النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11924 الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 الموافق 25 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

المجدُ للجنوب!

رابط مختصر
العدد 10256 الإثنين 8 مايو 2017 الموافق 12 شعبان 1438

وكان الراسخون في علم السياسة يؤكدون انه ليس من الصواب دمج القضية الجنوبية في الشمالية والشمالية في الجنوبية: فالشمالية قضية مستقلة عن الجنوبية والجنوبية قضية مستقلة عن الشمالية (!) أن دمج القضيتين القضيّة الجنوبية والقضية الشمالية يرجع الى استهداف الجنوب بالدرجة الأولى فالاطماع ما برحت تتجدد في تاريخ المنطقة في استهداف الجنوب في حراكه الوطني وفك الارتباط مع الشمال على ضوء حق تقرير المصير في الاستقلال واقامة الجمهورية الديمقراطية التي رفعت ولأول مرّة راية العدالة الاجتماعية في المنطقة (!) أن أبناء الجنوب وحدهم يقررون مصيرهم في بناء مجتمعهم بالشكل والمحتوى الاجتماعيين الذي يرونه ويريدونه وان أي تدخل من الخارج في وضع مقاسات اجتماعية وسياسية خارج ارادة أهل الجنوب فان مصير هذه المقاسات الاجتماعية والسياسية الفشل الذريع من واقع ان كل ارادة عربية أو غير عربية تتناقض مع ارادة الحراك الجنوبي تلاقي ذات الفشل والخذلان الذريعين (!) وفي جريدة (عدن الغد) الجريدة الوطنية الجنوبية الرائعة تُكرّس في مانشيتاتها قائلة: الشخصية الوطنية الجنوبية (الزبيدي) قائلاً الضالع عيني وأبين ورجالها عيني الأخرى.

ومانشيتات أخرى: إقالة القيادات الجنوبية تستهدف ضرب الجنوب وقضيته واعلان الحامل السياسي الجنوبي وضرورة حتميّته. وقرارات الشرعية تخدم أجندة (صالح - الحوثي) في الجنوب.

والجنوب طرف فاعل في التحالف واقالة قياداته اقصاء له. واقصاء رموز الجنوب من مسؤلياتهم في بلادهم مرفوض. وعقلية (1994) الشمالية هي صاحبة القرار في إرادة الشرعية (!)

ويؤكد المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب: إن الساحات والميادين الثورية مفتوحة لكل من اكتشف حقيقة الشرعية وينفي حدوث اي لقاءات له مع ممثلي حكومة الشرعية داعيا جماهير الجنوب الى الاحتشاد والمشاركة الفاعلة في مليونيّة التأكيد على الاستقلال ورفض المشاريع المنتقصة ويؤكد المجلس الأعلى للحراك ان الساحات والميادين الثورية مفتوحة لكل من اكتشف الشرعية وهي الاحتلال اليمني المعادي لشعب الجنوب.

 وفي تصريح صحفي صادر عن علي سالم البيض: تابعنا بقلق شديد القرارات الصادرة عن الرئيس في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة والتي تتطلب الكثير من الحكمة والتروي عوضا عن التهوّر والحسابات الضيقة ولقد ساءنا بشكل كبير ان تستهدف تلك القرارات شخصيات وطنية تشهد لها ساحات النضال بالشرف والأمانة والشجاعة والنزاهة وفي هذا الصدد نود التأكيد على ما يلى:

أولاً: إن آخر ما تتطلبه هذه المرحلة الحاسمة هي هذه النوعية من القرارات المتسرعة التي لا تعكس سوى ضيق افق وعدم دراية بطبيعة المعركة وكيفية ادارتها سياسياً وعسكرياً خاصة ونحن نعلم ان الأطراف المستفيدة من مثل هذه القرارات هي تحالف الحوثي - صالح وفقًا لطبيعة المعركة وأهدافها الاستراتيجية فيما يخص دول التحالف.

ثانيا: يعتبر الطرف الجنوبي بتياراته الوطنية السياسية والعسكرية طرفا أساسيا في هذا التحالف ونعتبر هذه القرارات من وجهة نظرنا استهداف واقصاء له من خلال ازاحة شخصيات تمثل رمزية جنوبيّة كبيرة.

ثالثا: نرى ان هذه القرارات قد استهدفت ايضا وبشكل واضح شراكة طرف اساسي في هذا التحالف الذي قدم ولا زال يُقدم الدعم والدم والرجال في الجنوب وتتواجد هناك وفق خطط بناء ما يعني أن من حقها ان تأمن على وجودها لمن تراه أهلاً للثقة وبعيداً عن مكر جماعات الاخوان المسلمين فكيف يُمكن اتخاذ مثل هذه القرارات المضرة.

ويرى علي سالم البيض ان مثل هذه القرارات الرعناء تتسم بضيق الافق وتصفية حسابات شخصية مدفوعة من قبل أطراف في الشمال لها ارتباطاتها مع تحالف صالح – الحوثي. أن المظاهرة المليونية التي دعا اليها حراك الجنوب ها هي تلبي النداء بهتافاتها في الحرية والاستقلال لدولة الجنوب (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها