النسخة الورقية
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

المعارضة التي فقدت ظلها

رابط مختصر
العدد 10410 الإثنين 9 أكتوبر 2017 الموافق 19 محرم 1439

هي المعارضة العربية بوجه عام والمعارضة في منطقتنا بوجه خاص وقد فقدت ظلها ولم تعد ذات تأثير وفعالية بل نكاد نقول خرجت من المشهد أو على الأقل انزوت خارج الفعل وحتى رد الفعل، وما عادت سوى مجموعة اشخاص متناثرون يحاول البعض منهم العودة الى الذاكرة الجمعية من خلال حضور فعاليات اجتماعية أو دينية أو مناسباتية خاصة.

وحين نوصفها بمعارضة فقدت ظلها فهو توصيف مجازي غير صادم فيما لو قلنا ووصفناها بالمعارضة التي فقدت وجودها بما فعلته في نفسها حين ركبت رأسها أو حين أدار الغرور السياسي رأسها فقدت صوابها السياسي واختلت بوصلتها وأضاعت قرارها.

يشترك في ظاهرة الانزواء والانطواء الجميع ممن انخرطوا في العمل الحزبي المعارض بغض النظر عن الايديولوجيات والتوجهات والأفكار المتباينة التي عرفنا التنظيمات المعارضة من خلالها عبر مراحل صعودها وهبوطها وهي مراحل لم تقرأها تلك الاحزاب والتنظيمات قراءة نقدية علمية موضوعية، والخطأ القاتل أو الخطأ الذي تسبب في موتها أكلينيكيًا اليوم، ودعك من كل المبررات والتسويفات التي تحفل بها أدبيات ونشرات وكتابات تلك التنظيمات، فهي تبريرية واعتذارية بطريقة تعليق الأسباب على شماعة الآخر أيا كان هذا الآخر حتى ولو كان فصيلا من المعارضة ذاتها لا بأس أن يتحمل الوزر لتظل كرة النار الملتهبة في سجال تتبادل فيه الاطراف في معارضتنا العربية الاتهامات لتبرئة الذات.

وعندما نلاحظ أن المعارضة في أي مكان وقد تحولت الى عمل ونشاط «فرد» يطل من هنا أو من هناك ولا يملك قدرة على اجتراح واقتراح الجديد، بل يجتر خطابا قديما متآكلا ومستهلكا بشعاراته، فتأكد أن مثل هذه المعارضة تلفظ أنفاسها الأخيرة.

وهذا ما استطيع التأكيد عليه شخصيا ومن خلال متابعة دقيقة لفلول «المعارضة» البحرينية التي تمتلك قنوات ومنصات اعلامية وصحفا اليكترونية ومراكز نشر وبحث، وجميعها الآن تعتمد على افراد وجدوا الفرصة للتعيش والتكسب منها، وجميعها الآن أيضا تدور في حدود خطاب واحد متآكل مستهلك ويعيد بعضها انتاج كلام ومفردات خطاب بعضه البعض الى درجة الملل والغثاثة والرتابة ببلادة إعلامية قضت على نفسها بنفسها فانفض آخر جمهورها ومتابعوها عنها، ولو رصدت جهات أخرى الأموال الطائلة لتفعل بها ما فعلت بنفسها لما استطاعت!!

جوهر المشكلة بل الكارثة أن هذه الفصائل أو ما تبقى فيها من أفراد لا يعترفون بشيخوخة ادائهم وفشل ادارتهم لما سبق من احداث مرت تصدوا فيها للقيادة فكان الفشل الذريع حليفهم في النهاية.

ولو أنهم امتلكوا فضيلة الاعتراف بالفشل وانسحبوا بشجاعة ليتركوا الفرصة لجيل آخر جديد، ولفكر جديد وادارة بوعي جديد مختلف لاعلاقة له بوعي «الباباوات» والمحيطين بهم، لما كان مآلهم هذا المآل ولما كان حالهم هذا الحال، ولا استطاعت «المعارضة» أن تتجاوز فشلها واخطاءها بإعادة فتح الصفحة الجديدة بنسق مختلف وفي فضاء لهم جديد لاعلاقة له بالصندوق الذي احتواهم وأغلقوا عليهم أبوابه فلم يقرؤا الواقع كما يجب.

والزمن في دورته ومسيرته لن يتوقف بانتظارهم وها هو يقطع الشوط سريعا وتلك حكمة الحياة، ولم يلاحظوا وتلك مشكلتهم أن مجموعاتهم قفزت خارج قاطرتهم المعطلة على السكة وراحت لتلحق بقطار الزمن قبل أن يفوتها في سيره السريع.

ولن يثروا الشفقة وقد جلسوا في ظل زمن غادرهم ولم يغادروه يستعيدون ذكرياتهم ويتسقطون سماع قصص وحكايات اخترعوها يوما وانتهت فعاليتها وحتى صغارهم هربوا من سماعها كل يوم وكل حين وكل وقت فعلا الغبار تلك القصص في رفوف مكتبات لم يعد أحد من الناس يزورها أو يطلبها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها