النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

الحرية للأسير والأسيرة الفلسطينيين!

رابط مختصر
العدد 10266 الخميس 18 مايو 2017 الموافق 22 شعبان 1438

ان أكثر من 1600 أسير واسيرة في السجون الاسرائيلية يتشكلون في ضمير كيان فلسطيني متكامل متنامي التوحد في إضرابه عن الطعام من أجل الحريّة والكرامة (!) أن تنادي وتفاهم وتضامن الاسري والاسيرات الفلسطينيّات بهذا العدد وفي مختلف السجون الاسرائيلية وفي وقت محدد واحد في الاضراب عن الطعام ما يُشكلُ إعجازاً من إعجازات هذا الشّعب الفلسطيني العظيم الذي يهز الكيان الاسرائيلي بصمود إضرابه عن الطّعام هزًا... وهو ما يُلفت أنظار شعوب العالم في التضامن مع الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة (!)
إن محاولة اجهزة النظام الاسرائيلي القمعية إرغام الأسرى الفلسطينيين والفلسطينيات المضربين عن الطعام فك إضرابهم بالقوّة ما يُشكل خرق ابسط الحقوق في بشاعة ودناءة وخسّة اجراءات تنفيذه (!)
ولا أخفي أن يوماً كُنت شاهداً على مثل هذه البشاعة والدناءة والخسّة: وكنت «أطل» من ثقب زنزانتي زنزانة أخرى مقابلة لزنزانتي وكنت أرى بشاعة قمعية لا انسانّية لا يجاريها بشاعة قمعّية في الدنيا كلها (...) وكان السجين (...) يرسف بأغلاله والسوط ينهال عليه ضرباً من سجّانه يطلب منه فك اضرابه عن الطعام والسجّان يُمسك بفكي السجين ضاغطاً بأصابعة المدببة كالمسامير.. يفتح السجين فمه مُرغما يُدخل السجّان في فم السجين شرائح ارغفة مُضمّخة بالدبس يلفظها السجين من فمه يعود السجّان الى سوطه يختفي صوت السجّان وصوت السوط وصوت السجين... لا أدري شيئاً فقد أغلق السجّان باب الزنزانة ورحل (!)
إن ارغام السجين عنوة واغتصابًا يفك اضرابه عن الطعام واقع بشع لم أر في حياتي بشاعة أبشع من فك اضراب السجين المضرب عن الطعام بالعنف والقوّة (!) ان تضامنًا مع الفلسطينيين والفلسطينيات المضربات عن الطعام في السجون الاسرائيلية يأخذ مداه التضامني في الدول العربية والعالم وفي لبنان تلعب المناضلة المرموقة (لندا مطر) وزميلاتها المناضلات في (لجنة حقوق المرأة اللبنانية) دوراً له أهميته بجانب المنظمات اللبنانية والفلسطينية المنضوية في الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي: اجتماعا في مركز الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بحضور مُنسقة المركز الاقليمي للاتحاد المناضلة الكبيرة (لندا مطر) وكان إضراب الاسرى والاسيرات من الفلسطينيين والفلسطينيات في السجون الاسرائيلية محط اهتمام على ضرورة تفعيل التضامن على الصعيد العربي والعالمي: «من اجل انقاذ حياة ما يقارب من (1600) اسير واسيرة ووقف العنف الذي تمارسه حكومة الكيان الصهيوني واجهزتها القمعية» ان تضافر كل القوى الوطنية والديمقراطية من الكُتاب والأدباء والشعراء والصحفيين أصبحت ضرورة وطنية للوقوف بجانب الانسانية الفلسطينيّة من اجل الحرية والكرامة الانسانية (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها