النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11248 السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50PM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

كتاب الايام

قوة القلم.. قوة للوطن

رابط مختصر
العدد 10280 الخميس 1 يونيو 2017 الموافق 6 رمضان 1438

من منطلق الشراكة المجتمعية في معالجة كل القضايا والإشكاليات وتقديم العلاجات والنصائح نظمت الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي الالكتروني بوزارة الداخلية ورشة عمل بعنوان (قوة القلم) بحضور أعمدة الصحافة المحلية للتركيز على آليات مكافحة الفساد على المستوى الوطني، وقد شارك الكتّاب والصحفيون في هذه الورشة للاضطلاع على الإجراءات التي تقوم بها وزارة الداخلية لمحاربة الفساد بكل أنواعه، ولتعزيز قنوات التعاون مع الصحافة المحلية لإيصال المعلومة الصحيحة للقارئ والمتابع للشأن العام.

إن هذه المبادرة (ورشة العمل) تأتي في الاتجاه الصحيح لمعالجة القضايا، فالكاتب أو الصحفي يبحث عن المصادر الموثوقة والمؤكدة بالأرقام لإيصالها للقراء، لذا يتحمل الكاتب والصحفي المسؤولية الوطنية والتاريخية منذ أيامها الأولى في بلاط صاحبة الجلالة، وهي مسؤولية يراقبها ويضطلع عليها ضميره، فالصحافة باعتبارها المصدر الأول للمتابعين للشأن العام عليها مسؤولية الكشف عن الحقائق ومحاربة الجريمة، وهنا في البحرين -ولا فخر- قد قامت الصحافة المحلية بدورها التنويري منذ نشأتها الأولى عام 1939م على يد الأديب عبدالله الزائد.

من هنا جاءت المبادرة التي أقمتها وزارة الداخلية لإيمانها بأهمية الشراكة الفاعلة والمؤثرة لمحاربة الفساد وصوره، وتعزيز الأخلاق والمبادئ والقيم والتي من أبرزها (نزاهة) المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، وإيجاد ثقافة وطنية صحيحة لتعزيز تلك القيم بالمجتمع، فقد أكدت الإدارة العامة لمكافحة جرائم الفساد بوزارة الداخلية على أن عملها لا ينحصر في مكافحة الفساد في شقه الجنائي بل يتعدى ليصل إلى الجانب التوعوي وفقًا للمعايير الدولية التي وضعت أطرها اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، وهذا ما تسعى له إدارة مكافحة الفساد والتي تمثلت في إقامة هذه الورشة (قوة القلم)، فالتوعية والإرشاد مقدم على الإجراءات القانونية في القضايا الجنائية، لذا تطرق البعض في الورشة إلى أن من الأهمية أقامت بعض الورش لشركاء العمل مثل مراكز التعليم والمنابر الدينية والإعلام المرئي بالإضافة إلى رجال الصحافة، فهم جميعا عليهم مسئولية محاربة الفساد!! إن مثل تلك الورشة تخلق شراكة وطنية صادقة لمواجهة الجريمة والفساد، فالجميع يعلم الدور الذي يقوم به رجال الإعلام والصحافة وكتاب الرأي في هذا المجال، لا سيما في مواجهة الفساد بكل أنواعه.

لقد شارك في ورشة العمل (قوة القلم) الأخصائي القانوني عبدالله راشد الطهمازي بورقة (آليات مكافحة الفساد على المستوى الوطني) والدكتور عدنان بومطيع بورقة (دور الصحافة في تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد)، وقد تطرقا إلى القوانين المجرمة لفعل الفساد وكذلك دور وسائل الإعلام في محاربته، وقد أكد المحاضران بأن البحرين من الدول المتقدمة في سن التشريعات والقوانين لمحاربة الفساد ومواجهة المفسدين.

إن مثل هذه الورشة وغيرها من الورش تسير في اتجاه تعزيز الشراكة المجتمعية، وهو المفهوم الذي يؤكد عليه وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة في الكثير من لقاءاته، وقد كانت هناك لقاءات كثيرة بين رجال الأمن بوزارة الداخلية وفعاليات مجتمعية مثل المعنيين بالشأن الديني ورجال المجتمع الفاعلين وغيرهم، فمثل هذه الورشة تعزز مكانة البحرين ودورها بالمجتمع الدولي، وهذا ما أكد عليه المشاركون في الورشة من خلال مداخلاتهم وأطروحاتهم.

من هنا فإن المسؤولية كانت ولا تزال في المقام الأول لحفظ الأمن في هذا الوطن على رجال الأمن ورجال الصحافة، وهي مسؤولية وطنية كبيرة، لذا فإن مثل هذه الورشة تكشف عن الدور الكبير الذي تقوم به وزارة الداخلية لتعزيز أمن واستقرار الوطن والمواطن، تبقى مسؤولية القلم وقوته في إيصال تلك الحقائق ومعالجة الإشكاليات، فهذا الوطن مسؤولية كل الفعاليات التي قطعت على نفسها عهدًا بان تكون مسؤولة وصادقة وأمينة لتعزيز أمن واستقرار الوطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا