النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

لكي لا يأخذ «التقدمي» قـارعــة الوفـــاق ووعــــد (!)

رابط مختصر
العدد 10434 الخميس 2 نوفمبر 2017 الموافق 13 صفر 1439

... فالمعارضة في جمعياتها وأحزابها الوطنية واقع سياسي حضاري يُعزز دور ونشاط الدولة المدنية، وكان مشروع الإصلاح الوطني قد أجاز أنشطة هذه الجمعيات أو الأحزاب الوطنية السياسية في النهوض بالمجتمع وتحقيق أمنيات الشعب البحريني في الحرية والديمقراطية وإقامة العدل والمساواة بين أبناء الشعب الواحد (!) ومعلوم أن الدولة ومؤسساتها والمعارضة وأحزابها يخضعان في أنشطتهما السياسية الى دستور الوطن وقوانينه... وكانت الحياة البرلمانية في انتخاباتها تأخذ منافستها بين هذه الجمعيات السياسية والجهات الحكومّية واقعاً سياسياً بإيصال مرشحيها الى سلطة البرلمان السياسية، فالمعارضة في «لعبة» السياسة وكلاهما محكومان بسلطة القانون (!) ذلك ما يأخذ طريقه بالضرورة سلميًا وحضاريًا في السياسة بين الدولة والمعارضة (!) إلا أن الوطن البحريني المصاب بالنزعة السياسية الطائفية المتطرفة في بعض أطراف وقيادات جمعياتها وأحزابها وفي ارتباطاتها السياسية والعقائدية بأطماع الدولة الثيوقراطية الايرانية في ارتكاب الجرائم الارهابية في زعزعة أمن واستقرار الوطن البحريني الأمر الذي أدى الى أجهزة الأمن والاستقرار الوطني في مملكة البحرين في اللجوء الى القانون في محاكمة علنية وضمن مرافعات قانونية أدت الى إنهاء جمعية الوفاق الاسلامية ومصادرة أملاكها، كما أدى ذلك أيضاً الى إنهاء جمعية (وعد) ومصادرة أملاكها... إن جمعية الوفاق الاسلامية وفي ارتباطاتها المشبوهة مع الدولة الايرانية غير مأسوف على إنهائها من العمل السياسي، أمّا (وعد) المأخوذة حتى الجنون بالوعي القومي فقد يأتي شيء من الأسف على إنهائها من العمل السياسي إلا أنها كما هو معلوم تنزع ركضاً في مواقفها (...) خلف توجهات وأبويّة جمعية الوفاق الاسلامية، وأحسب أنه لا (الوفاق) ولا (وعد) كانا على شيء من الموضوعية السياسية في مواقفهما السياسية والفكرية (!)

يتأحّحُ صاحبي أحاً عميقًا ويقول كل ما أخشاه أن يأتي الدور على (التقدمي) وإلا أليس من الجنون أن ينتدي (التقدمي) أحد المتطرفين من كوادر جمعية الوفاق الاسلامية «كريم رضى» ليصول ويجول محاضراً كأنه يقول ها هي (الوفاق) حيّة ترزق في عقر دار (التقدمي) وتزامناً دقيقاً في حل (وعد) ومصادرة أموالها ذلك ما يجد له تفسيراً تنديدياً ضد حل جمعيتي (الوفاق) و(وعد) وقد أشرت سابقاً أن «التقدمي» هو ملك للطبقة العاملة وليست الطبقة العاملة ملكًا للحزب وأعضائه إلا أن هذا الحزب يتخلق بأخلاقها ويدافع عن مصالحها ويسمو بها موقفاً وطنياً طليعياً في الذود عن شرعيتها العلنيّة الوطنية والمحافظة على بقائها النضالي التاريخي في مواصلة النضال الوطني في المجتمع وفي استقلاليته من تأثيرات قوى الارهاب الطائفي، وإنه من الامانة التاريخية المحافظة على بقاء حزب الطبقة العاملة في شرعيته العلنية ليتجلّى نشاطًا طليعيًا وطنيًا في أداء مهماته الوطنيّة والطبقية ضد العنف الطائفي والارهاب دون أن يدُسّ مواقفه الوطنية في التراب إرضاءً لهذا وخشية ذاك (...). 

إن المحافظة على بقاء ونقاء (التقدمي) وصونه كما تصان حدقات العيون في النضال ضد الارهاب الطائفي والتطرف، وضد الاستعمار والصهيونية والرجعية الفارسّية دون كلل وبلا ملل كونهم العدو اللدور لحقيقة مناهج العلمانية: ومن هنا تكمن ضرورة وأهمية حزب الطبقة العاملة في المسؤولية في مواجهة الارهاب والتطرف، وإن المحافظة على حزب الطبقة العاملة حزب جبهة التحرير وحزب حسن نظام وعلي مدان وعلي الدويغر، وحزب أحمد الذوادي وغيرهم وفي عدم المقامرة ببقائه نضالاً لا هوادة فيه ضد الاستعمار والرجعية (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها