النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

الليلة.. وداعية للمسلسلات

رابط مختصر
العدد 10303 السبت 24 يونيو 2017 الموافق 29 رمضان 1438

«وداعية يا آخر ليلة تجمعنا « اغنية عبدالكريم عبدالقادر تذكرونها؟؟ سيرددها البعض الليلة مع آخر ليلة للمسلسلات وقد شغلت بعض الناس بعض الوقت وليس كل الناس كل الوقت، وربما قريبا ستخرج المسلسلات من قائمة الاهتمام والمتابعة لاسباب كثيرة لسنا في وارد بحثها اليوم.
لكن في العموم البعض راهن على «سلفي» لناصر القصبي ولم يكن الرهان كالعادة.. «فسلفي» هذه السنة له وعليه، خصوصا حلقة «الارهاب الصفوي» كانت صادمة وقد برأت بشكل أو بآخر «العمامة» من جريرة وجريمة التعبئة والتجييش ضد الدولة وضد المدنية وضد الآخر، وهي «تبرئة» وضعت علامات استفهام نقدية واجتماعية كبيرة امام القصبي الموضوع اساسا امام اسئلة كثيرة في موقفه من الارهاب الصفوي ومما يجري قريبا منه في العوامية من حوادث وارهاب صفوي.
فيما لم يستطع مسلسل «غرابيب سود» ان يكون بحجم توقعات القائمين عليه انتاجيا وقد رصدوا له ميزانية ضخمة ووفروا امكانيات كبيرة فنية ولوجستية لم تستطع في مجملها ان تقدم مسلسلا لافتا يشكل علامة في المسلسلات الرمضانية لهذا العام، بل كان محل سخط قطاع من المتابعين الذين اعترضوا على تقديم «المرأة السنية» بهذه الصورة التي جرحت مشاعرهم ومست كرامتهم.
وقد دافع الكاتب المتخصص في الجماعات الراديكالية «السنية» الاستاذ عبدالله بن بجاد العتيبي عن المسلسل كونه احد كتاب السيناريو له لكن دفاعه جاء متأخرا بعد ان نال المسلسل هجوم كبير.
والحالة الخليجية في عمومها انشغلت عن متابعة المسلسلات بما طرأ من تطورات سياسية ساخنة وتحول صندوق المكالمات الخطيرة لعدد من المسؤولين القطريين إلى «مسلسل واقعي» صادم بما حمله الصندوق الاسود من مفاجآت مذهلة حتى للشعب القطري الشقيق المصدوم.
ولعلنا نستطيع ان نقول ان وسائل السوشيال ميديا سرقت المتابعين وحظيت بالقطاع الاوسع من الجمهور الخليجي على مدى شهر كامل كانت هذه الوسائل ناشطة بشكل مميز لم تستطع معه المسلسلات ولا برامج المسلسلات والطبخ والمنوعات وغيرها ان تنافس فيه السوشال ميديا.
سؤال: هل بات السوشال ميديا يهدد الفضائيات والقنوات؟؟ من المؤكد ان الفضائيات «الرسمية» خرجت من المنافسة مبكرا منذ اللحظة التي استحوذت فيها الفضائيات «الخاصة» على الفضاء وجمهور الفضائيات، وجاء العالم الافتراضي أو الفضاء الافتراضي هذه المرة ليخطف قطاعات جماهيرية واسعة وعريضة، وهكذا هو عالمنا القرية.
ونشفق على «مسابقات رمضان» التي كان لها «شنه ورنه» وقد توارث عن اهتمام الجمهور الا من عدد بسيط لا يقارن بسنوات مضت وانقضت هي السنوات الذهبية لمسابقات رمضان وقد عاصرت وساهمت شخصيا من موقعي الاعلامي فيها في الاذاعة والتلفزيون ولي معها حكايات ونوادر وطرائف سأرويها يوما في ذكرياتي.
ورحم الله زمنا كان المجد فيه للاذاعة ثم التلفزيون ثم الفضائيات حتى الزمن الجديد «السوشال ميديا» ولا ندري هل في العمر من بقية لنتابع الزمن القادم ام ان احفادنا سيكتبون عنه باعتباره زمنا مضى وانقضى.. وكل عام وانتم بخير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها