حولها الشبهات، والهروب من الضرائب البريطانية بطرق ملتوية وقانونية، كلها تتيح لتوظيفها في مشاريع اعلامية وسياسية مستقبلية بحاجة قطر اليها في معاركها المستمرة، والتي بدا جرسها لعزمي يتضح داخل مجلس التعاون منذ أعوام، لهذا فإن بوادر تلك الضغوطات الخليجية وزخم الربيع الذي بدا متراجعاً ومنكمشاً وفي متاهات مجهولة افرزت نماذج الحوثيين في اليمن وامراء الحرب في ليبيا وتدخلات خارجية في سوريا، فنقل أوهام الثورة والحرية الى بنية طائفية ودينية يتلاقى فيها استبداد النظام باستبداد الفصائل، ويصبح الشعب السوري ضحية القوى المتصارعة بعد ضياع بوصلة الثورة السلمية.
تم الترتيب بعناية شديدة للبديل الجديد المتوازي مع مهمات قناة الجزيرة ومركز الابحاث بضخهما بمشروع «لندن» المستقبلي والذي بات خطابه الاعلامي اهدأ واخبث واذكى من زعيق قناة الجزيرة، ولكن كل ذلك يبقى قشرة بصل من السهل اكتشافها ومعرفة رائحتها.
في لقاء مع «اسلام لطفي» حينما كان الرئيس التنفيذي للقناة يؤكد فيها «أن هدفها -القناة- الاساسي هو رصد احلام وآراء المواطن العربي وعرض رؤيته حول الاشياء المختلفة، رؤيته لنفسه والعالم من حوله وايضا شكل المستقبل من خلال عرض الاصوات العربية المختلفة في كل بقاع العالم.
وتولي القناة اهتماماً خاصاً بكل ما هو مفيد ومبتكر من مبدعين ومفكرين وذلك تشجيعا للشباب على الابداع والخلق». وحول الممول الحقيقي بعد تطاير الاشاعات، حسمها لطفي مؤكداً: «أن تمويل القناة قطري» ولكن لا علاقة للتمويل بالمحتوى الاعلامي التي يتم تقديمه على القناة. صحيح رجل نزيه جداً بصراحته وساذج جداً حول لعبة الاعلام والسياسة ومن يهندس من خلفه. وفي سياق المقابلة يقول لطفي، تؤكد «الانطلاقة في الخامس والعشرين من يناير 2015 حتى تكون منصة فكرية للشباب العربي لعرض كل ما يدور في بالهم من افكار واعمال وفنون».
ووفقاً للرئيس التنفيذي للشبكة اسلام لطفي المنشور على الجزيرة نت فهو يشير بأن «القناة ستحتفي» ببطولات الانسان العربي الصغير في صراعاته اليومية، ونضع اهتماماته واجندته وقضاياه في بؤرة الضوء، ونتسع للمهمشين ايا كان شكل المهمشين، اقتصادياً او اجتماعياً او عرقياً او دينياً او عمرياً. ذكرتني عبارة «الإنسان العربي الصغير» بملحق العربي الصغير الذي كان ضمن اصدارات مجلة العربي (الكويتية). ما تفوه به اسلام ليس من جعبته فتلك نصوص ولغة عزمي بشارة. لم يتمتع اسلام لطفي طويلاً لا بالراتب الجديد ولا بالمنصب فقد نسى انه يعمل تحت سطوة مشروع يديره عزمي بشارة لهذا تم اقالته من منصبه بعد عمل وجيز، فقد ذكرت شبكة رؤية الاخبارية عنواناً عريضاً مفاده: «إقالة مدير فضائية التليفزيون العربي»، حيث جاء ما يلي: «ان عزمي بشارة رئيس مجلس ادارة فضاءات ميديا ليميتد المالكة للتلفزيون العربي قد اصدر قرارًا بالاطاحة بمدير القناة اسلام لطفي لن نتفق مع عبارة الاطاحة فهي تذكرنا بروح الانقلابات ولكنها باتت في مؤمرات عالم البزنس وانما سنخفف الكلمة بعبارة إقالته»، حيث اكد اسلام «أن الاجراء من جانب القناة جاء من طرف واحد»، محاولاً تخفيف صدمته بأنه سيقوم بانهاء العلاقة بشكل ودي وراقٍ، ولكن تم خرق هذا الاتفاق عمداً، ويكمل «احتفظ بحقي في اتخاذ كل الاجراءات لحفظ حقوقي الادبية والمادية».
نستطيع أن نقول إن تلك العلاقة بين عزمي وموظفيه في مناصبهم الرفيعة اشبه بزواج سريع وطلاق اسرع، ولابد ان هناك علة خفية بتلك القرارات الادارية التعسفية، التي يحاول المحامي المصري الشاب استعمال مفردات لا تسمح للاخرين بادانته، لهذا استخدم انهاء العلاقة بين الطرفين بشكل «ودي وراقٍ!!».
عالم اللوبيات في قناة الجزيرة لن تفلت منه لوبيات قناة «العربي» فالوجوه العليا التي تديرها نفسها، الفرق ان الجزيرة في الدوحة والعربي في لندن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها