النسخة الورقية
العدد 11058 الجمعة 19 يوليو 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

الجزيرة والتشويه الممنهج

رابط مختصر
العدد 10425 الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 الموافق 4 صفر 1439

لم تفاجئنا الجزيرة وهي تستقطع مساحة من بثها المباشر لنقل وقائع ما سمي مؤتمرًا لمجموعة من المجموعات المارقة التي خرجت على الاجماع الوطني في بلادنا وارتمت باحضان الخمينية.

فالجزيرة تمر منذ سنوات بمرحلة توأمة مع الاعلام الخميني وتنسق وفق اجندة مشتركة مع ذلك الاعلام الايراني وهو ينال من العرب تشويها وتآمرا وفتنة واساءة خدمة لمشروعه.

لكن السؤال ما هو مشروع الجزيرة بالضبط. وهي تتخبط خبط عشواء وتتخبط من التبشير بالاصلاح والديمقراطية والحريات الى التبشير بالانقلابات والتمردات والفوضى المدمرة مرورًا بالانحياز حينًا الى بقايا اليسار وحينًا آخر الى المتساقطين من جيوب الاسلام السياسي المتطرف والارهابي وصولا الى الدفاع عن الخمينية واحزابها وميلشياتها التي دمرت المنطقة واشعلت فيها الحروب الخطيرة.

فهل الجزيرة تلعب لصالح أجندة غامضة لا يعرفها عربي واحد من عالمنا العربي، أم أنها تمر الآن بعد انكشاف الغطاء بحالة شمشونية فتعمل وفق شعار «علي وعلى اعدائي» فتهدم المعبد على نفسها.

الدعم اللوجستي والمادي الضخم الذي تتلقاه الجماعات المارقة الآن من الجزيرة لا يمكن له ابدا ان يخدم وان يعمل لصالح أجندة عربية ولا قطرية كما تزعم الجزيرة للممولين الكبار هناك، والبنتيجة وكما هو واضح فالجزيرة تلعب لذاتها ولصالح اجندات لها وحدها فقط.

فهي حين تدرب في استوديوهاتها وتعد مجموعة المارقين للظهور الاعلامي فإنما هي تقوم بخدمة مباشرة لطهران، فهل اشترت الحكومة الايرانية الجزيرة كما اشترتها قطر قبل اكثر من عشرين عاما من بريطانيا؟؟ وهل أصبحت الجزيرة بمن فيها وبمن يقوم عليها برسم البيع لمن يدفع اكثر في سوق النخاسة الاعلامية؟؟ وهل هذه احدى عبقريات عزمي بشارة أم هي عبقرية من عبقريات القرضاوي؟؟

ضاعت الطاسة كما نقول في التعبير الشعبي الخليجي المعروف ولا يمكن لك ان تفهم من يملك الجزيرة الآن، وبالأصل من كان يملكها أساسا؟؟

فكل نظام وكل تنظيم ارهابي له فيها نصيب وله في برامجها وتقاريرها ساحة، منذ ايام القاعدة واسامة بن لادن والظواهري الى ايام حسن نصر اللات وجماعته الى الدواعش والحشد الشيعي وخلايا الاشتر وحزب اللات العراقي؟

وهي بين هذا وذاك تفتح فضاءها لمحمد المسعري والفقيه وغانم الدوسري والمجموعة المارقة التي تعمل ضد السعودية وضد الانظمة الخليجية قاطبة بما فيها النظام القطري الذي لم يسلم منها خلال اقامتها في الغرب، فكيف وجدوا لهم مأوى ونافذة من الجزيرة؟؟

ما أتمناه شخصيا على الاخوة من الشعب القطري الشقيق أن ينأوا بأنفسهم عن الدفاع عن الجزيرة فهم اعلم بها وادرى ولهم مواقف سابقة وقديمة من الجزيرة ومن اسلوبها، بل ان الشعب القطري هو أول من وجه النقد الحاد بل والهجوم على الجزيرة وأسلوبها وأدائها وادارتها لبرامجها.

فالشعب القطري وقبل الجميع اكتشف أن وراء الجزيرة ما وراءها فاتخذ منها موقفًا سلبيًا ناقدًا ومهاجمًا لها في مجالسه، بل ان احد الكتاب المعروفين انتقد الجزيرة قبل أعوام في مقالة له، وهو أستاذ جامعي قطري معروف على نطاق واسع في الخليج، وكان أن تم تحذيره من ان يعود الى نقد الجزيرة او الهجوم عليها كما قيل له.

فنتمنى على الشعب القطري الشقيق ان لا يقحموه في الدفاع عن الجزيرة التي كان ضده قبل ان تكون ضد اشقائه. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها