النسخة الورقية
العدد 11121 الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

السعودية تتجدد بتفاؤل

رابط مختصر
العدد 10397 الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 الموافق 6 محرم 1439

برغم كل الظروف المعروفة لدينا ولديكم، لكنّ السعودية بوعي قيادتها استطاعت أن تتجدد بخطواتٍ مدروسة وليس قفزاً في الهواء أو حرق مراحل أن تجدد وتتجدد على الصعيد الاجتماعي والوسط السوسيولوجي العام ثقافياً وفكرياً وفنياً وسياسياً، وهو ما يشعر به ويتلمسه ويراه الجميع ويعيشه بشكل يومي المواطن السعودي ونرقبه بفرح من خلال هذا الفضاء الحواري النابض على وسائل ووسائط التواصل.

حيث تحولت السوشال ميديا السعودية الى ساحة نابضة بسجال وحوار فكري ثقافي سياسي واجتماعي غير مسبوق ونابض بحيوية شبابية دافقة لم يشطح بها الحماس للاصطدام بحيثيات واقعها بقدر ما فتح لها الحماس الحواري المسئول وطنياً فضاءً للنقاش المثمر في مجمله وفيما يحمله معظم ما نتابعه على هذه الوسائل والوسائط التي برز فيها السعوديون واشتغلوا عليها باعداد ملحوظة وكبيرة ما يعني أن هناك وعياً سعودياً مجتمعياً بدور هذه الوسائط في هذه المرحلة من عصرنا «عصر السوشال ميديا» بامتياز، وهو نشاط يسجل للمواطن وللشباب السعودي معطوفاً على هذا الحوار الذي يؤشر الى روح تجديدية استنارية معاصرة تسري في هذا الحوار الذي يسعى جاداً لمواكبة عصره بأسلوب يتمسك بايجابيات موروثة ويحترم بتقدير ملحوظ في النقاش اجتهادات السابقين.

وكمواطن تعنيه السعودية عمقاً استراتيجياً عربياً وخليجياً وكمثقف يتابع تطورها الثقافي والفكري والسياسي العام، فلربما كنت اخشى على شبابها من ظاهرة حرق المراحل التي اجتاحت وطننا العربي متزامنة مع أخطر حالة «الربيع العربي» وهو الخريف الذي تساقطت معه أوراق ما كان لها ان تتساقط لولا حرق المراحل.

لكن السعودية في طور تجددها او هشتنا واسعدتنا ان قيادتها وشبابها ومواطنيها في العموم تحاشوا الظاهرة «حرق المراحل» وتجنبوها بوعي بدا في حوارهم فبرغم سخونته وحيويته وحرية اختلافه الصحي إلاّ أن سهامهم الفكرية لم تنزع نحو الطيش والنزق الذي ساد مع الخريف العربي الذي خرجنا منه بحمد الله.

هذا التجدد اشار له واشاد به «إن صحت التسمية» عدد من المثقفين والكتاب السعوديين المستنيرين البارزين مثل الدكتور تركي الحمد وهو ينشط هذه الأيام على وسائل السوشال ميديا بشكل ايجابي مثمر وكذلك فعل الدكتور والباحث المعروف الاستاذ عبدالله الغذامي، وهناك تحول محلوظ في التجديد الفكري في نقاش وحوار الفضائيات السعودية الخاصة والرسمية بما يؤكد ما ذهبنا اليه من تفاؤل سعودي بالتجديد في فضاء عصري ومعاصر بلغة حداثية وبعقل قادر على أن يدير مرحلته بنضج.

حتى المرأة السعودية أصبحت جزءاً رئيساً في هذا الحوار التجديدي المتزن والجديد ولها اسهامات في وسائط الاتصال تنمُّ عن وعي أوهشت حقيقةً وسيفاجأ العالم قريباً اذا سار قطار التجديد على السكة الصحيحة بتوازن يراكم المكتسبات ويضيف لها، وتلك هي حكمة التجديد.

هناك تحديات لاشك في ذلك فهذه طبيعة التجديد والتجدد، لكن المركبة التجديدية اذا سارت فهي تصحح نفسها بنفسها ولا داعي لان تستنزفنا وتستهلكنا الفوبيا من التجديد فهي سُنة الحياة وقانون البقاء والاستمرار والعطاء.. اليس كذلك.

دعونا قادرين على ان نصنع فرحنا بالتجديد وأن نتـــفاءل بالقادم، فأجمل الايـــام تــلك التي لــم تــأتِ بعد، كما سطرهــا عبــارة رائعة ذلك الرائــع الجميـل ناظــم حكــمت، وتلك حكمــة التجارب على العصور.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها