النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

عبدالحسين عبدالرضا!

رابط مختصر
العدد 10361 الإثنين 21 أغسطس 2017 الموافق 29 ذي القعدة 1438

اقتربت منّي ابنتي (هديل) وقالت بحزن: «بابا ستكتب عن عبدالحسين عبدالرضا؟» التفتُ في تعابير حسرة حزن وجهها... وقلت لها إذا أتتني الكتابة قالت أنت تأتي الكتابة أم الكتابة تأتيك (؟) قلت اذا أتتني يُصبح ما أكتبه أفضل من أن آتيها (!)
تتراقص الحيرة حزنًا في عينيها وهي صامتة على رحيل عبدالحسين عبدالرضا (...) ينظر إليّ ابني (ثابت) محزونًا ويقول: أتكتب عن رحيل الفنان الكويتي العظيم عبدالحسين عبدالرضا قلت: هو جدير أن أكتب عنه فهو قامة فنيّة مبدعة لها بصماتها المميزّة في ضمير الحرية (!) تتفقد إيماءات نظراتي (نعيمة) وتقول واثقة لا فكاك لديه ستأتيه الكتابه (...) وتأخذ بقلمه ليقول شيئًا في حق الفنان الكويتي المبدع عبدالحسين عبدالرضا (!) كأن حسرة الإبداع الفني تجلّت ليس في الكويت وإنما في دول الخليج والدول العربية قاطبة: فقد كان فقيد الابداع الفني الجميل عبدالحسين عبدالرضا في أممية إيماءاته الإبداعية الفنية من واقع ان الابداع الفني يتخطى واقعه المحلي والقومي ويسمو واقعًا فنيًا مُبدعًا في أمميته الانسانية (!) عبدالحسين عبدالرضا هذا الكوميدي الجميل يتميزّ بأسلوب فكهٍ مثير للضحك في تقويم ما أعوّج من الناس في الحياة وتراه بأساليبه الكوميدّية الابداعيّة يصل الى مبتغاه النقدي بالفرح والبهجة ضد الظلم والكراهية في المجتمع (!) أن طلّته الكوميدية في ادائها المبهج يُنير في المتلقي أمل التغلب على مصاعب الحياة وتلك الصفات ترتبط بالموهبة الفنيّة الكوميديّة الابداعية التي يتميز بها أبو عدنان دون غيره (!)
إن تلقائيّته الإبداعيّة الكوميديّة الفنية أكان في المسرح أو خارج المسرح ترتبط بموهبة فنيّة إبداعية كوميدية يتمتع بها عبدالحسين عبدالرضا وحده دون غيره (!) ولقد كرّس أبو عدنان تلقائيّة شمائله الفنية الابداعية في المسرح الكويتي حتى ان شخصيته الفنيّة الابداعية تمكّنت في حضورها الكوميدي مكوثًا مُبهجًا عند الناس في المسرح وخارج المسرح (!)
ويذكر الكثيرون من اصدقائه المسرحيين في شهادة لقاءاتهم (...) ان عبدالحسين عبدالرضا يتمتع بانسانية واعدة في نُبل وكرم أخلاقه وفي نكران ذاته: عملاً انسانيًّا في مساعدة الآخرين من زملائه الفنانين ومن الشباب والمبتدئين الذين يطمحون ان يكون لهم شأن كوميدي مميز (...) وفي السّفر يتجلى في روعة بهجة نكران الذات في خدمة رفاقه المسافرين معه (!)
فالإبداع الفني لدى عبدالحسين عبدالرضا يرتبط بوجدانيّته الانسانية الفنية المبدعة وهو ما نراه فناً وجدانيًّا مُبهجًا ًيتكرسّ في حضور كوميدي انساني مُبهج في جُلِ إيماءاته الفنية الجميلة ذات الابداع الكوميدي الذي لا يمكن ان تجد طبيعته الا عند هذا الفنان الكويتي الذي اخترق «آزون» الإبداع بفنه (!) وإذا كانت شمس هذا الفنان الكويتي التنويري ساطعة في بهجتها الفنية في سماء الدول العربية: فإن كراهية وحقد القوى السلفية والاخوانيّة أدت الى محاولة اغتياله أكثر من مرّة وتراهم في الكويت وخارج الكويت خارج عزاء أحزان حسرة الشعب الكويتي والشعوب العربية على وفاة هذا الكوميدي الجميل الذي قُدّ جسدًا وروحًا في كوميديا الحياة في الناس ومع الناس (!) وقد تجلّت كراهيّة وحقد الاسلام السياسي في دول الخليج أن تقدم احدهم وهو الشيخ علي الربيعي بفتية «شرعية» تكفيرية أنه لا تجوز الصلاة على الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا، الأمر الذي أدى الى سرعة جلبه الى القضاء السعودي لمحاكمته على جريمة فتواه وهو أمر مُلفت في تولي الأمير الشاب محمد بن سلمان ولاية عهد المملكة العربية السعودية وفي جدّية وفائه الوطني في الأخذ بالمملكة العربية السعودية في مشروع الإصلاح على طريق الحداثة والتحديث (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها