النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

رحل عنّا عبدالواحد إسماعيل (!)

رابط مختصر
العدد 10259 الخميس 11 مايو 2017 الموافق 15 شعبان 1438

الذين يرحلون بغتة... لا يدرون أين يرحلون فتراهم يرحلون دون ان يودعوا (!)

كاد قلبي أن يتعثر بين حنايا صدري: فالأنباء أصبحت تتطاير سريعة في اجهزة الهواتف بين الناس السارة منها وغير السارة حتّى تجلّت صراخ الهواتف في صراخ قلوب الناس... فأقول بيني وبين نفسي متحسّرًا على ترجّل الصديق العزيز عبدالواحد اسماعيل «اذا فات الفوت ما ينفع الصوت» هو طيّب العشرة حسن الرِّفقة كيّس الزمالة كريم النفس والنَفَسْ فيه رحمة وأثرًا من الله (!)

ما رأيته غاضبًا عاقدًا حاجبيه كأن وجدانيّة الفرح فيه طاغية على وجدانية الغضب (!) أعرف انه يحب الحياة بسيطة عارية كما هي ويتجسدها عبادة في حياته (...) ان عبادة الحياة من عبادة الله.. فالله جعل الحياة ميدان عمل وابداع وعبادة والحياة لا تنتهي الا ان حياة الانسان تنتهي بغتة في الحياة (...) يوم كنا في بيروت في السبعينات كان يُثري حياتنا بهجة ويتجدد فينا فرحة انسان يتلهّث لهثا على البحرين وطيب «طبخ» أهلها وحلاوة «الحلوى» البحريني فيها... انه بحريني صميم الوطنية لا يرضى لأحدٍ ان يُماريه في وطنيته (!)

تفاصيل وجهه مبتسمة دون ان يبتسم هذا يعني ان لديه وجدانية غارقة في بهجة الحياة (...) وكنت ادريه وهو يدري انني ادريه: أنه غارق في الحياة حتى مفرق رأسه وذلكم رحمة من الله فيه (!)

عندما اخذ كتابي (في حضرة جلال الدين الرومي) قال مبتسماً أين (مولانا) قلت ليس مولاي قال ولا مولاي ولكن هكذا يُدعى فالحياة محبّة ومن لا يحب الحياة لا تحبه الحياه (!)

وكنت اشاكل نفسي في نفسي: أيحب الحياة جلال الدين الرومي؟!

حب الحياة في الواقع وليس في الغيب (...) ان كل رجال الدين وعلى رأسهم جلال الدين الرومي تدفع بهم عقيدتهم الى حب حياة الأخرة وليس الحياة الدنيا (!)

اذا لم تحب حياة الدنيا فانك بالضرورة تتعثر في حُبك لحياة الآخرة (!) ما كان حديثا مباشراً بيني وبين الراحل الكريم عبدالواحد اسماعيل وانما كنت أتوجس ذاكرتي في ذاكرته ان هناك شيئاً من الحديث بيني وبينه (!) سيما هو والآخرون الكثر تأخدهم صيحة التجلي في جلال الدين الرومي وقرينه التبريزي شمس الدين (!)

فأحسب ان جلال الدين الرومي يعشق حياة الدنيا حبا وجدانيا في الحياة في الآخرة (!)

الحب يتجسد في حب الحياة في الدنيا وليس الآخرة... الحب في الدنيا الطريق الذي يأخذ بك الى الحب في حياة الآخرة (...) ما كنت يوماً على بُعد بيني وبين عزيزنا الراحل عبدالواحد اسماعيل فكان نبل الخصال لديه من نبل سريرة وجدانيته في حب الانسانية كلها على وجه الارض وكنت انا وصاحبي (...) في دار العزاء نتفقد سيرة الراحل المشفوعة بحميمية وجدانيته الوطنية البحرينية وكفاءة مقتدراته التصميمية في المساهمة في النهوض بالوطن البحريني الا ان الراحل الفذ والجميل لم يحض باهتمام مسؤول في المكان المسؤول (!)

رحم الله الراحل الكريم عبدالواحد اسماعيل وأسكنه فسيح فراديسه وألهم أهله وبناته وأولاده ومحبيه واصدقاءه الصبر والسلوان (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها