النسخة الورقية
العدد 11087 السبت 17 أغسطس 2019 الموافق 16 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مشتاق أنت.. ؟

رابط مختصر
العدد 10451 الأحد 19 نوفمبر 2017 الموافق غرة ربيع الأول 1439

يقول الشاعر الكبير سعد علوش:

مشتاق لك.. مشتاق لك.. مشتاق لك

مشتاق لك.. مشتاق لك.. وآعيدها

مشتاق لك.. مشتاق لك.. مشتاق لك

ليت الوزن يسمح عشان آزيدها

وأنا أقول: ألا ليت المئات.. بل الألوف.. بل ملايين السطور تكفي الإنسان ليصف ما بداخله من الشوق والحنين.

للشوق درجات ودرجات.. ويختلف بين الحين والآخر.. وللمعني بهذا الشوق وضعهُ.. ربما سؤالك الأول عزيزي القارئ: هل المعني جماد أم إنسان ؟

- وأنا هنا إذ أرد بالقول.. أعني أن الشوق هو الشوق.. للمحبوبة الغائبة.. للمدينة الحالمة.. للذكريات.. لأرصفة الطرقات.. للحضن الذي كان بين يديك.. وأصبح في خلف ظهر الغياب.

لكن.. وبأبسط ما يُمكن أن أقول.. أن تشتاق.. ذلك يعني أنك لا تزال على قيد الحياة، والشوق لا يولد إلا من ذكرى جميلة.. لذلك تجدنا نَحِنُ إلى طفولتنا كلما زاد بنا الوجع... لأننا نعلم أن تلك المرحلة العمرية بعيدة عن دنيا الجروح (إلا من رحم الله).. وإن مر ذلك الجرح بها على عجل.. تتفاجأ برحيله عند أول هبة ريحٍ تمرّ بأشجار الضحك التي تتساقط على رؤوس الأطفال.. فيتبخر الوجع وتتبخر الآلام.. وتبقى الابتسامة معلقة بالعمر إلى أن نصل إلى مرحلة الاشتياق إليها.

مشتاقٌ أنت.. إذن.. فأنت لا تزال على قيد الحياة الجميلة.

ولطالما أنت كذلك... ردد معي:

مشتاق لك.. مشتاق لك.. مشتاق لك

مشتاق لك.. مشتاق لك.. وآعيدها

والبيت الثاني... في أول المقال.

محمد البكري

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها