النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

مراجعات

نجاح عاشوراء.. نجاح التعايش

رابط مختصر
العدد 10405 الأربعاء 4 أكتوبر 2017 الموافق 14 محرم 1439

إن كانت من تهنئة بنجاح موسم عاشوراء في البحرين هذا العام فإنها الى جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة قائد التسامح والتعايش والسلام في هذا الوطن، فمنذ الأيام الاولى لتوليه سدت الحكم (1999م) في هذا الوطن وهو يسعى لتعزيز الجوانب التسامحية والتعايشية بين مختلف اطيافه وتلاوينه.  
لقد كانت توجيهات جلالة الملك للحكومة الرشيدة بتسخير كل الجهود والامكانيات لإنجاح أبرز الفعاليات المجتمعية وهي موسم عاشوراء السنوي، فرغم المحاولات البائسة من بعض المشاغبين في وسائل التواصل الاجتماعي لتسييس المناسبات الدينية والخروج على القانون إلا أن الجهات الحكومية استطاعت من تنفيذ التوجيهات الملكية على أكمل وجه وفِي كل الساحات، وذلك بشهادات الفعاليات الوطنية والمجتمعية.
إن نجاح موسم عاشوراء هذا العام تأكيد على قيم التسامح والتعايش الديني والانساني، وهي القيم التي يؤمن بها جلالة الملك المفدى ويسعى الى تأصيلها في هذا المجتمع، وهي ليست لموسم عاشوراء فقط ولكن لكل الفعاليات مثل المولد النبوي الشريف والإسراء والمعراج واحتفالات الكريسمس والديوالي وأعياد البهائيين والبهرة والبوذيين وغيرهم ممن هم جُزء اصيل من هذا المجتمع.
وإن كان من كلمة فهي لثلاث وزارات قامت بجهود كبيرة لإنجاح موسم عاشوراء هذا العام، وهي وزارة الداخلية التي قامت بتسهيل حركة المرور والمواقف خاصة في تجمعات العزاء والإحياء العاشورائي، مثل المنامة والمحرق، وتواجد رجال حفظ الأمن والشرطة بشكل كبير لتعزيز الأمن والاستقرار وإخراج الموسم هذا العام بشكل يختلف عن الأعوام الماضية.
ووزارة الاشغال والبلديات قد ساهمت وبشكل كبير في نجاح الموسم بتواجد موظفيها وخاصة عمال النظافة الذي يشهد لهم الجميع بالجهد الكبير لإظهار الموسم بالشكل الحضاري، ونشر ثقافة النظافة في هذا الموسم السنوي.
وزارة الصحة هي الاخرى وقفت في هذا الموسم بكل امكانياتها وطواقمها الطبية لمتابعة الحالات الانسانية، وقدمت الكثير ومنها خدمات الإسعاف والتمريض وحملات التبرع بالدم.
إن نجاح موسم عاشوراء هو تأكيد على ان البحرين تكفل الحريات الدينية، وهذا ما شاهده كل السفراء المعتمدين في البحرين حين تنقلوا في مآتم وشوارع وطرقات البحرين، وتأكدوا بأن الحرية الدينية التي تشهدها البحرين لا يمكن رؤيته في مكان آخر.
إن الخدمات التي قدمتها الحكومة من خلال وزاراتها وإداراتها جاءت لإنجاح موسم عاشوراء هذا العام، وهي ما تشهد به الفعاليات المشرّفة والمسؤولة على الحسينيات والمآتم والمضائف والمواكب والمراسم والخيمات، الأمر الذي أظهر صور التعاون بين الجهات المختلفة، الحكومية والأهلية.
وإن كان من كلمة فهي للمحافظات - وفي مقدمتهم المحافظون - التي قامت بجهود كبيرة تمثلت في التنسيق والترتيب المسبق، وقد كانت جلية خلال الاجتماعات التي حصلت في المحافظات الأربع لإنجاح موسم عاشوراء، وقد جاءت تلك المناسبة في أجواء يسودها الأمن والنظام والطمأنينة والسلامة، وأظهرت المجتمع البحريني بمظهر الواعي والمدرك لأهمية هذه المناسبة، فقد تجلت صور الوحدة الوطنية، والتعاون المجتمعي، واحترام المغتربين والوافدين على البحرين حين تم إشراكهم في هذه المناسبة.
من هنا فإن هذه المناسبة ليست وليدة اليوم حتى يستغلها المشاغبون لتحقيق أجندتهم السياسية، فهي ضاربة في التاريخ منذ الأيام الاولى لقيام الدولة الخليفية عام 1783م، وهو تأكيد على ان هذا المجتمع يحترم الديانات والمذاهب والثقافات والشعائر، وهي مناسبة سنوية توافق عليها المجتمع البحريني.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها