النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11451 الجمعة 14 أغسطس 2020 الموافق 24 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

الفورمولا 1 تسهم في نشر المحبة

رابط مختصر
العدد 10241 الأحد 23 ابريل 2017 الموافق 26 رجب 1438

يتجدد لقاء محبي وعشاق رياضة الفورمولا 1 للسيارات كل عام في منطقة العرين، فالبحرين قد استطاعت خلال السنوات الماضية من أن تضع لها بصمة في هذه الرياضة الدولية حين دشنت حلبة البحرين الدولية لسباق السيارات، وقد جاءت الانطلاقة في 4 /‏4 /‏2004م، وهي البطولة الأولى التي قال عنها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة: «إن مثل هذه اللقاءات والمسابقات الرياضية الدولية تسهم كذلك في نشر المحبة وتطور العلاقات الإنسانية على مستوى الأفراد والأمم والشعوب».

وفعلاً من يتابع فعاليات هذه البطولة يجد أنها محفل دولي لالتقاء وتعارف البشر من مختلف بقاء الأرض، ويتم نشر صور المحبة والألفة والعلاقات الإنسانية حين تختلط الأجناس، الأمر الذي جعلها قبلة الرياضيين والشغوفين بهذه الرياضة، سواءً داخل الحلبة حيث أزيز المحركات وأصوات المشجعين أو خارجها حيث الفعاليات المصاحبة حتى تحول المكان بالكامل إلى عرس عالمي شاركت فيه الكثير من الفعاليات من داخل البحرين وخارجها!.

وعودة على البدايات الأولى لسباقات الفورمولا 1 في البحرين نجد أن الأصوات المعارضة على إقامة حلبة الفورمولا 1، والمشككة في مردودها المالي بدأت تتخافت وتدرك أهمية هذا الحدث في إنعاش الاقتصاد البحرين حيث بلغ إشغال الفنادق نسبة 100% ما رفع معدلات النمو وأنعش السياحة في كل مجالاتها، بل حتى دعاة الإرهاب والفتنة حينما حاولوا تعطيل تلك الفعاليات في عام2011م تراجعوا بعد أن أدرك الجميع بأنها رياضة كسائر الرياضات العصرية التي يعشقها الملايين من البشر.

سباقات الفورمولا 1 لم تعد رياضة المترفين والمنعمين -كما يعتقد البعض، وليست حكراً على الأجانب والوافدين، بل إن شعب البحرين اليوم بدأ يتذوق تلك الرياضة، ويعرف شروطها وأحكامها وعملية حساب النقاط، بل وإن الكثيرين لديهم اليوم خبرة في أنواع السيارات المشاركة ومحركاتها وقوتها وسرعتها، وكذلك عن سائقيها وخبراتهم وقدرتهم على تحقيق أفضل النتائج!!، كل ذلك يؤكد على أن هذا الحدث أصبح محل اهتمام الكثير في هذا الوطن.

إن تلك السباقات تعتبر النسخة الثالثة عشرة من سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للفورمولا 1، فكانت ثلاثة أيام حافلة بالنشاط والحركة في حلبة البحرين لسباق السيارات، وقد تجاوبت معها كل الفعاليات الاقتصادية والسياحية والمصرفية، وقطاعات الصرافة وتأجير السيارات والمجمعات التجارية والأسواق الشعبية وأماكن الترفيه، حتى أن محافظة المحرق قد أقامت فعاليات مسائية على هامش الفعاليات في سوق المحرق القديم، وقد شارك فيه الكثير من تجار سوق المحرق.

إن من أبرز القطاعات التي شاركت في الفورمولا 1 هي المطاعم البحرينية بأكلاتها الشعبية، فقد استمتع الكثير من المشاركين بتلك المطاعم التي تعكس الصورة الحقيقة للتراث البحريني، وقد ظهرت تلك المطاعم بمستوى عالٍ من الخدمة ما يجعلها في مصاف المطاعم العالمية، وقد أثنى الكثير من المشاركين على مشاركة الشباب البحرين وحضوره المتميز، وقد جاءت شهادة سمو ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة إلى الشباب البحريني وقدرته على تقديم الصورة الحقيقية للبحرين في هذا المحفل الدولي.

من هنا نرى نجاح البحرين في تنظيم أكبر الفعاليات الدولية من خلال الشباب البحريني الذي يعشق هذه الأرض ويقدم أفضل ما لديه، وهذه هي الصورة الحقيقية للشباب البحريني الذي يعمل بصمت من أجل أن يظل اسم وطنه عالياً في المحافل الدولية!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها