النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

لماذا قوات درع الجزيرة فقط؟

رابط مختصر
العدد 10368 الإثنين 28 أغسطس 2017 الموافق 6 ذو الحجة 1438

قوات حلف الأطسي قوات حلف وارسو «سابقا»، قوات القارة السوداء، قوات التدخل السريع في كل منطقة تضم عددا من الدول تشكلت منها قوات للتدخل السريع او قوات انقاذ كما تُسمى احيانا.
فلماذا وحدها قوات درع الجزيرة واجهت وتواجه كل هذه السهام وكل هذه الاتهامات وكل هذه الهجمات من جهات أطبقت فمها سنين وسنين عن كل تلك القوات التي ذكرناها ولم تتحرك رغبات الهجوم الدفينة ونوازع التهم الباطلة إلا ضد قوات درع الجزيرة وكأنها «بدعة» لم تسبقها إليها دول وقارات ومناطق وبلدان؟ فأينكم منها طوال كل العقود الماضية، بل لماذا اعتبرتموها حقا مشروعا لتلك الدول أن تؤسس قوات لها مشتركة تتدخل حسب الظروف التي تقدرها تلك الدول؟؟
أحرام على بلابلة الدوح حلال للطير من كل جنس -كما قال شوقي-؟؟ تصمتون عن أولئك وتهاجمون القريب والأهل والجار الذي استجار من العدوان بالشقيق والأخ والقريب، فشكل قوات لصدّ العدوان منهم، ومن احق وأجدر بالحماية والدفاع غير الشقيق والأخ والقريب؟؟!!
إنه لهجوم الحماقة تلك التي أعيت من يداويها فمن يدلنا على دواء لحماقات من يهاجم درعه ومن ينال من حصنه ومن يهدم أركان بيته؟؟!!
قوات درع الجزيرة ليست حديثة عهد فقد مضى على قرار انشائها منذ الدورة الثالثة للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الذي عقد في البحرين منذ خمسة وثلاثين عاما، فلماذا الآن فقط وفي السنوات الشهور الأخيرة بدأ الهجوم الشديد على هذه القوات فيما ظل صمتهم مطبقا طوال السنين والأعوام الماضية؟؟
لسنا بحاجة للقول إن النظام الايراني ومن خلال ماكيناته الاعلامية المختلفة قاد الحملة ضد قوات درع الجزيرة التي تحطمت على صخرتها الاحلام الايرانية التوسعية، وهذا ما لا يحتاج لجدال واحداث البحرين أسطع برهان على ما نقول، ليبقى السؤال المنغرس في خاصرة الخليج العربي، كيف لمجموعات عقائدية مختلفة من أبناء المنطقة من الخليج أن يقودوا هذه الحملة ويصبحوا وقودا للأجنبي الفارسي.. كيف نفهم ذلك؟؟
وضد من؟؟
ضد العمود الفقري للبيت العربي الخليجي «درع الجزيرة».
أفهم العقائدية وأفهم الحزبية وأفهم الايديولوجية لكنني لا أفهم كيف لمواطن يساعد محتلاً لاحتلال وطنه؟؟ أليس هجومهم على قوات درع الجزيرة الخليجية العربية المسلمة الخالصة الانتماء للاشقاء لهذه الأرض هو وقوف وهو مساعدة لصاحب الاطماع التوسعية واحتلال بلداننا – النظام الايراني.
حتى هتلر صاحب الايديولوجية العقائدية الأشد تعصباً وتطرفاً وشوفينية وعرقية قال يوماً «أحقر الناس من ساعدني في احتلال بلاده».
إذا كان هتلر ذلك المتعصب المتطرف الشوفيني يدينكم ويحتقركم حسب وصفه لكم.. فإلى أين ستفرون وعار التاريخ يلاحقكم وتطاردكم سوءاتكم أينما حللتم أو رحلتم.
وسيبقى درع الجزيرة لأنه تعبير عن شعب المنطقة ولأنه طموح من طموحات أبناء التعاون في أن توجد قوة من أبناء التعاون لصدّ أي عدوان في زمن الاطماع، وقد أثبتت تجربة درع الجزيرة أن لا غنى عن هذا الدرع /‏ الصخرة، ولاحاجة لأن نستعيد صور ومشاهد استقبال قوات درع الجزيرة في البحرين.
فهلا كفّ المهاجمون هجومهم الأرعن لأنهم بهذا الهجوم يضيفون الى خساراتهم خسارة اخرى مضاعفة، فدرع الجزيرة أنشئ وتأسس ليبقى برغبة شعبية خليجية عارمة، فافهموا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا