النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

وقفة مع نكهـة الزمـن الجميـل

رابط مختصر
العدد 10442 الجمعة 10 نوفمبر 2017 الموافق 21 صفر 1439

لا داعي للدخول أو حتى التذكير بتفاصيل ما مرَّت به البحرين على مدى ما يقرب من أربعة أعوام، فما زالت دقائقها الصغيرة تسكن أرواحنا بألم ممض ونحن نعايش الفوضى المدمرة تشيعها فئة لتسرق في وضح النهار أمننا الجميل الذي عُرفت به بلادنا الـ «حليوه» على مدى عقودٍ من زمن التسامح والتعايش الفطري الرائع الذي انفتحت فيه القلوب كل القلوب لبعضها البعض فخرجنا صغاراً وأطفالاً نغني لفرح الحياة ونصرخ بنشوة المطرة «زيده.. زيده.. وارحم عبيده» وكنا عبيده الذين يبتهلون وينهلون من المحبة البحرينية وهي تعانق النخيل وتغوص في بحر البحرين الممتد من أقصى المحرق إلى أقصى قرى الشمال والجنوب والشرق والغرب وهي تنام على واحة بحرينية لم تعرف لغة الفصل المناطقي ولا الفئوي ولا المذهبي ولا الديني.. كانت «فريجاً واحداً».

عندما تزوج علي الحايكي في نادي الحالة وأقمنا له فرحاً شعبياً كان المغني فيه محمد علي عبدالله وكان سند وجمعة وغانم يستقبلون المهنئين بزواج الحايكي.. ثم خرجت الزفة من حالة بوماهر إلى فريج «الحياييج» في أغنية، بل في موال واحد ينشده نهام ضرير من «دار جناع» فأين أيامك يا جناع يا بو سيف، ويا بوخالد، ويا العلال.. ببساطتكم وفطرتكم وببحرين ذلك الزمان كنتم أكثر منا وعياً وإحساساً وثقافة حقيقية من نخب وانتلجنسيا فصّلت بين الناس هنا على أساس المذهب، وذهبت إلى الدوار في انقلاب مذهبي فئوي.. أين أنتم يا بو حسن ذلك البقّال القادم من قرية عراد كل يوم إلى حالة بو ماهر لا ليبيع خضرواته «لوز وكنار» ولكن ليجلس عند دكان سيف في حديث أخوي تظلله محبة أهل البحرين وتعايشهم وحبهم الذي اختطفه في ليلة مظلمة «ذئب أغبر» كشّر عن أسنانه فقال لابد من «إسقاط النظام» فسقط الحب في وحل كلماته، وكان ما كان حتى بكى أولئك الرجال الذين جمعهم سوق الخضرة في المحرق.

هل تعرفون المحرق؟؟

اسأل الذئب الأغبر الذي فرّق الأخوة ولم يكونوا يوماً «أخوة يوسف» كما قال لهم بلؤم لئيم فصدقه للأسف مثقفون نبش داخلهم ذكرى الطائفية وكانوا مستعدين للانضواء تحت رايتها ولم يكونوا أبداً أوفياء لذكرى آباء لهم وأجداد رفضوا ببساطة رائعة أن يستمعوا ذات يوم إلى «ذئب أعبر» حاول أن يغويهم فزدادوا تماسكاً مع أهاليهم والتحموا كأبناء وطن واحد وليس كأبناء مذهب أو طائفة أو فريج أو منطقة، تلك هي عبقريتهم بل هي عبقرية زمانهم ومكانهم ولحظتهم التاريخية التي تمسكوا بها فظّلوا في سوق واحد وفريج واحد ومدرسة واحدة وفي حفلٍ واحد كحفل علي الحايكي في نادي الحالة! وباختصار شديد نقول إن الذئب الأغبر وأتباعه ومريديه وحلفاءه اختطفوا الدولة المدنية والمجتمع المدني ودمروا مظاهر الفرح والبساطة والجمال التي ظلت حياتنا منذ الأزل.

ولأنه لا يصح إلاّ الصحيح فقد انتصرت الدولة المدنية وعادت لتكون عنواناً من عناوين وطنٍ عُرف بكل خصائص المدنية منذ أقدم الأزمان.

فخلفية تاريخنا وطبيعة جغرافيتنا لا تسمح أبداً بأي مشروعٍ انعزالي عن مكوّنات المجتمع والذي هو بطبيعته مجتمع متعدد أحد أهم أسباب البقاء في مسيرته هو التعايش، وما عدا ذلك فطارئ تماماً كالطائفيين الذين أرادوا اختطاف الوطن لحساب الطائفة، وكان من الطبيعي أن يفشلوا وأن يختفي مشروعهم كما اختفوا عن وطن يلفظ الفرقة منذ تكوينه الأول.

ومن أراد أن يلعب على أوتار الفرقة وتمزيق النسيج فشل في كل المراحل والحقب البحرينية وأقرؤوا تاريخ البحرين في امتدادات تعايشه وتسامحه ومشتركاته.

ستظل عراد هي المحرق وستظل سماهيج ساحلاً محرقياً بامتياز، وتلك هي البحرين في سحر تكوينها وفرادة مجتمعها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها