النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11923 الإثنين 29 نوفمبر 2021 الموافق 24 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

رحل عنّا عبدالعزيز إسماعيل (!)

رابط مختصر
العدد 10452 الإثنين 20 نوفمبر 2017 الموافق 2 ربيع الأول 1439

يأتي صامتًا مُخاتلاً دون أن تدريه أهو مُخيّر أم مسير (؟!) هو لا يدري متى يأتي وأنت لا تدريه... يقول مُبتسمًا من يأتيه أولاً: يأتيني أم يأتيك (؟) أرجوك لا تكن الأول كن بعدي أني أريد أن أحزن عليك مؤبناً قبل أن تحزن عليّ مؤبناً (...) أهُز كتفيّ دون أن أكون آبهًا به (...) أقول له قل شعراً لا تقل موتًا، فالشعر هو الحياة (!)

يُردد صامتًا في نفسه «الشعر هو الحياة»، وكنت أحسب أني أسمعه في نفسي مُردداً «الشعر الحياة... مضيفاً والشعر الموت... على حدٍ سواء»، أقول له إني أرى خلاف ما ترى فأنت وأنا نقيضي ثقافة وفكر... أهزُ منابت شجرة ثقافته (البعثيّة) ويُهز منابت شجرة ثقافتي (الشيوعيّة) ونحن صديقان تجمعهما العترةُ وتفرقهما منابت الأيدلوجيا (!)

شدّني حزنُ رحيله وبقت شخصيته الجميلة عالقة في نفسي: عبدالعزيز إسماعيل: هو من أهم ركائز من أحب في نفسي، فيه عذوبة صدق ولثقافته حقيقة إنسان يتمزق عشقاً إنسانيًا في الحياة وخارج الحياة. يقول لي لنتحدث خارج الأيدلوجيا (!) ويأخذنا الحديث دقائق حتى ونغط في الأيدلوجيا (!) يهز رأسه مبتسماً ويقول: الحياة في خبزها وليست في أيدلوجيتها، أقول له بل في حرية أيدلوجيتها اضافة الى حرّية خبزها (!) أقول له أفرحُ بك في الشعر ولا أفرح بك في الأيدولوجيا، وأنا لست بشاعر يقول بلى في قلمك آيات شعر (!)

أتلفت فيه فأجده طيبًا كريماً وفياً نبيلاً جوّادًا في خصائص كرمه مضيء النفس في الحياة وفي جماليّة بهجتها (...) أقول له ما الجديد.. يُدخل يده برفق في جيبه وينشدني جمالية أشعاره (...) ويقول إنها ليست للنشر، أقول له أنشرها من قال إن في إبداع الشعر ما هو حلال وما هو حرام. كل الشعر في حلاله وليس لمكانٍ في حرامه (...) عبدالعزيز إسماعيل ابتهج فيه حميمية صداقة، وابتهج فيه حميمية شعر أكثر... أقول له سأنشرها بعد أن تموت، يقول لي من قال إني سوف أموت قبل أن تموت... أقول له سيبقى الشعر حياً دون أن يموت (...) الشعر أقوى من الموت، يموت الشعراء كلهم ويبقى الشعر فخراً شامخاً يتحدى الموت... شيئًا من هذا او ما يُماثل هذا أذكر انّا تناولناه في مناكفة صاخبة (!) وما كان الهاتف بيننا في انقطاع: اذا لم أهاتفه يهاتفني مُحتجاً ويقول أين أنت أأخذك الطوفان؟! لا أخشى عليك فأنت تأخذ الطوفان (!)

أقول له ما الطوفان أبعدنا الله وإياك من الطوفان أقول له هات ما عندك من طوفان الشعر، يقول يقول لي عبر الهاتف أخشاك تسجيلها: فيسمعني شيئًا من حلال قوافيها ويخفي أشياء من «حرامها»، ونعود الى «طيري يا للي» في الشعر بين الحلال والحرام (!)

عبدالعزيز أيّها العزيز سلاماً حاراً في رحيلك وأحرّ العزاء لأهل بيتك ولزوجتك وولدها وبنتيها، وأن يُغمدك الله برحمته ويُلهم ذويك وأصدقاءك الصبر والسلوان (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها