النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

بجعات تشايكوفسكي ترقص في الرياض

رابط مختصر
العدد 10424 الإثنين 23 أكتوبر 2017 الموافق 3 صفر 1439

يتابع جميع المراقبين ما يجري في المملكة العربية السعودية من متغيرات وتحولات سريعة داخلية على وجه الخصوص، دون ان يمس ذلك من ثوابت سياستها الخارجية الاساسية. وتشكل تلك الاجراءات قفزة نوعية وواسعة وعميقة لم تشهدها المملكة منذ عهد التأسيس حتى لحظتنا الراهنة، ولا نستطيع إلا التأكيد عن انها خروج من «التاريخ» نحو «تاريخ جديد» يدفع بمسيرة المملكة نحو افاق حداثية لما بعد اكتشاف النفط.

ما يهمنى هنا في مقالتي ليس الحراك الاقتصادي والسياسي والتنموي، وإنما الهام هو المتغير الاجتماعي والثقافي في بلد كان تجاوز بعض خطوطه التي تعتبر من «المحرمات» بل وحتى الاقتراب منها كان مستحيلا، فمن كان بامكانه تخيل فرقة باليه راقصة كلاسيكية وموسيقى مرافقة ستصدح في سماء الرياض وكافة أرجاء المملكة، نعم في سماء مدن تحاول ملاحقة انفاس العصر المتسارعة. ما لفت نظري ليس حجم الصفقات بين موسكو والرياض على اتفاقيات اقتصادية وسياسية وعسكرية كبرى مهمة تهم المجتمع الدولي، الصناعي والنفطي والاستثماري، كل ذلك بدا واضحا من ارقام المليارات ومن حجم المشاريع المشتركة المستقبلية، ما أثارني أكثر أن تتم اتفاقات تعاون ثقافي كما صرح وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرجي لافروف في 5 اكتوبر عن «جولات فنية لمسرح البولشوي والمارينسكي الى المملكة العربية السعودية في الموسم الفني لعام 2018» بل وتم الاتفاق والتعاون على برنامج ثقافي يمتد لعام كامل يتضمن جولة فنية لاوركسترا مسرح مارينسكي الى المملكة مع عدد من الفرق الفنية الاخرى. ويشكل هذا التعاون الثقافي نقلة جديدة في العلاقات الثقافية والفنية بين البلدين لم تعرفها العلاقات الدبلوماسية خلال ما يقرب القرن. ما ينتظر الشعب السعودي على كافة مستوى مدن المملكة مع المقيمين التماس مباشر مع افضل فرقة باليه عالمية هي فرقة البولشوي التاريخية، والتي ستقدم عروضا وتغادر نتيجة التزامها بمواعيد اخرى، فيما تواصل فرق فنية اخرى طوال برنامج عام 2018ـ2019 إحياء حفلات متنوعة من فنون الموسيقى والباليه والاوبرا والاستعراضات الفنية كفنون السيرك وغيره. لن يجد الاجانب بعد اليوم عذرا من تململهم في شققهم وعالمهم المغلق من البيت والعمل، وانما ستتاح تلك المساحة اثقافية والفنية الغنية بالتمتع بمشاهد بالية ساحرة وموسيقى رفيعة وراقية.

لم يكن تشايكوفسكي يعرف ان بجعاته ستحلق في واحات المملكة ولا تلك الصحراء القاحلة، وانما في بلد عصري يتحرك نحو الالفية الثالثة بثقة جيدة ومشاريع تحولات ضخمة في بنيته المجتمعية والثقافية. تنتظر المملكة جولات عديدة صعبة وهي تواجه تلك التحديات المقبلة، ولكن تصميم القيادة الجديدة متجهة نحو المستقبل بثقة وثبات.

لن تكون باليه بحيرة البجع ولا كسارة البندق وحدهما من ستتبوآن خشبة المسرح، وإنما لا بد وان يكون ريمسكي كورساكوف حاضرا باعماله المستمدة من موضوعات الشرق وحكايات الف ليلة وليلة، كما هي باليه شهرزاد وسيمفونية «عنتر» حيث تناول كورساكوف الجوانب الاربعة في شخصية عنتر التاريخية، الانسان الرومانسي العاشق والمتيم في ابنة عمه، وراعي الغنم والعبد المهان ابن القبيلة التي تنكرت له بسبب لونه، وشاعر المعلقات، واخيرا عنتر المغوار وشجاع القبيلة الذي يجود دفاعا عن شرفها وعزها، متناسيا كل ذلك الضيم من اهله في لحظة العدوان. كورساكوف ضابط البحرية الروسي في عهد القيصرية، تجول في الشرق واستلهم من ثقافتها وارثها اعمالا كثيرة، وكذلك فعل اخرون حينما كتبوا مقطوعات من الشرق البعيد وهم يجوبون سهوب آسيا الوسطى، حين كانت تلك البلدان جزءا من ملحقات قيصرية ومستعمرات ومجتمعات اقطاعية.

 لم يكن الكسي فاسيلييف المؤرخ والمستشرق الروسي الذي كتب العديد من المؤلفات المتعلقة بمنطقة الخليج والجزيرة من مثل «مشاعل الخليج»، «النفط»، «الاحتكارات والشعوب»، «الخليج في قلب العاصفة»، «الوهابية والدولة السعودية الاولى في الجزيرة العربية» و«رحلة الى الجزيرة العربية السعيدة» وجسر عبر البسفور وببيلوغرافيا العربية السعودية، واخيرا والمهم كتابه الذي استغرق عشرين عاما من البحث والتقصي «تاريخ العربية السعودية». لم يكن يتوقع فاسيلييف ان امبراطورية الاتحاد السوفيتي قابلة للتلاشي فيما البلد الذي كان بين الكثبان حسب وصف المؤرخين الاجانب، سينهض من ركام تلك الازمنة القديمة ليعيد صياغة دولته الحديثة نحو العقود القادمة.

وقد كتب فاسيلييف يومها عن المملكة: «لقد اختل التوازن الاجتماعي القديم في العربية السعودية، ولكن لم يقم توازن جديد رغم كل ما يبتدع من مرتكزات واجراءات جزئية. وهذه حالة مهزوزة ومشحونة بانفجارات اجتماعية قد تتخذ أشكالا غير متوقعة على الاطلاق. ونظرا لما للعربية السعودية من وزن في عالم النفط والمال والاسلام، فان الهزات والزلازل الاجتماعية في هذا البلد ستكون لها عواقب دولية بعيدة المدى». قراءة نصفها صائب فنحن فعلا نشهد «اشكالا غير متوقعة على الاطلاق» وان التوازن الجديد قد تم بدون انفجارات راديكالية، وقد توطدت علاقة الصداقة بين موسكو الليبرالية البراغماتية مع الرياض الواقعية وهما في حالة «مخاض تاريخي جديد» ستكون لها بالضرورة عواقب دولية بعيدة المدى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها