النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

اللعب مع الكبار

رابط مختصر
العدد 10422 السبت 21 أكتوبر 2017 الموافق 1 صفر 1439

هل تذكرونه؟؟ عنوان فيلم عربي استذكرته واستعرتُ منه العنوان فقط، وأنا معكم نتابع مسرحية «ربيع الفوضى» التي قادتها حفنة من المتورطين في صفقات مشبوهة كانت اكبر منهم وأصعب عليهم من أن يلعبوها «صح»، فوقعوا وأوقعوا بمن ورطهم في اللعب مع الكبار، وتركهم لمصيرهم يدفعون ثمن حماقاتهم وغرورهم الذي غذاه ونفخ فيه من أرادهم وقوداً وحطباً لناره.
اللعب مع الكبار له أُصول لم تدربهم ولم تعلمهم على تفاصيله ودقائقه المعاهد الاجنبية ولا العربية، تلك التي أنشؤوها لهم قبل اللعب مع الكبار، وتحضيراً لجولة خطيرة لم يكونوا مؤهلين لها على الاطلاق.
على أيامنا الخوالي ما كنا نوافق أو بالأدق ما كنا لنغامر بخوض مباراة في الفريج مع «الكبار»؛ لأن نتيجتها معروفة لنا سلفاً وبالتالي لا داعي للطيش، وفي أيامهم صغار الطارئين على السياسة، والعاطلين عن الاجتهاد والذين يتقافزون بحثاً عن دور وعن بطولة مجانية اصطادهم الصياد الماهر ولفهم لفاً في شباكه ودفع بهم الى أعماق بحرٍ عميق، أنّى لهم أن يسبحوا فيه وهم مجرد «عفاطي» بحرها هناك على «السيف» أو الساحل.
وبالكف المضمومة والمرفوعة في تحدٍّ أحمقٍ نزل الصغار الى ساحة الكبار، وبرعونة الصغار راحوا يتطاولون متوهمين انهم بالتطاول يسجلون نصراً، ويحققون بطولة بين ليلة وضحاها، أغوتهم فيها فضائيات الاثارة وفضائيات اللعبة، فلبسوا الدور، وراحوا ينظرون لنا ويحللون ويفسرون ويتفلسفون بفوقيةٍ واستعلاء وصلف.
هذه كانت عدتهم فقط أخذوها عن أُستاذهم ومنظرهم عزمي بشارة، ذلك المنظّر الذي يقطر غروراً بتنظيراته التي أدهشت الصغار ولعبت بألبابهم الصغيرة، فظنوها اختراعاً نسبوه له، ولم تدرك عقولهم الصغيرة ولا معارفهم السطحية ان الرجل عزمي يقدم لهم خلطة افكار ونظريات سرقها من الماركسية ومن القومية ومن الماوية والجيفارية الثورية، ونسبها الى نفسه بوصفه «عبقري الفوضى» و«الأب الروحي» لربيعها الذي اطلقه واسرج فيه الأوهام للصغار المتهافتين والمتساقطين من معاطف الفشل والهزيمة، الذين ركبوا الوهم جواداً سرعان ما كبا بهم كبوة لم تقم لهم بعدها قائمة، واسترخت الكفوف المضمومة في بكائيات ولطم وقد خسروا كل شيء بعد أن باعوا كل شيء بثمنٍ بخس.
وكما يقول التعبير الانجليزي المعروف «كَيم أوفر» انتهت اللعبة ولم يبذل فيها الصغار جهداً ليعرفوا كيف انتهت بهم هذه النهاية التراجيدية، فقد نزلوا ملعباً ضاعوا فيه وتاهت ألعابهم فيما هو اكبر منها وأصعب، فغادرهم وائل غنيم «أيقونة ربيع الفوضى» وهرب الى حيث نفذ بجلده، كما خطط له هناك الذين بعثوه بالوصايا السبع، واختفى احمد دومه ذلك الشويعر المغرور نفخاً، وتوارت أسماء عبدالفتاح. أمّا هنا فقد هربت تلك الوجوه واختفى بعضها في الزحام بحثاً عن ظل، وانطوى بعضها على نفسه بعد أن تهاوى البيت الذي بناه غيره وتركوه له، فهدمه بطيشه الطائش ثم انزوى كما هي عادته بحثاً عن طريق او فرصة ليعود ويبيع اوراقه هنا أو هناك.
فهل علمتهم التجربة القاسية مع ربيع الفوضى درس اللعب مع الكبار وبعض أصوله؟؟
لا أعتقد شخصياً أن لديهم استعداداً ليتعلموا فلو كان لديهم استعداد اصلاً ما لعبوا ضد الكبار بالأساس والنتيجة معروفة سلفاً، لكنه الجهل المركب وما أدراك ما الجهل المركب!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها