النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

ظريف «ما أظرفك!!» حين تكذب

رابط مختصر
العدد 10263 الإثنين 15 مايو 2017 الموافق 19 شعبان 1438

أظرف ما في تصريحات محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني أمام حشد من المعلمين في العاصمة طهران هو ذلك الاكتشاف المتأخر جدًا لجريمة خرق الأعراف الدبلوماسية باقتحام قنصليتين للسعودية في طهران ومشهد، جاء الاكتشاف العظيم في لحظة تاريخية انتخابية بحاجة للاستهلاك السياسي وترويج صورة الرئيس /‏ المرشح روحاني داخليًا وخارجيًا.
ذلك التصريح التاريخي فعلاً مثير للعجب المبتذل حين يكتشف في هذه الغفلة الطويلة انها كانت «حماقة تاريخية» متناسيًا ظريف ان حكومة الملالي طوال حكمها في ايران لديها حماقات قاتلة متكررة ومستمرة، هي حماقات بالاساس جزء من فلسفة الثورة التوسعية في محاولة منها اختراق سيادة بلدان ومؤسساتها، فلم تكن حماقة تاريخية أبدًا حين الصبية يهاجمون سفارة بإيعاز معلن وغير معلن وعبر فروع الحرس الثوري واجهزته، باقتحام السفارة الامريكية، فذلك كان مجرد صدفة وقرار عاجل مندفع من جراء صبية الحماسة والتهور.
كان على العالم يومها ان تجد في تصدير الخلايا النائمة والافكار الطائفية باسم الاسلام وتدريب الجماعات على أنماط من عمليات العنف في بلدان الخليج والجزيرة العربية او في سوريا ولبنان والعراق وحتى بتفجير السفارات البعيدة والمقاهي الاوروبية، كلها تفجيرات وتخريب تمثل «عين الحكمة !» وليس عين الحماقة العظيمة لنظام لا يرى في الاخرين إلا خصومًا وأنظمة لا بد من زعزعتها وخلعها بالقوة مترافقة حماقة التدخل والتمويل المكشوف بالمليارات دليل الاستنفار الأعظم وقتل الأطفال على الألغام في حرب جنونية.
لم يكتشف ظريف النائم تحت خدر الكذب ذلك الفعل المشين إلا عشية الانتخابات الرئاسية في ايران فجاء ليؤكد لنا ان في التاريخ الاسلامي القديم والحديث يوجد كذابان، الاول اسمه مسيلمة الكذاب والآخر اسمه «ظريف الكذاب» الذي امتلك خساسة مطلية بالمراوغة المعهودة فيه ليقول لنا ان اقتحام السفارة حماقة وخيانة في ذات الوقت، ولكن للاسف كانت تمثيلية النظام واجهزته عادة مستدامة في الكذب والتضليل والتبرير، وهو ما زال يواصل كذبه معتبرًا ان حادث اسر عشرة جنود امريكيين في الخليج في نفس فترة اقتحام السفارة كان قرارًا جيدًا فيما الآخر كان سيئًا، متناسيًا ان ذلك الخطف يستحق توصيف أعمق وأشمل من مفردة الحماقة، إذ كان كفيل ذلك الفعل المجنون الاخرق جر الولايات المتحدة الى حرب مفتوحة على جمهورية الملالي، وادخال المنطقة في وضع مدمر.
وتزداد حماقة وتدجيل ظريف حين يقول إن الامن القومي الايراني كان يتوقع الهجوم على السفارة! ومع ذلك لم يتحرك المجلس ولا الاجهزة الاخرى باتخاذ الترتيبات اللازمة لحماية سفارة دولة تقع مسؤولية حمايتها من صلب مهمات الجمهورية ولكن بلد ونظام بوجوه واقنعة متعددة وتحكمها مراكز قرار شبه «فوضوي ومائع» لكي يصعب محاسبته دوليًا، مع ان التفريط الوقح في حماية سفارة اجنبية هو الحماقة التاريخية بعينها ويتناسب وينسجم مع مضمون حماقة الصبيان المنفلت في تأجيج المواقف المتوترة.
ومع أن السعودية رفضت الاعتذار الايراني في مجلس الامن لأنه مطلي بمكياج التقية والكذب، إلا ان ايران حاولت مواصلة التمثيلية بالاعلان عن القبض على 20 متهمًا، لتختزلهم في خمسة أشخاص متهمين حكمت المحكمة عليهم ما بين 3 و6 شهور ثم تحول الحكم الى استئناف لكي يخرجوا من الابواب الخلفية كرجال مهمات «عظام!» نفذوا توصيات اجهزتهم الاستخباراتية.
ولو جلسنا نعدد حجم وعدد الحماقات التاريخية لوجدناها كثيرة ممتدة بطول عمر تلك الثورة المشؤومة تاريخيًا، لأنها أفرزت ليس حماقات تاريخية طفيفة او كبيرة، وانما مشروعا اخطبوطيا توسعيًا أحمق لم يتكرر مثله وبمهزلته في تاريخنا المعاصر على اقل تقدير.
المهم في ذلك التصريح هي العبارة المتوارية المبطنة عن ترامب بأن ما فعله في الشعيرات رسالة واضحة ان الرئيس الامريكي مهتم بالازمات الدولية وستكون ايران في قمة تلك المهمات القادمة.
يا سيد ظريف ذاكرتنا لم تشخ فأنت يومها كنت وزير خارجية روحاني ولم نسمع منك كلمة إدانة، ومعروف «جنابكم!» (لننطقها بالفارسية) في الشارع السياسي الايراني بالوزير والسياسي الانتهازي المراوغ الكذاب، نسى جنابكم يومها حين سألتكم القنوات الاجنبية عن وجود سجناء سياسيين في بلادك، فأنكرت تماما لتواصل كذبك وتحولت الى اضحوكة عند الناس لأنك قلت نحن لا نعتقل انسانا بسبب معتقده!! نسيت تبريرك وكذبك فترة التفاوض على الملف النووي وكنت تستعمل «التويتر» فاقحمك المراسلين في ورطة سؤال كيف تستعمل التويتر وتمنعونه في البلاد على الناس، فكعادتك حرفت الحقيقة بأن المنع بسبب ان هناك ناس لا يحسنون استعماله بشكل ايجابي ومفيد، هكذا صرت انت وحدك مسيلمة الكذاب يفقه وله حق الاستعمال ليقول ما يشاء لكي يواصل حماقته من نافذة أخرى اكثر خبثًا وثعلبة من صبية السفارات والحرائق وتخريب المكاتب وتكسيرها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها