النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11726 الأحد 16 مايو 2021 الموافق 4 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

خصخصــــــة الحـــــريـــــــّة!

رابط مختصر
العدد 10273 الخميس 25 مايو 2017 الموافق 29 شعبان 1438

الاقتصاد الحر.. منذ بزوغ أهلّته حتى اكتمال دورات بدوره (...) هو الاكثر سيادية في حركة المجتمع وهو المقولة التي تتباهى بها رموز وقادة وفلاسفة والمجتمعات في هذا الكون: من حيث ان الاقتصاد الحر هو التفعيل الأكثر جدّية وبعداً انسانياً (!) ولا ريب ان الاقتصاد هو عصب النمو في الحياة وان سلامة وأمن وعافية وازدهار حرية حركة المجتمع من سلامة وأمن وعافية وازدهار حرية حركته الاقتصادية (!)

ان الاقتصاد يُشكل رافدا واثقاً لمنظومات المجتمع السياسية والعسكرية والثقافية والفكرية والاعلاميّة والتعليميّة والمعرفية والاكاديمية والصحية والبيئية والاجتماعية الخ.. الخ.. وهو بكلمة عصب مجمل منظومات المجتمع وانه من الخلل بمكان تجزئة المنظومة الاقتصادية عن منظومات المجتمع الأخرى،

فاذا اختل توازن منظومة واحدة من منظومات المجتمع اختل بالضرورة توازن هذه المنظومة الاقتصادية وكذا العكس (!) ان قُدسية الحرية الاقتصادية يجب ان تتشكل وتأخذ أبعاد حركتها في مجمل المنظومات الاجتماعية والا اختل عزف جماعية وانسجامية اوركسترا المجتمع (!)

ولسنا بصدد التعارض الفلسفي في عمق حركة الاقتصاد الرأسمالي الذي يتشكل في تعارض الطابع العام للعمل والطابع الخاص للملكيّة المتحوِّل في فاضل القيمة كما اتى عليه «كابيتال» كارل ماركس، وانما في تعارض خصوصيات منظومات المجتمع في حركة الاقتصاد الحر في الدول النامية...

ان خصوصيات الحرية وخصوصيات الشموليّة من حيث انه لا يمكن الحديث بشكل واقعي وعلمي عن الاقتصاد الحر اذا كانت المنظومات والمؤسسات الاجتماعية الاخرى تفتقد الى الحرية في طابع حركتها المؤصّلة في الاقتصاد الحر (!)

ان الكساح الذي يعتور اقتصاد الدول النامية من عهود متقادمة يتشكل في عمق التعارض والتضاد بين الحرية الاقتصادية والشمولية والبيروقراطيّة في حركة المؤسسات الاجتماعية (!)

أما في الدول المتقدمة والمتحضرة فتسود قدسية الاقتصاد الحر ويتقدم وينمو ويزدهر، كما تسود الحرية والتعددية والديمقراطية في عمق المؤسسات الاجتماعية وتتقدم وتنمو وتزدهر... وهو ما يتمثل في العقلية الاقتصادية المتخلفة في الدول النامية والعقلية الاقتصادية المتقدمة الواثقة في الدول المتحضرّة...

ان الزامية ما هو متخلف ومتناقض اقتصادي يتشكّل في الزامية ما هو متخلف ومتناقض في المؤسسات والمنظومات الاجتماعية من القمة حتى القاعدة. وكم تجانب الواقع والحقائق الكثرة الكاثرة من رموز وقادة الدول النامية الذين يتمرجحون على مقاعد لا صدقية لها في حركة المجتمع الاقتصادية ولا يمكن لخصخصة اقتصادية واثقة بدون حرية واثقة (!)

ومعلوم ان الاقتصاد الحر في نمطية حريته الاقتصادية والحرية عنده في حدود ديمومة حرية هذه النمطية الاقتصادية في المجتمع الرأسمالي (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها