النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

المتحذلقون وعبارة «من قبل الجميع»...!!

رابط مختصر
العدد 10277 الإثنين 29 مايو 2017 الموافق 3 رمضان 1438

التحذلق وهي صفة تقابلها بالشعبي البحريني «العياره» و«الجمبزه» تكاد تفوح من أصوات ومن أقلام معروف لدى الجميع هواها حتى أصبحت طرفة من طرائف المجالس وهم يرددون ساخرين «من قبل الجميع».

فعن حوادث العنف الارهابي يكتبون ويقولون ويرددون مطلوب التهدئة «من قبل الجميع» وعن ارتكاب جرائم الحرق والتخريب يفاجئونك القول ينبغي وقف هذه الأعمال «من قبل الجميع» ومن إلقاء المولوتوف والأسياخ القاتلة وزرع العبوات الناسفة في الطريق نقرأ لهم ونسمع منهم «ندين العنف من قبل الجميع» حتى أصبح المجرم الارهابي المعروف للجميع مجهولاً «من قبل الجميع» وصار «الجميع» متهماً وموضوع شبهة، وهو ما يريدون بتلك الكلمات النشاز «من قبل الجميع» والتي أصبحت الآن مثل الشيك بلا رصيد لا يُصرف حتى في الخرائب المهجورة.

فبالله عليكم متى تكفّون عن اتهام الجميع لتبرئة متهم وجانٍ مجرم ارهابي معروف لديكم اكثر مما هو معروف لدينا.

«من قبل الجميع» اختراع للهروب الى الأمام، وهو اختراع بائر وفاشل في بدايته ومحط سخرية وتندر في نهايته، وما بين البداية والنهاية كيف يغطي أصحابه وجوههم من «الفشيله» ان كانوا يشعرون؟؟

أنتم تكتبون للمواطن هنا في البحرين وتخاطبون من يعرف اكثر مما تعرفون فلماذا تتذاكون عليه بغباء وببلادة بلغت منتهاها وأنتم تعيدون وتزيدون «من قبل الجميع» حتى يتم مضحكة «من قبل الجميع».

هذا «التبهلل» ويقابله بالفصحى هذا «الاستهبال» المكشوف الذي استوحيتموه وابتدعتموه من مصطلح «الاستحمار» الذي ورّطكم به فيلسوفكم علي شريعتي ففهموه نوعاً من «التقية» في أسوأ مظاهرها الأكثر انكشافاً وافتضاحاً بين الناس وإمامهم، فهلا بحثتم لكم عن عبارة أخرى تدارون بها سوءاتكم وأنتم ترددون «من قبل الجميع» في الفاضي والمليان، فقط لتضعوا الاجهزة الحكومية والاطراف الرسمية في قفص الاتهام مع «ربعكم» لتهربوا من مسؤولية وطنية واجبة وهي قول الحق والصدح بالحقيقة حتى ولو كانت على أنفسكم وليس على «ربعكم».

«غثيتونا غثيته» مقرفة بعبارة «الاستخدام المفرط للقوة وغاب عنكم تمامًا أن «الاستخدام المفرط للاستهبال» يغدو صاحبه المتذاكي نكتة الموسم أمام محاولات استعباط الآخرين بافتراضٍ واهم أنه أذكى الأذكياء وأنجب النجباء.

«من قبل الجميع» عبارة ستغدو بلا طعم حين تكون مجرد «إبراء ذمة» من إدانة الطرف المعروف بخروجه عن القوانين وبطيش أسلوبه ومسلكياته.

ومن استخدم العنف معروف للقاصي والداني ومخاطبته لردعه وليكفّ عن عنفه بشكل مباشر وصريح واجب وطني وديني، أما الهروب عن ذلك الواجب والخوف من المواجهة او اللعب بالتقية البليدة باستخدام عبارة مطلوب «من قبل الجميع» فهو جزء من تحريض الخارجين على القوانين وتشجيعهم للاستمرار في عنفهم واجرامهم بحق الوطن ما دامت عبارة «من قبل الجميع» تظللهم وتغطيهم وتغطي على اداناتهم الواجبة على كل قلم حرٍ وكل وطني شريف يؤلمه ما جرى للوطن من تخريب وجرائم وانتهاكات وتمزيق وتفتيت بفعل طرف واحد معروف وليس «من قبل الجميع».

فهلا كفت تلك الأصوات المتحشرجة والمتلعثمة، وهي تردد في الفاضي والمليان عبارة «من قبل الجميع».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها