النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

زهراء صبيحي!

رابط مختصر
العدد 10399 الخميس 28 سبتمبر 2017 الموافق 8 محرم 1439

كل البحرين بقضها وقضيضها نساء ورجالاً: أظهروا تعاطفا جماً في حميميته الانسانيّة بجانب السيدة زهراء صبيحي التي تعرّضت الى ضرب مفرط في عنفه من زوجها البحريني مما ادى الى تشويه وجهها وجسدها والى نزيف في رأسها جرّاء جرها من شعرها ورطم رأسها بقسوة على جدار المنزل... واجزم ان ظاهرة هذا التعاطف الحميمي الشعبي والحكومي الرسمي في الانتصار الى أمرأة مُعنّفة له خصوصيته الانسانية البحرينية وهو ما يأخذ مدى حميميّة واجباته الانسانية ضمن ميزته الانسانية البحرينية التي قد لا تجد مثيلاً لها عند الآخر (...)
وكان الزوج «المجرم» قد هرب واختفى عن الانظار بعد ان قام بجريمته إلا ان الاجهزة الامنيّة القت القبض عليه ودفعت به الى التوقيف وقد اكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء أنه لا تهاون مع مرتكبي العنف ضد المرأة وان من الاهمية بمكان مراجعة بعض التشريعات لحماية المرأة مشدداً على ضرورة تحقيق الردع اللازم في وقائع الاعتداء على النساء موضحاً ان هناك قضايا جنائية لا بدّ ان يكون العقاب فيها اشد على هؤلاء المتورطين في ارتكابها.
وارى ان في هذا التصريح المسؤول فخرًا للبحرين تجاه قضية المرأة وقد أصبحت زهراء صبيحي تحت عناية العلاج في مستشفى السلمانية وكان للمجلس الاعلى للمرأة له مبادرته الانسانية في الوقوف بجانب المعُتدى عليها زهرة صبيحي في تشكيل وفدٍ لزيارتها في مستشفى السلمانية وتخصيص محامٍ لتبني المرافعة عنها كما ان وزارة العمل والتنمية الاجتماعية نهضت في الوقوف على هذه القضية المؤلمة التي هزّت المجتمع البحريني برمته... وقد تناهضت الجمعيات النسائية البحرينية وعلى رأسها الاتحاد النسائي البحريني في الوقوف بجانب المعنفة زهراء صبيحي وقالت رئيسة جمعية المرأة البحرينية (دينا الأمير) كما تشير جريدة (الأيام) ان وفداً من جمعيتها قام بزيارة السيّدة المعنّفة لمتابعة حالتها واشارت الى ان الجمعية تعمل على تقديم الدعم النفسي والمعنوي للسيدة زهراء صبيحي.
وكانت جميع الصحف البحرينية تنادت برمتها في تناول قضية المرأة المعنّفة وابدت تعاطفها مع قضيتها التي تجافل المجتمع البحريني برمته من أجلها (!)
وكان في تناهض المجتمع البحريني في العنف ضد المرأة ما يعني ارتباطاً تاريخيا في دور المرأة البحرينية في النضال من اجل انتزاع حقوقها ضد العنف وفي المساواة في الحقوق والواجبات مساواة كاملة غير منقوصة مع الرجل ادراكاً منها ان هذه المساواة لا تأخذ طريقها الى الاكتمال الا بتحرير المجتمع من بقايا مخازي القرون الوسطى في النظرة الى المرأة انها عورة وانها ناقصه العقل والدين وان ما دفع زوج المعنفة السورية زهره صبيحي الى هذه الجريمة النكراء التي هزّت المجتمع البحريني الأمثل هذه الافكار البائدة التي تحط من انسانية المرأة وكرامتها وحق زوجها في ضربها والاعتداء عليها (!)
فالمرأة بطبيعتها الانسانية بشكل عام في وعيها وتوثبها في ادراك قضيتها في المساواة بحيث لا تصدها رياح مهما قست في شدّة عصفها فانها سوف تنال حقوقها كاملة غير منقوصة رغم شدّة هذه الرياح العاتية واحسب ان المرأة البحرينية تأخذ مثال وعيها في وعي المرأة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها