النسخة الورقية
العدد 11087 السبت 17 أغسطس 2019 الموافق 16 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

إيران وجرأة على الإرهاب

رابط مختصر
العدد 10227 الأحد 9 ابريل 2017 الموافق 12 رجب 1438

لم يساورنا أدنى شك في أن الأصابع الآثمة التي تعبث بأمن واستقرار البحرين هي إيران، حتى في الأيام السوداء عام2011 - والتي نحاول أن نتجاوزها - فقد كانت الأصابع الإيرانية الملوثة، حتى حينما تجاوز البرفيسور محمود بسيوني في تقريره (تقصي الحقائق) عن دور إيران في الأحداث كان تأكيدنا من حينها أن كل الأعمال الإرهابية كانت مرتبطة بطهران مباشرة!.

المؤسف أن الإدارة الأمريكية حينها كانت تغض الطرف عن إيران وإجرامها، وتحاول إبعاد التهمة المتورطة فيها بدعم الجماعات الإرهابية، ولكن اليوم قد تكشفت الحقيقة، ولا مجال للمواربة والتستر، فقد كشفت صحيفة (الواشنطون بوست الأمريكية) قبل أيام عن دور إيران في تسليح العناصر الإرهابية في البحرين من خلال فتح المعسكرات التدريبية والدعم والمساندة وتوفير الأسلحة لهم، وكل هذه الأمور تعتبر من المسلمات والحقائق التي لا يمكن إخفاؤها!!.

إن هذه الحقائق قد كشفتها وزارة الداخلية منذ سنوات حين كانت تلقي القبض على الخلايا الإرهابية التي ترتبط وبشكل مباشر بالحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني والعراقي، فقد كشفت وزارة الداخلية عن المخابئ التي تقيمها تلك الجماعات الإرهابية تحت الأرض مع وجود الخرائط والقنابل والقذائف والمتفجرات العسكرية من نوع C-4 وغيرها مما كان استخدامها يؤدي إلى تدمير العاصمة المنامة بأكملها كما صرح وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة في إحدى لقاءاته.

المتابع للأعمال الإرهابية التي تضرب البحرين منذ أكثر من ستة أعوام يجد أن هناك تطورًا في تلك الأعمال وأساليب الإرهابيين، وهي (جرأة جديدة) من قبل النظام الإيراني كما صرحت بذلك بعض المصادر الاستخبارتية الغربية وجاء في تقرير (مجلة الواشنطون بوست الأمريكية)، وقد كشف فيديو آخر عملية إرهابية استهدفت رجال الشرطة وحفظ الأمن بالشارع حين لبس الإرهابيون لباس عمال النظافة ثم قاموا برمي القنابل الحارقة تجاه الشرطة، وهو تطور في الجريمة والإرهاب المدعوم من إيران!!.

لقد أكدت (واشنطون بوست) على أن هدف إيران الاستراتيجي هو بناء شبكة من الجماعات الإرهابية المرتبطة والموالية لنظام طهران شبيه بما في العراق وسوريا واليمن، وهذا ما أكده مسؤول في الاستخبارات الأمريكية على أن كل الأعمال الإرهابية التي تضرب البحرين (إنما هي دلائل على جهود إيران الرامية إلى زعزعة الاستقرار)، بل وقد جاء تحذير رئيسة وزراء بريطانيا (تريزا ماي) في شهر ديسمبر الماضي (2016م) في قمة الصخير بالبحرين من أن كل الأعمال الإرهابية بالمنطقة مصدرها إيران، لذا يجب أن ترفع يدها عن دعم تلك الجماعات الإرهابية!.

لقد حاولت البحرين بكل فعالياتها أن توصل صوتها للإدارة الأمريكية من خطورة التدخلات الإيرانية، ولكن كانت تواجه بأنها (تبالغ في عرض الحقائق) وأن تتبلى على النظام الإيراني، ولكن الحقيقة كما نقلتها (واشنطون بوست) بأن (الأمر حقيقي)، فالنظام الإيراني يسعى لتشكيل تلك الجماعات الإرهابية لزعزعة أمن واستقرار الدول العربية ومنها البحرين، وعلى أقل تقدير أن تزرع الفتنة الطائفية بالبحرين من أجل الصراع والاقتتال كما هو حاصل اليوم في العراق وسوريا واليمن ولبنان!!.

مما حير النظام الإيراني أنه عجز في البحرين عما استطاع تنفيذه في العراق وسوريا واليمن، فالبحرين منذ الأيام الأولى للمحاولة الانقلابية وحتى يومنا هذا وهي تحبط كل المحاولات الإرهابية، فقد استطاع هذا الشعب مع قيادته السياسية من مواجهة المخططات الإيرانية المتتالية، ولا يختلف اثنان أن الفارق بين إيران والبحرين كبير ولكن ما يجهله النظام الإيراني أن البحرين وشعبها أكثر وعيًا وأدراكًا لمخططاته التدميرية، فعاشت البحرين.. وعاشت قيادته السياسية.. وعاش شعبها الأبي!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها