النسخة الورقية
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

جمعياتنا والله يرحم فيلم عنتر وعبله

رابط مختصر
العدد 10211 الجمعة 24 مارس 2017 الموافق 25 جمادى الآخرة 1438

شيبوب شخصية مضحكة وهامشية بين جماعتها ومجتمعها، هكذا تعرفنا عليه أول ما تعرفنا في فيلم عنتر وعبله في سينما المحرق على أطراف السوق الشعبي.
وظل شيبوب يثير ضحكات الصغار كلما عرض الفيلم فيما عنتر «سراج منير» يثير فيهم الشجاعة والاقدام.
ولم نتوقع أبدًا أن شيبوب سيغدو قائدًا هُمامًا في زمن آخر سنعيشه عجابًا في مشهدنا السياسي، فكم شيبوب من مطلع الثمانينات الى اليوم شهدنا مغامراته المضحكة وهو يخرج من بين الركام ليعلن لنا قيام جمهوريته في بيانها الأول.
شيبوب يعيش عقدة شخصيته المهمشة صغيرًا بين أقرانه وفي الفريج، فتكبر معه هذه العقدة وتمتد لتشمل البلاد والعباد الذين يريد شيبوب أن يثبت لهم أنه أصبح الشخصية رقم «1» في بلاده.
ولأنه لا يملك وعيًا ولا ثقافة تؤهله لشيء فأسهل شيء هو السياسة يعتلي صهوتها بمجرد صراخ متشنج ورفض لكل شيء وممانعة لكل مشروع ومعارضة لكل موضوع، هذه فقط المؤهلات وهي متوفرة وسهلة وميسرة لا تحتاج جهدًا ذهنيًا ولا تفكيرًا ولا عقلاً يدرس ويوازن المعادلات ويقرأ الواقع بموضوعية، فقط أرفض وأعارض وأمانع، وهي أدوات ولا أيسر بمقدور أبلد بليد استخدامها بلا تردد.
ولأن الوضع منذ أربعة عقود أنتج أكثر من شيبوب وشيبوب بسهولة سهلة، فقد تنافس «الشيبوبيون، جمع شيبوب» على من يكون أشد رفضًا وأكثر معارضة وأكبر ممانعة ليكون بحسب قانون الظاهرة الشيبوبية القائد الأبرز والأول.
واختلط الحابل بالنابل مع تصاعد الظاهرة الشيبوبية وبرزت أسماء ووجوه تلقفتها فضائيات الظاهرة ونفخت فيها وضخمتها، فاعتقد وتصور واهمًا مخدوعًا بالنفخ «وهو موضة هذه الأيام» إنه بالفعل صار منظِّرًا ومفكرًا ومحللاً يستشف المستقبل وعلى طريقة قارئة الفنجان راح يمطر «ربعه» بتخرصاته وأوهامه محلقًا في خيال واسع خرافي وأسطوري ينبئوهم بالقادم لهم.
يحلل صراعات ويخترع حكايات حتى يصدق خرافته وهو يمضي منفوخًا حتى أصبح «الشيبوبيون» كلهم منظِّرين ومفكرين ومحللين، فضاعت الطاسة.
ففي الداخل والخارج شيبوبيون أصبحوا مثل المقرر المدرسي «البايخ» والممل يطلون كل يوم بل كل ساعة من كل فضائية شيبوبية تتعيش وترتزق وتستمر بصورهم وأصواتهم وعلى تحليلاتهم وتخرصاتهم وأوهامهم التنظيرية.
كما وبرزت ضمن الظاهرة إياها شيبوبيات حاولن أن يركبن الموجة الشيبوبية السهلة، فكن أكثر حدة في الرفض والممانعة والمعارضة، لكن العقلية الذكورية لم تسمح «لنون» الشيبوبيات من تجاوز السقف المحدد لطموحات الشيبوبيات في الوصول الى سدة قيادة الجمعيات، فاستسلمت الشيبوبيات لقرار شيبوب الذكر، ولسان حالهن يردد «شيبوب في اليد خير من عشرة على الشجرة».
ولأن شيبوب الجديد يريد أن يتعولم في ظاهرة العولمة فقد ظهر لنا شيبوبيون غادروا الى بعض عواصم الغرب التي لم تلتفت لهم وأهملتهم بعد حين قصير، ولأن شيبوب مسكون بالإثارة للفت الأنظار، فقد صعد أحدهم فوق سطح سفارة، فيما أغلق بالسلاسل شيبوب آخر بوابة السفارة في يوم جمعة ليمنع المصلين من الوصول اليها للصلاة داخل مسجدها، وراح بعد ذلك ينظِّر ويحلل ويخطب في المارة الذين أهملوه.
ولم يخطر ببالنا ونحن - بعدُ - أطفال نشاهد فيلم عنتر وعبله ان شيبوب الذي يثير ضحكاتنا بسذاجته المفرطة سيصبح بعد أن كبرنا رمزًا لمعارضتنا وربيعنا العربي، ورحم الله شاعرنا الكبير المتنبي عندما أنشد، كم في الدنيا من مضحكات مبكيات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها