النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10970 الاثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

الساحرة المستديرة توحّد قلوب العرب

رابط مختصر
العدد 10415 السبت 14 أكتوبر 2017 الموافق 24 محرم 1439

لم تتمالك الشعوب العربية نفسها وهي تشاهد مباراة مصر والكونغوعندما هتفت «تحيا مصر.. تحيا مصر» والتي تأهل بعدها المنتخب المصري لمونديال روسيا 2018 الى جانب 3 فرق عربية اخري وقلوبنا مع السوريين الذين خسروا في مباراتهم الأخيرة لمصلحة المنتخب الأسترالي، وأياً كان الوضع، فهذه على ما اعتقد المرة الأولى التي يشارك 4 منتخبات عربية في العرس الكروي العالمي، ونتمنى مشاركة فرق أكثر في المرات القادمة. فالكرة أصبحت توحد الشعوب العربية، سواء فازت مصر أو غيرها، فالفرحة لا تنقسم، ولكننا نحزن أشد الحزن في حال إخفاق أي فريق، وإذا كان العرب يفتخرون بمشاركة أربع منتخبات في المونديال المقبل، فنحن أمة تستحق، وإذا كانوا قديمًا قالوا «تجمعنا لغة الضاد» فنضيف إليها حديثاً «ويجمعنا عشقنا لكرة القدم» فهي أيضا تجمعنا وتجعل كل عربي يشجع اي منتخب مشارك وكأنه منتخب بلاده فقد أصبحت كرة القدم الخيط الذي يجمع العرب بعد أن فرقتهم السياسة.
شاهدت مباراة مصر والكونغو الفاصلة في القاهرة نظرًا لظروف عملي فيها، وشجعت منتخب الفراعنة مع أصدقاء تلاشت بيننا الجنسيات وانصهرنا جميعًا في حب مصر وفريقها الذي أسعدنا رغم الأوقات الصعبة التي مررنا بها، حتي كانت صافرة الحكم لتنتهي المباراة بفرحة عمت مصر وكل بلد عربي، لتهدأ الأعصاب وتبدأ الاحتفالات طوال ليلة لم ينم فيها المصريون ولم يغفل لهم جفن. كذلك كان حالنا ونحن نشاهد المباريات الفاصلة لتأهل منتخبات السعودية وتونس والمغرب من قبل، إنها حالة وجدانية يعيشها العرب وهم يشاهدون أي منتخب عربي في طريقه لتمثيلنا في مونديال روسيا 2018.
 والجميل في فرحة المصريين وفرحتنا كم البوستات التي تم تداولها على مواقع السوشيال ميديا، وأظهرت خفة الدم وروح الدعابة، فامتلأت الشبكة الافتراضية بآلاف البوستات والتعليقات والأغاني، وربما من أجملها في رأيي بوست ينال من لاعب المنتخب السابق مجدي عبدالغني الذي أحرز هدف مصر في آخر مشاركة لهم في مونديال 1990 من ضربة جزاء، وواضح أنه لا يزال يذكر المصريين بهدفه في كل مناسبة، حتى جاءت أهداف محمد صلاح نجم منتخب مصر لتنهي انفراد عبد الغني بهذا الهدف الذي «زهق» المصريون منه، وربما أن جزءًا من فرحتهم بتأهلهم الى روسيا 2018 أن أسطورة مجدي عبد الغني ستنتهي وسيظر لاعب جديد في الأفق وأهداف جديدة للاعبين ونجوم جدد.
وكما أسلفت، أسعدني الحظ أن أشاهد تلك المباراة التاريخية في مصر وسط الملايين التي شجعت منتخبها بقلبها وروحها، لتنتهي المباراة بمشاعر عبارة عن مزيج من الفرحة والسعادة ونشوة الانتصار، خاصة بعد مبارزة صعبة للغاية، فالأمر لم يكن سهلاً كما توقع المصريون – لاعبون وجمهور – لأن كافة التحليلات الرياضية منحت المصريين فرصة الفوز المبكر بلا منغصات أو مشكلات داخل المستطيل الأخضر، ولكن جاءت ملابسات المباراة عكس ذلك، فهكذا حال الساحرة المستديرة التي تجعل القلوب تنتفض وتلهب الحناجر أو تسكتها، ولكن الفرحة تأتي متأخرة كثيرًا بعد حوالي 92 دقيقة من عمر المباراة ليخرج المصريون عن بكرة أبيهم الى الشوارع والمتنزهات في كافة محافظات المحروسة، ليفرحوا بانتصارهم الذي أعادهم للمونديال بعد غياب 28 عامًا تقريبًا، بفريق ودم جديد، ولاعبون لا يعرفون الفشل وعاهدوا الله على إسعاد شعبهم المصري والعربي.
ربما تعلم المنتخب المصري والجمهور أيضا درسًا غاية في الأهمية، وهو عدم الاستهانة بالخصم، فكما ذكرت توقعت التحليلات الرياضية أن تكون المباراة سهلة جدًا، فجاءت عكس ما توقعوا، ولكن في النهاية أدخر المولى عز وجل للمصريين فرحة وسعادة غامرة، يستحقونها وأبوا ألا يتركوا شوارعهم وميادينهم فارغة، فقرروا أن يملؤها بالملايين كما لو كانوا أول مرة يفرحون، فكانت فرحة ليلة العمر.
ولم يكن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعيدًا عن أجواء المباراة وفرحة شعبه، فشارك اللاعبين إنجازهم وهنأهم عليه، بل استقبلهم ومنحهم مكافآت ضخمة هم يستحقونها عن جدارة، ولكن اللاعبين أثبتوا أيضا أنهم جديرون بحب الرئيس والشعب لهم فقرروا التبرع بمكافآتهم الى صندوق «تحيا مصر» وهو صندوق أسسه الرئيس ليشارك برأس ماله في دعم وتمويل بعض المشروعات العاجلة، ومنها على سبيل المثال مبادرة القضاء على «فيروس سي» في مصر، وقد كان بالفعل.
كلمات قليلة قالها الرئيس المصري للاعبين، ولكنها تعكس معاني ضخمة، فقال لهم: «أسعدتم قلوب 100 مليون مصري، ويجب أن تعلموا أن كل حاجة حلوة بتفرح شعب مصر الذي يستحق أن يفرح»، ثم هنأ اللاعبين على الأداء الرجولي المتميز وقدرتهم على تحقيق الإنجازات التي تعكس حضارة مصر وتاريخها العريق.
مباراة التأهل المصرية أو مباراة السعادة والفرح لم يتركها المصريون تمر هكذا مرور الكرام، فهم استغلوا كل دقيقة بعدها لينهلوا من الفرح ونشوة الانتصار بكافة الانتماءات، فالكرة كما وحدت العرب لتشجيع المنتخبات العربية المتأهلة للمونديال، فهي أيضا توحد الشعب الواحد ليكون على قلب رجل واحد، فالكل يشاهد المباراة بلا انتماءات سياسية وخلافات دينية، وهم على يقين بالفرحة في النهاية رغم أجواء الاحباط التي تملكت كل المصريين وقت إحراز الفريق الخصم لهدف التعادل قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بأربع دقائق تقريبًا، حتى بكى الكثير والكاميرا لا تكذب وهي نقلت مشاهد حزينة ووجوه مكتئبة بعد هذا الهدف الذي باغت مرمى الفرعون عصام الحضري نجم المبارة وحارس المرمى الذي تخطى عمره الأربعين ويصر على استكمال المشوار وتحقيق حلم حياته بالمشاركة في منتخب بلاده في المونديال وهي الأمنية التي حققها بنفسه بعد تصديه باقتدار ليمنع مرماه من الإصابة بهدف من الخصم كاد يودي بكل آمال المصريين.
إنها دعوات الجماهير المصرية والعربية، من أجل الفوز بمعجزة، ولم يشأ المولى عز وجل ألا يستجيب لكل هذه الدعوات، فهو القائل عز وجل «ادعوني استجب لكم» فما بالنا دعوات ملايين تشتاق لنصر غاب كثيرًا وكاد أن يقترب وفي اللحظة التي يقترب فيها يبتعد.. يا الله، الحلم قريب المنال وكابوس في نفس الوقت، إنها أوقات صعبة، ولكن في النهاية تحققت المعجزة واستجاب المولى للدعاء لدعاء صادق خرج من قلوب الملايين تجمعوا بالعشرات والمئات والآلاف، كل في مقهاه، منزله، مضيفة قريته، ناديه، وسط صحبة جميلة ليعيدوا أجواء «اللمة» المصرية المعروفة، تشتد الأعصاب في انتظار الحلم القريب والبعيد في آن، ولكن الثقة في أن الله سينصرهم جلبت لهم النصر الذي أنساهم احباطات كثيرة من 25 يناير 2011 بسبب صراعات على السلطة وتخبط هنا وهناك، ليجد المصريون عالماً لم يصادفوه منذ فترة، عالماً حقيقياً وليس افتراضياً، ورغم أنه عالم تحدده أربعة خطوط على شكل مستطيل وتدور بداخله كرة تتقاذفها أقدام اللاعبين من هنا وهناك، إلا أنه كان في النهاية عالم صادق غير زائف أشبع رغبات المصريين والعرب في إحراز الهدف وهو النصر والفوز.. فالمباراة التي انتظرها المصريون بفارغ الصبر لم تكن مباراة كرة قدم فقط، إنها مباراة يتحدون بها أوجاعهم ومشكلاتهم السياسية والاقتصادية، فكانت المباراة بحثًا عن الهوية وإظهار علامات التفاني في حب الوطن والفرصة الذهبية للشعور بذاتهم بعد تأكيد هذا «الذات»، فالمباراة كانت امتحاناً صعباً في تأكيد الانتماء للوطن وليس لأيديولوحية أو منطقة أو محافظة أو إقليم، فالمنتخب المصري وحد الانتماء وألغى الفرقة وقرب المسافات والقلوب، ليعيد المصريون شعورهم بالوطن ويرفعون العلم مجدداً، فكان سلوكهم الجمعي حقاً علامة على حبهم لوطنهم بعد محاولات حثيثة من البعض على مدى الدقائق والساعات واليوم لتفريق المصريين ليكونوا أحزابًا متفرقة لا يجمعهم أي رابط سوى الخلافات.
لقد عادت الفرحة للمصريين بعد 28 عاماً من تغييب متعمد أو غياب عن أعراس المونديال، فرحة تعم مصر بكاملها، فرحة حملت معها الآمال والطموحات، الجميع على قلب رجل واحد تحت شعار «الفرحة والنصر».
نعود الى عالمنا العربي الكبير، حيث تفصلنا بضعة أشهر فقط عن موعد مونديال روسيا 2018، ونأمل أن تتضاعف فرحتنا بمنتخباتنا العربية المشاركة ويكون مستوى أدائها رائعًا كما كانوا في التصفيات التمهيدية، وأن يمتعونا بنفس القدر من المتعة والسعادة التي شعرنا بها.
كاتب ومحلل سياسي بحريني

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها